ترامب

البيت الأبيض يطلب من المستخدمين مشاركة قصصهم مع السوشيال ميديا


١٦ مايو ٢٠١٩ - ٠٦:٤٤ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

واشنطن - صعّد البيت الأبيض من حملته على وادي السليكون، أمس الأربعاء، بعدما أعلن عن حملة غير مسبوقة تطلب من مستخدمي الإنترنت أن يتشاركوا بقصصهم إذا كانوا قد تعرضوا لرقابة على فيس بوك وجوجل وتويتر، في ظل المزاعم التي يرددها الرئيس ترامب بأن شركات التكنولوجيا منحازة ضد المحافظين.

وبحسب ما ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، فإن هذه الجهود التي قال البيت الأبيض على تويتر إنها موجهة إلى المستخدمين بصرف النظر عن آرائهم، تسعى إلى جمع أسماء ومعلومات اتصال وغيرها من التفاصيل من المستخدمين الأمريكيين.

ويسأل المسح ما إذا كانوا تعرضوا لمشكلات على فيس بوك وانستجرام ويوتيوب المملوك لجوجل أو تويتر أو غير من مواقع السوشيال ميديا، وهي الشركات التي يستهدفها ترامب مرارا ويتهمها بفرض الرقابة السياسية.

وقال المسح: إن عددا كبيرا من الأمريكيين تتعرض حساباتهم للتعليق والحظر أو يتم الإبلاغ عنها بسبب انتهاكات غير واضحة لسياسات المستخدمين.

وطلب البيت الأبيض من المستخدمين السماح بإرسال رسائل إخبارية جديدة غبر الإيميل عن معركة الرئيس ترامب من أجل حرية التعبير حتى تستطيع الإدارة أن تبلغهم بأحدث التطورات دون الاعتماد على منصات مثل فيس بوك وتويتر. والمفارقة أن ترامب من أبرز مستخدمي تويتر الذي اعتاد أن ينقل آراءه السياسية لأكثر من 60 مليون متابع عبر حسابه.

 


الكلمات الدلالية البيت الأبيض

اضف تعليق