مظاهرات السترات الصفرا ء

انحسار جديد لـ "السترات الصفراء" في فرنسا


٢٥ مايو ٢٠١٩ - ٠٦:١٥ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

باريس- تظاهر ما يقارب 12,500 من "السترات الصفراء" في فرنسا السبت، في أضعف تعبئة منذ بداية الحراك قبل نحو ستة أشهر احتجاجاً على السياسة الاجتماعية والضريبية للرئيس ايمانويل ماكرون، بحسب إحصاءات وزارة الداخلية.

واعترض المحتجون على عادتهم على أرقام السلطات، وقالوا إن 35,100 شخص شاركوا في تظاهرات الاسبوع الثامن والعشرين الذي يحل عشية انتخابات أوروبية مهمة للرئيس الفرنسي.

وتعدُّ أرقام هذا السبت، بالاستناد إلى وزارة الداخلية، الأضعف لهذا الحراك الذي جمع في أول تظاهرة له في 17 نوفمبر 282 ألف متظاهر.

وكان 15,500 شخص تظاهروا السبت 18 مايو، بحسب وزارة الداخلية.

وساد الهدوء عموماً تظاهرات هذا السبت.

وتشكّلت في باريس مسيرتان ضمتا 2,100 متظاهر، بحسب السلطات، وسُجّل إطلاق بعض قنابل الغاز المسيّل للدموع.

وقالت الثلاثينية كاميل التي تعمل مساعدة تمريض "لا أنوي التوقف عن التظاهر. أنا أدافع عن لقمة عيشي وعيش أطفالي. نفد صبرنا". وهل ستصوت الأحد لانتخاب أعضاء البرلمان الأوروبي، أجابت "ما زلت مترددة"، مضيفة "أوروبا لا تعنيني كثيرا. ما الذي سيتغير؟".

وفي أميان (شمال) حيث ولد ماكرون وتظاهر نحو 1,200 بحسب الشرطة وألفين بحسب المنظمين، أكد المشاركون أنّهم مصممون على "الذهاب لمقابلة ماكرون في منزله" في أجواء هادئة إجمالا رغم اطلاق بعض قنابل الغاز المسيل للدموع.

وفي تولوز، نزل نحو ألفي شخص إلى الشوارع.

وقال فيليب دا كوستا الذي حضر مع زوجته كما اعتاد كل سبت للتظاهر في المدينة الواقعة في جنوب غرب البلاد، "لدينا رئيس أصم. نحن واعون أن تظاهراتنا لن تغير شيئا على الفور، لكنها تبقي في أذهان الناس على الأمد البعيد، أننا مستمرون".

وأثرت الاحتجاجات المستمرة منذ ستة أشهر إلى حد بعيد على شعبية ماكرون (لم يتجاوز مؤيدوه 27%). وبحسب الاستطلاعات تتقدم لائحة اليمين المتشدد بزعامة مارين لوبن على لائحة ماكرون للانتخابات الأوروبية. 

(وكالات)


اضف تعليق