تجمع للمصلين بشهر رمضان

معهد الفلك المصري يعلن شهر رمضان 29 يومًا


١٢ مايو ٢٠١٩ - ٠٦:٠٥ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

القاهرة - أكد الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية في مصر، أن الحسابات الفلكية التي أجراها علماء المعهد كشفت أن عدة شهر رمضان للعام الهجري الحالي (١٤٤٠) ستكون ٢٩ يومًا، وأن قمر رمضان وقع في لحظة التربيع الأول فجر اليوم الأحد في تمام الساعة الثالثة و١٢ دقيقة بالتوقيت المحلي لمدينة القاهرة، وبذلك يقطع ربع المسافة في مداره حول الأرض.

وأشار إلى أن فترة التربيع الأول، هي وقت مثالي لرصد تضاريس سطح القمر باستخدام المنظار ثنائي العينية أو تلسكوب صغير، حيث يظهر نصف القمر ونصفه الآخر مظلمًا، كما أن الجبال والفوهات وغيرها تكون واضحة جدًا خاصة على طول الخط الذي يفصل بين الجانبين المضيء والمظلم نظرًا لتداخل الضوء والظلال ما يعطي منظرًا ثلاثي الأبعاد بحسب موقع صدى البلد.

وقال رئيس المعهد: إن عدد الأطوار التي يمر بها القمر خلال دورانه حول الأرض تبلغ ٨ أطوار شهريًا، يتغير خلالها شكله المرئي من مرحلة الهلال مرورًا بالبدر ثم ينتهي بالمحاق، مشيرًا إلى أن تلك الأطوار تنشأ نتيجة دوران القمر خلال شهر عربي كامل حول الأرض على شكل قطع ناقص بيضاوي المدار، فتختلف أطواره بشكل دوري أثناء عملية الدوران اعتمادًا على التغير في المواقع النسبية لكل من القمر والأرض والشمس.

وأضاف القاضي، إن النصف الأول من القمر يكون مضاء بواسطة الشمس (ما عدا في حالات الخسوف القمري)، وبذلك يرى ساطعًا أو مشرقًا، إلا أن جزءًا من نصف الكرة المضاء والذي يكون مرئيًا للمراقب يمكن أن يتغير من 100 بالمئة في حالة كونه بدرًا إلى صفر بالمئة وهو في طور المحاق، ويطلق على الحدود بين نصف الكرة المضاء وغير المضاء بالفاصل الشمسي.

وحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط فإنه إذا كان منظر القمر ورؤيته تبعث في النفوس البهجة والسرور، فإن رؤية قمر رمضان له وضع خاص، إذ يترقب المسلمون ظهوره بشوق ويحزنون عند رحيل هذا الضيف الكريم، والذي بث في نفوسهم حالة إيمانية سامية اكتسبوها بالصيام والقيام وقراءة القرآن في سلوك جماعي لا يفرق بين غني وفقير وجنس وعرق.


اضف تعليق