الشيخ زايد

كاتبة تروي قصة حياة الإمارات في "زايد صقر الصحراء"


٢٢ مايو ٢٠١٩ - ٠٧:٣٢ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

القاهرة- صدر حديثًا عن دار سما للنشر والتوزيع، كتاب "زايد.. صقر الصحراء.. قصة حياة الإمارات"، للكاتبة نجوى مهدي.

جاء فى مقدمة الكتاب : "لقد تراجع الجميع عن التفكير بهذه الطريقة، فكيف يثير فى نفوسنا ونفوس الغرباء تلك النشوة ويكون معتلًّا؟! أهو مهووس بالصحراء وجبالها وموسيقاها، التى يستوحيها منها أم مهووس بالميلاد أم أن هذا الهوس بسبب قصور في التفكير، أم أنه مصاب بجنون العباقرة الصغار الذين يتحولون وينتسبون فيما بعد إلى صفوف الرجال العظماء؟

إن الجميع يتساءل عن صاحب تلك النغمات الغريبة والمؤثرة على هذا النحو، وتزداد هذه الرغبة عند الغرباء الذين يصرون على الاتجاه إليه والسير نحوه وسؤاله عن حقيقته، وهم يلتفون حوله كطبيبٍ يعالج المرض، وسرعان ما نكتشف جميعًا -المقيمون منا بالواحة أو الوافدون إليها- إنه ذلك الصبي الوسيم زايد بن الشيخ سلطان حاكم الإمارة، وجده الشيخ زايد الذي يحمل الموسيقار الصغير –مثل الناي– اسمه!

إنه يعيش فى هذه الصحراء التى ورثها عن أجداده، برمالها الصفراء الدقيقة، وتلالها المترامية الأطراف، وجبالها التى تحدها شمالًا ويمينًا، واحة بإمارة كبيرة يسمونها (العين) لها ميناء صغير يطل على الخليج، تتمتع بأجواء هادئة تخيم على صحاريها -ليس لها حد- وعلى خليجها الخالى من السفن العملاقة، بل وعلى شوارعها وأزقتها وحاراتها كما يسميها الوافدون من خارج (الإمارة) بالدول العربية.


الكلمات الدلالية زايد صقر الصحراء

اضف تعليق