الداخلية الموريتانية تحذر من أي تجمع غير مرخص

الداخلية الموريتانية تحذر من أي تجمع غير مرخص


٢٤ يونيو ٢٠١٩ - ٠٥:١٠ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

نواكشوط - حذرت وزارة الداخلية الموريتانية، مساء اليوم الإثنين، من أن أي تجمع غير مرخص سيتحمل أصحابه مسؤولية ما ينتج عنه من إخلال بالأمن وسيعرضهم للعقوبات المنصوص عليها وفقاً للقوانين المعمول بها في هذا المجال.

جاء هذا التحذير، بعد حدوث أعمال شغب وحرق لممتلكات مواطنين في عدد من أحياء العاصمة الجنوبية المحسوبة على مرشحي المعارضة.

ودعت الوزارة في بيان  نشر مساء اليوم، إلى الحفاظ على أمن المواطنين وممتلكاتهم وتهيب بالجميع ضبط النفس والتحلي بروح المسؤولية وتجنب كل ما يمكن أن يشكل تهديداً لأمن وسلامة المواطن.

وفي سياق متصل، دعا المرشح للانتخابات الرئاسية والناشط الحقوقي بيرام ولد الداه اعبيد اليوم، جميع أنصاره إلى الابتعاد عن العنف والتمسك بالسلم والأمن، مشيراً إلى أن هنالك خطة لإدخال موريتانيا في "صراع عرقي"، متهماً جهات في المخابرات بالوقوف وراءها.

وقال ولد اعبيد في مؤتمر صحافي بمقر حملته في نواكشوط: "أوجه نداء إلى كل من يأتمر بأمري ويناصرني إلى التحلي باحترام القانون والسكينة، واحترام أمن الناس وسلامة الروح والمال والجسد، وتجنب الصدام مع الشرطة وعدم الانجراف وراء ردات الفعل".

من جابنها، أعلنت المعارضة الموريتانية تأجيل مسيرة كانت تعتزم القيام بها مساء اليوم احتجاجاً على نتائج الانتخابات إلى الخميس المقبل.

كانت اللجنة المستقلة للانتخابات في موريتانيا أعلنت فوز محمد ولد الغزواني مرشح الأغلبية الحاكمة بالجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية بعد حصوله على نسبة 52.01% من أصوات الناخبين.

وحسب بيان اللجنة، حل بيرام ولد الداه ولد أعبيدي الناشط الحقوقي ثانياً بنسبة 18.57% وتلاه سيدي محمد ولد بوبكر رئيس الوزراء السابق المدعوم من حزب تواصل الاسلامي بنسبة 17.87%.

(وكالات)


الكلمات الدلالية موريتانيا

اضف تعليق