الرئيس المصري - عبدالفتاح السيسي

نشاط "السيسي" والشأن المحلي.. الأبرز في صحف الثلاثاء


٠٧ مايو ٢٠١٩ - ٠٥:٠٨ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

القاهرة - تناولت الصحف، الصادرة صباح اليوم الثلاثاء، عددًا من الموضوعات التي تشغل الرأي العام، جاء على رأسها نشاط الرئيس عبدالفتاح السيسي، وتفقد وزير النقل لعدد من الموانئ البحرية والبرية، وكذا التشغيل التجريبي لأنفاق قناة السويس بعد افتتاح الرئيس السيسي.

ووفقًا لـ"المصري اليوم" ألقت صحف "الأهرام والأخبار والجمهورية" الضوء على اجتماع الرئيس عبدالفتاح السيسي أمس مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري، حيث شدد الرئيس على مواصلة الحكومة جهود ترشيد المياه وتعظيم الاستفادة من الموارد المتاحة، مؤكدًا على ضرورة التنفيذ الكامل للخطة القومية للمياه في مصر، لتحسين نوعية المياه وجودتها، وتطوير نظم تبادل المعلومات ورفع الوعي المائي.

ولفتت الصحف إلى مطالبة الرئيس بالتنسيق المتكامل في الأداء والعمل بين كل الجهات المعنية لإنجاح هذه الاستراتيجية موجهًا باستمرار الجهود الكبيرة الحالية لتلبية احتياجات المشروعات القومية الكبرى من الطاقة الكهربائية خلال السنوات المقبلة، واطلاعه على الموقف التنفيذي لأعمال تركيب المعدات والخطوط وأعمال التوصيلات ومد خطوط الكهرباء وأنفاق كابلات الضغط فائقة الجهد الكهربائي في العاصمة الإدارية الجديدة.

وأبرزت الصحف تصريحات السفير بسام راضي، المتحدث باسم الرئاسة، التي قال فيها أن الاجتماع تطرق إلى استعدادات وزارة الري لاستقبال موسم فيضان النيل للعام المائي الجديد، وسبل تعظيم الاستفادة من الموارد المائية وترشيد استهلاك المياه، بالإضافة إلى جهود صيانة وتأهيل السد العالي وخزان أسوان.

واستعرض الاجتماع آليات تلبية احتياجات المشروعات التنموية الكبرى الجاري إنشاؤها من الطاقة الكهربائية، وتطورات مشروعات الربط الكهربائي الإقليمي والدولي، وجهود تنفيذ خطة التوسع في تركيب العدادات الذكية ومسبوقة الدفع، وتلبية احتياجات وزارة النقل من الكهرباء، خاصة فيما يتعلق بتطوير المزلقانات.

كما اهتمت الصحف بتأكيد الرئيس على أن مصر تحرص على الارتقاء بعلاقات الصداقة والتعاون مع الاتحاد الأوروبي، خاصة اقتصاديًا وتنمويًا، منوهًا بأن القاهرة تسعى لبلورة نموذج بناء وفعال للتعاون الثلاثي في القارة الإفريقية، في ظل رئاستها الحالية للاتحاد الإفريقي، خلال استقباله أمس "نيفن مميتسيا"، مفوض الاتحاد الأوروبي للتعاون الدولي والتنمية، بحضور وزير الخارجية سامح شكري.

وأوضحت الصحف أن الرئيس أكد على أن مصر تعمل على مواجهة التحديات بالقارة الإفريقية، وترحب بأى مبادرات تخدم الأهداف التنموية، اتساقًا مع أجندة إفريقيا للتنمية 2063، داعيًا إلى إيجاد إطار عمل مشترك في هذا الشأن، للاستفادة من القدرات المصرية والآليات التمويلية الأوروبية، لتحقيق الاندماج الإقليمي والتكامل الاقتصادي، عبر تنفيذ مشروعات البنية الأساسية، بوصفها مفتاح التنمية الشاملة، وتسهم في توفير آفاق للاستثمار والمزيد من فرص العمل بالقارة.

وفي هذا الصدد نقلت الصحف تصريحًا للسفير بسام راضي، المتحدث باسم الرئاسة، قال فيه أن اللقاء شهد تبادل الرؤى حول القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك، حيث أشار الرئيس إلى "التلازم" بين إنجاز التنمية المستديمة واستقرار حالة السلم والأمن في إفريقيا، مؤكدًا على عدم إمكانية تحقيق التقدم المنشود في أي مسار بمعزل عن الآخر.

وقالت الصحف أن "مميتسيا" أعرب من جانبه عن تقدير الاتحاد الأوروبي للعلاقات القوية والتاريخية بين مصر والاتحاد، مؤكدًا على أن الجانب الأوروبي يعول على استقرار مصر، كعنصر حاسم وشريك استراتيجي في تحقيق التوازن المطلوب وصون السلم والأمن بإقليم جنوب المتوسط، ومن هنا تأتي رغبة الاتحاد في دفع التعاون مع مصر على مختلف المستويات، في ضوء المصلحة المشتركة في التصدي للتحديات بمنطقة البحر المتوسط، وشدد مميتسيا على أن مصر تمثل مركز ثقل للمنطقة، وتجسد ذلك أخيرًا في استضافتها الناجحة للقمة العربية الأوروبية الأولى من نوعها بشرم الشيخ، وأشاد بالرؤية المصرية الثاقبة لتحقيق التنمية الشاملة بالبلاد، وبجهودها الحثيثة في مكافحة الإرهاب والهجرة غير المشروعة.

وثمن المفوض الأوروبي الأولويات المصرية الواعدة لرئاسة الاتحاد الإفريقي، مبديًا اهتمام الاتحاد الأوروبب بـفريقيا، وبتوثيق التعاون مع القاهرة، لدعم القطاعات والمحاور ذات الأولوية، لاسيما مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

أما جريدة الأهرام، فأبرزت تأكيد وزير النقل المهندس كامل الوزير، خلال جولته التي قام بها في أول أيام رمضان بجنوب سيناء، حيث تفقد ميناء نويبع البحري وتابع الإجراءات الخاصة بسفر الركاب مع التأكيد على تقديم التيسيرات اللازمة التي تضمن تحقيق راحة المسافرين، بالإضافة إلى حركة الشاحنات التي تقوم بنقل الصادرات المصرية إلى دول الخليج والأردن والعراق عبر بواخر الخط الملاحى للجسر العربى بين نويبع والعقبة، أن الدولة تولى اهتمامًا كبيرًا بتحديث وتطوير البنية الأساسية والمشروعات الخدمية في سيناء، حيث يجرى حاليًا العمل في عدد من مشروعات الطرق والمحاور الرئيسية باستثمارات تتجاوز المليار جنيه وتشمل توسعات طرق دهب- طابا ودهب- سانت كاترين، بالإضافة إلى طريق سانت كاترين - الطور وذلك لخدمة أهداف التنمية والسياحة.

وأشارت إلى تصريحاته التي قال فيها إنه سيتم تطوير وتحديث المنافذ البرية على تكون الأولوية لميناء السلوم على الحدود المصرية ــ الليبية، حيث تتم إعادة تخطيطه وتزويده بشبكات للربط الإلكتروني ورفع كفاءة البنية التحتية وسوف تشمل خطة التحديث موانى قسطل وآرقين على الحدود المصرية السودانية.

كما تفقد الوزير ميناء طابا البري لمتابعة انتظام سير العمل بصالات السفر والوصول وشبكة إنذار الحريق ومنظومة الكاميرات، ووجه بسرعة إصلاح بعض أجهزة الأجهزة المعطلة مثل أجهزة التكييف وزيادة عدد الأماكن المخصصة لانتظار المسافرين عبر المنفذ وسرعة استكمال اللوحات الإرشادية وكل ما يتعلق بأعمال الكهرباء.

وأكد وزير النقل على أنه تم تطوير هذا الميناء، في إطار خطة الدولة لرفع كفاءة المواني البرية وتقديم أفضل خدمة للقادمين والمغادرين من خلالها، ولتعبر عن مكانة مصر الحضارية، خاصة أن ميناء طابا البري يعد بوابة مصر الشرقية للمناطق السياحية في مدن (شرم الشيخ ــ دهب ــ نويبع).

أما جريدة الجمهورية فاهتمت بحضور رئيس هيئة قناة السويس ورئيس الهيئة العامة الاقتصادية لمنطقة القناة مهاب مميش التشغيل التجريبي لأنفاق الإسماعيلية "تحيا مصر" بحضور الفريق أسامة ربع نائب رئيس هيئة قناة السويس، وعدد من أعضاء مجلس إدارة الهيئة وقيادتها.

وأبزرت تاكيده أن انفاق الإسماعيلية ستختصر ساعات طويلة من رحلة العبور من شرق القناة إلى غربها والعكس، حيث لن يتجاوز زمن العبور 20 دقيقة شاملة جميع إجراءات التفتيش.

وأشار رئيس الهيئة إلى أن افتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسي لسلسلة من المشروعات القومية العملاقة بمنطقة القناة وسيناء وعلي رأسها أنفاق الإسماعيلية يعد عبورًا ثانيًا إلى شرق القناة وميلادًا جديدًا للتنمية في المنطقة وعودة لربط سيناء الحبيبة بالوطن بالتكامل مع الكباري العائمة ومرفق المعديات التابع لهيئة قناة السويس.

وأوضح أن إدارة الأنفاق والكباري بهيئة قناة السويس تقوم بالإشراف على أعمال الصيانة والتشغيل، مشيرًا إلى امتداد فترة عمل الأنفاق خلال فترة التشغيل التجريبي من العاشرة صباحًا وحتي الرابعة عصرًا، موضحًا أنه تيسيرًا من الهيئة لأبناء مدن القناة سيتم تقديم بعض التيسيرات لأهالي المنطقة والطلاب سيتم الإعلان عنها لاحقًا.

وقدم الفريق مميش الشكر إلى الهيئة الهندسية للقوات المسلحة التي أشرفت على أعمال التنفيذ والتي قامت بها شركات وطنية مصرية في زمن قياسي وبأقل تكلفة ممكنة في ملحمة وطنية سيكون لها أكبر الأثر في خلق حياة في المنطقة المحيطة من خلال مجتمعات عمرانية مثل مدينة الإسماعيلية الجديدة علاوة على توفير فرص عمل للشباب وزيادة الفرص الاستثمارية بشرق القناة.

فيما أبرزت الأخبار تأكيد هالة زايد وزيرة الصحة والسكان على أن الشركة العربية للصناعات الدوائية والمستلزمات الطبية "أكديما" هي ذراع الدولة القوية لتلبية احتياجات سوق الدواء، وإشادتها بدعم "اكديما" لصندوق الدواء المصري بــ 100 مليون جنيه لتوفير نواقص الأدوية، وذلك خلال اجتماعها بأعضاء الجمعية العمومية لشركة أكديما، حيث استعرض الاجتماع إنجازات الشركة لعام 2018، بالإضافة إلى مساهمتها في المبادرات الرئاسية الجارية مثل "قوائم الانتظار" و"100 مليون صحة" ودعم صندوق الدواء المصري بمبلغ 100 مليون جنيه من ميزانية الشركة لهذا العام 2019 لتوفير نواقص الأدوية في السوق المحلي.

وأوضحت ألفت غراب رئيس مجلس إدارة شركة أكديما أن الشركة تتبعها 18 شركة تنتج 850 صنفًا دوائيًا تمثل 35 مجموعة دوائية، بقيمة 8.5 مليار جنيه سنويًا، وتسعي لزيادتها إلى 10 مليارات جنيه سنوياً.. وأوضحت أن أكديما تقوم بالتصدير إلى أغلب دول العالم خاصة دول أفريقيا، حيث تبلغ قيمة صادراتها نحو 1.1 مليار جنيه، وتعد من أكبر الشركات المصدرة لأفريقيا.

ولفتت "غراب" إلى أن شركة أكديما تنتج 9 ملايين فايل إنسولين من إجمالي احتياج مصر والذي يبلغ 12 مليون فايل سنويًا بنسبة 80% من احتياج السوق، قائلة أن الشركة ساهمت بشكل كبير في تغطية احتياج السوق من ألبان الأطفال شبيه لبن الأم العام الماضي بنسبة 50%.



اضف تعليق