صورة من الحدث

برعاية "فامبراس" وبإشراف إماراتي.. إفطار جماعي لذوي الاحتياجات الخاصة بالبرازيل


٣١ مايو ٢٠١٩ - ٠٢:٤٩ م بتوقيت جرينيتش
صورة من الحدث

رؤية - مها عطاف

ساو باولو - أطلق اتحاد المؤسسات الإسلامية في البرازيل "فامبراس"، حدثَا تضامنيًا جديدًا وحملة إفطار جماعي لدار المحتاجين وذوي الاحتياجات الخاصة بهافوند في ولاية ساو باولو، خلال الأسبوع الجاري، وذلك بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، وبإشراف قنصلية الإمارات العربية المتحدة.

جاء الحدث تتابعاً لسلسة التضامنات التي تقوم بها "فامبراس" من حملات إفطار الصائم والتي تقام في المساجد والجمعيات الخيرية في شهر رمضان، وشمل الحدث أيضًا غير المسلمين من المحتاجين وذوي الاحتياجات الخاصة ومن لا مأوي لهم وجاءت الفكرة تماشيا مع "عام التسامح" التي تتبناه الإمارات.

وحضر الحدث الدكتور محمد الزغبي رئيس الاتحاد ونائبه الأستاذ علي الزغبي بالإضافة لحضور القنصل العام لدولة الإمارات العربية المتحدة السيد إبراهيم سالم العلوي وبحضور القنصل التجاري المصري السيد محمد الخطيب بالإضافة لرئيس بلدية ساوباولو السيد برونو كوفاس، وممثلي الأوقاف المصرية الشيخ كمال سيف والشيخ أبو بكر إبراهيم.

وقال القنصل العام الإماراتي إبراهيم سالم العلوي، تعليقًا على الحدث: "أري أن هذا الإفطار تكملة لمبادرة دولة الإمارات العربية المتحدة وتأكيداً على أن عمل الخير ليس مقتصراً علي فئة بعينها ولكن عمل الخير لابد أن يصل للمحتاجين بغض النظر عن جنسه ولونه"، وأردف شاكراً مساعي دولة الإمارات ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية والحملة الرمضانية لسقيا الإمارات علي ماقدموه من دعم ومازالوا يقدمونه.

وفي سياق متصل قال الدكتور محمد الزغبي رئيس اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل "إن اجتماعنا اليوم في هذا الحدث هو حلقة في دائرة متصلة من الحملات التي نقوم بها في سبيل دعم المحتاجين خاصة في هذا الشهر المبارك، كذلك هذه رسالتنا والتي تقع علي عاتق كل مسلم من مساعدة المحتاجين بغض النظر عن دينهم وعرقهم والتي حثنا عليها رسولنا الكريم محمد صلي الله عليه وسلم".

وأضاف فضيلة الدكتور كمال سيف ممثل مكتب معالي وزير الأوقاف  المصرية والذي حضر الحدث قائلاً "المساعدات التي تقوم بها فامبراس مع مؤسسة محمد بن راشد هي صورة جلية وواضحة علي أن الدين الإسلامي دين الشمولية والتضامن وهذا العمل في حد ذاته يؤكد علي ذلك فمن خلال تواجد الأفراد والتحضير وهذه الصورة العظيمة التي تؤكد فكرة لم الشمل والإلتفاف حول مائدة واحدة فيها نوع من إشاعة الرأفة والتعاون بين الجميع".

وختم رئيس بلدية ساوباولو السيد برونو كوفاس, قائلا "تفتخر مدينة ساوباولو بتنوعها حيث تجتمع جميع الجنسيات والعقائد في هذا الحدث العظيم ونحن سعداء للغاية لمساعدة هؤلاء الناس وخاصة أشد سكان المدينة احتياجا, فإن هذا الدعم الذي تقدمه فامبراس وقنصلية الإمارات العربية أمر مهم لتأكيد مدي رغبة الناس في المساعدة وحصر لعدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى هذا النوع من المساعدات".
 

صورة من الحدث

صورة من الحدث


اضف تعليق