سقطرى وشبوة تفشلان مخطّطات قطر لنشر الفوضى

سقطرى وشبوة تفشلان مخطّطات قطر لنشر الفوضى


٢٤ يونيو ٢٠١٩ - ٠٦:٢١ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

الدوحة - يستمر النظام القطري في محاولات العبث باليمن، في إطار دوره المرسوم والهادف لتمزيق الأمة العربية، إذ لم تكتفِ بدعم الفوضى وما سببته من مآسٍ وجراح وخسائر كبرى للشعوب.

ولم تكد بعض الدول العربية تشهد استقراراً وتحسناً أمنياً، حتى عادت قطر وعبر أذرعها المحلية لإشعال الفوضى.

وتسعى قطر وعبر أدواتها "الإخوان" لزعزعة أمن واستقرار المحافظات المحررة في اليمن، بعد أن شهدت استقراراً أمنياً كبيراً انعكس على مختلف أوجه الحياة بفضل دعم التحالف العربي لتحريرها وتأمينها وتطبيع الحياة فيها.

ولم يرقَ الاستقرار الأمني للنظام القطري الذي سعى ولا يزال لتفجير الصراع مجدداً في المحافظات الجنوبية التي تشهد استقراراً أمنياً مثل سقطرى وشبوة وحضرموت وعدن، إذ شهدت هذه المحافظات تظاهرات كبرى خلال الأيام الماضية، رافضة لتدخّل أدوات النظام القطري ومساعيها للسيطرة على هذه المحافظات.

وخرجت مسيرات حاشدة خلال الأيام الماضية في سقطرى، رافضة لتدخل "الإخوان" وسعيهم لتعطيل التنمية في المحافظة، بهدف خدمة أجندة خبيثة لا علاقة لها بالشعب اليمني ومصالحه.

وأكد المتظاهرون في سقطرى، وقوفهم ومساندتهم لدول التحالف العربي، مناشدين الرئيس عبدربه منصور هادي، الإطاحة بعدد من المسؤولين الذين تم تعيينهم من قبل عناصر إخوانية نافذة في الشرعية، بهدف العبث بأمن واستقرار المحافظة.

كما شهدت محافظة شبوة مسيرة جماهيرية حاشدة، أمس، دعماً وتأييداً لقوات النخبة الشبوانية التي ساهمت في تأمين المحافظة بعد أن كانت وكراً للإرهاب، وتتعرض حالياً لمؤامرة تقودها عناصر إخوانية موالية لقطر بهدف تفكيكها والقضاء عليها حتى تعود عناصر الإرهاب من جديد.

واحتشد المئات من أبناء محافظة شبوة في مسيرة داعمة للتحالف العربي، ورفضاً لتدخلات قطر في شؤون محافظتهم عبر أدواتها المحلية.

وأكّد بيان صادر عن الفعالية، الوقوف مع التحالف العربي حتى القضاء على ميليشيا الحوثي التي تهدد أمن المنطقة، مشددين على مساندتهم لقوات النخبة الشبوانية، ورفض استهدافها بهدف إدخال المحافظة في الفوضى حتى تعود العناصر الإرهابية مجدداً.

ورفض البيان، تسييس الجيش الوطني واستغلاله من قبل الإخوان، مناشدين الرئيس هادي وقف العبث الإخواني بمقدرات الدولة.

بدورهم، اعتبر مراقبون يمنيون، أنّ خروج الآلاف من أبناء شبوة رسالة واضحة لأدوات قطر التي تسعى لنشر الفوضى في المحافظات المحرّرة.

وبحسب صحيفة "البيان"، قال الكاتب والباحث أنيس الشرفي، إنّ أبناء سقطرى وشبوة أكّدوا وقوفهم مع الاستقرار وعملية تطبيع الحياة التي تقودها دول التحالف العربي ممثلة في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات.

وأشار إلى أن هناك قوى لا يروق لها تطبيع الحياة لذلك تهاجم التحالف العربي والذي كان له الفضل الكبير في تحرير مناطق واسعة في اليمن وتأمينها وتطبيع الحياة فيها.

واعتبر الشرفي أنّ المسيرات التي شهدتها شبوة وسقطرى تؤكد فشل مساعي قطر للسيطرة على هذه المحافظات، وعلى التلاحم الكبير بين أبناء هذه المحافظات ودول التحالف العربي.


الكلمات الدلالية قطر شبوة اليمن سقطرى

اضف تعليق