اقتاحم الأقصى

الاحتلال يطرد المعتكفين بـ"الأقصى" ومستوطنون يهددون باقتحام واسع


١٤ مايو ٢٠١٩ - ٠٧:٥٢ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

القدس المحتلة - طردت شرطة الاحتلال الخاصة، الليلة الماضية، المصلين المعتكفين بالمسجد الأقصى المبارك بالقوة، وذلك لليلة الثالثة على التوالي.

واقتحمت مجموعة من ضباط وعناصر شرطة الاحتلال الخاصة المسجد الأقصى من باب المغاربة وتوجهت مباشرة الى أمام المصلى القبلي وأجبرت المصلين على مغادرة المسجد.

وكانت الأوقاف الاسلامية فتحت الليلة قبل الماضية، مسجد المئذنة الحمراء بحارة السعدية المتصلة بالمسجد المبارك للمعتكفين الذين طردهم الاحتلال من الأقصى المبارك.

أعلنت "جماعات الهيكل" المزعوم نيتها كسر قرار شرطة الاحتلال بمنعها اقتحام المسجد الأقصى المبارك من قبل المستوطنين في الثاني من شهر حزيران القادم، وهو يوم 28 رمضان الجاري بالتقويم الهجري، والذي يصادف ما يسميه الاحتلال "يوم القدس" (ذكرى توحيد شطري المدينة المقدسة).

وطالبت "جماعات الهيكل" بإلغاء القرار فورا، وادعت بأنها سوف "تحشد الآلاف لمواجهته واقتحامه في  ذات اليوم."

وقدم أحد المتطرفين في هذه الجماعات التماسا إلى محكمة الاحتلال العليا لإلغاء القرار، وقال إنهم "مستعدون للحرب من أجل اقتحام الأقصى في ذلك اليوم".

في السياق، أعلنت "جماعات الهيكل" نيتها التواصل مع أعضاء كنيست للضغط على رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو بملف تشكيل الحكومة الجديدة حتى يسمح لهم باقتحامه في يوم 28 رمضان.

وعادة ما يتم إغلاق المسجد الأقصى بوجه الاقتحامات اليهودية المتطرفة طيلة العشر الأواخر من شهر رمضان من كل عام، تحسباً من أعداد المسلمين الهائلة التي تتواجد بالأقصى في تلك الفترة.



اضف تعليق