الانتخابات البرلمانية ستكون إليكترونية.

الحجاب الاجباري يشغل عقل النظام .. من الصحف الايرانية اليوم السبت


١٣ يوليه ٢٠١٩ - ٠٩:٣٣ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

الحجاب الاجباري

أمس الجمعة، أقيمت مراسم حكومية في ملعب شيرودي، في طهران، دعمًا للحجاب الإجباري، حيث حضرت فتيات ونساء بحجاب مكتوب عليه "فتيات انقلاب (الثورة)" وهتفن ضد الحجاب السيئ وضد اللواتي خلعن الحجاب.

و"فتيات انقلاب" هو وصف فتيات ونساء ظهرن خلال العامين الماضيين في فترات مختلفة، وخلعن الحجاب علنًا في "شارع انقلاب" وسط العاصمة طهران، ليوصفن بعد ذلك بـ"فتيات شارع انقلاب"، وتأتي مراسم أمس لمواجهة تلك الحركة، من أجل نزع هذا الوصف لصالح المقربات لمبادئ الثورة الإسلامية.

الجدير بالذكر أن المتحدث باسم هذه المراسم النسائية هو رجل الدين المتشدد أحمد بناهيان، حيث طالب جميع السلطات، لا سيما السلطة القضائية، بمواجهة اللواتي لم يلتزمن بالحجاب الكامل.

تجدر الإشارة إلى أنه لم تتطرق لهذه المراسم سوى الصحف الأصولية.

صحيفة "سياست روز" كان تقريرها تحت عنوان: "تجديد العهد مع أمهات الثورة"، أما صحيفة "جوان" المقربة للحرس الثوري فوصفت المراسم بالرائعة.

ويوم أمس، وفي كلمات منسقة، تحدث أئمة الجمعة في المحافظات عن الحجاب، وهاجم ممثلو المرشد الحجاب السيئ.

أما صحيفة "اعتماد" فكان لها رأي آخر، حيث كتب رئيس تحرير الصحيفة، علي مير فتاح، في مقال افتتاحي، مخاطبًا المسؤولين: "هل شكرتم النساء حتى الآن؟ النساء اللواتي حافظن على حجابهن في مثل هذه الأجواء الحارة؟ النساء اللواتي قد لا يكن مؤمنات بالحجاب أو غير مسلمات يضعن الحجاب فقط من أجل احترام القانون؟".

وأضاف مير فتاح أن التشدد تجاه الحجاب يتم طيلة الأربعين عامًا الماضية، وحتى أنهم وضعوا الحجاب على الألعاب لكن لم يصبح المجتمع على طريقة واحدة.

استمرار التوتر مع واشنطن

وفي موضوع إيراني آخر، وهو استمرار التوتر بين طهران وواشنطن، اعتبرت الصحف أن عدم توصل اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى نتيجة معينة، هو انتصار للجمهورية الإسلامية، حيث تم الاجتماع بطلب أمريكي.

صحيفة "جمهوري إسلامي" هاجمت المعارضين الداخليين للاتفاق النووي، وقالت إن المعارضين الداخليين مسؤولون أكثر من ترامب نفسه الذي انسحب من الاتفاق النووي.

وقال رئيس تحرير الصحيفة، مسيح مهاجري، إن متربحي العقوبات في الداخل، فرحون من عودة العقوبات، مطالبًا معارضي الاتفاق النووي داخل بلاده بأن لا يكونوا أبواقًا للولايات المتحدة في هذا التحدي الاقتصادي والسياسي.

يجب خفض التوتر مع الدول المجاورة

جاء في الأخبار أن أمريكا تريد تأسيس ائتلاف من دول المنطقة، للحفاظ على أمن مضيق هرمز.

وقال النائب البرلماني وعضو لجنة الأمن القومي البرلمانية، حشمت الله فلاحت بيشه، في حوار مع صحيفة "آفتاب" إن مثل هذا الائتلاف لن يثمر سوى تصعيد التوتر، وفقدان الأمن في المنطقة.

وأضاف فلاحت بيشه، إن على وزارة الخارجية في هذه المرحلة الحساسة أن تحاول خفض التوتر مع الدول المجاورة لإيران.

ويرى عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية أن الدبلوماسية الإيرانية يجب أن يكون هدفها إخراج ملف إيران من مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية. حيث ستتهدد المصالح القومية الإيرانية، في حال بقاء الملف في هذا المجلس، وقد يتم انتقاله لمجلس الأمن الدولي.

ويقول النائب الإيراني، إن بلاده ستتعامل بهدوء في المراحل الأخرى من خفض التعهدات النووية حيث لا تنوي طهران الخروج من الاتفاق النووي، حسب تصريحه.

لا يمكن الاستمرار من دون إصلاحات هيكلية في النظام

تحدث عضو حزب كوادر البناء، حسين مرعشي، بصراحة وشفافية كبيرة في حواره مع صحيفة "شرق" الإصلاحية. وقال مرعشي إنه بعد أربعين عامًا، اتضح أن تقسيم السلطة في هيكل نظام الجمهورية الإسلامية، لا يتناسب مع المسؤوليات.

وأضاف مرعشي، إن تجارب رؤساء الجمهورية بعد زعامة خامنئي للجمهورية الإسلامية، أثبتت أن رؤساء الجمهورية لا يمتلكون صلاحيات كبيرة، ويضيف الناشط الإيراني أنه لا حل لتحديد مصير البلاد سوى بالاستفتاء.

وقال عضو حزب كوادر البناء، بجرأة غير مسبوقة في الصحافة الإيرانية، إنه إما إلغاء منصب رئيس الجمهورية، وتسليم الأمور للمرشد لتعيين رئيس وزراء بطريقته، وإما تسليم جميع صلاحيات المرشد لرئيس الجمهورية ويبقى المرشد رمزًا لوحدة البلاد والحفاظ على الجمهورية وعلى إسلامية النظام.

ويرى الناشط الإصلاحي أنه لا يمكن لإيران القيام بأي عمل في الشرق الأوسط ثم تنتظر التطوير الاقتصادي، مشبها اقتصاد بلاده بالضعف مقارنة مع الاقتصاد الباكستاني.

ويقول مرعشي -في حواره المطول مع الصحيفة- إن النفط الإيراني تم حذفه من الأسواق العالمية ولم يحدث أي شيء. فلا يمكن الاستمرار بهذا الوضع، ويجب مراجعة جميع سياسات العقود الأربعة الماضية.

وحول وضع الإصلاحيين والانتخابات قال البرلماني السابق إنه في حال توصل الإصلاحيون إلى نتيجة أن المشاركة في الانتخابات ليس لها أي جدوى، سيعني هذا نهاية المنهج الإصلاحي في إيران.

ارتفاع أسعار السيارات مع ركود السوق

رغم ركود سوق السيارات وثبات سعر الدولار عند نحو 12 ألف تومان، لكن أسعار سوق السيارات تواصل الارتفاع.

وقد بلغ سعر السيارة "برايد" 51 مليون تومان، والسيارة "بيجو-207"، قفز سعرها من 147 مليون تومان، إلى 166 مليون تومان، خلال شهرين.

وسبب هذا الارتفاع يرجع إلى سياسات شركتي صناعة السيارات الداخلية، وهما "سايبا"، و"إيران خودرو"، اللتان تسعيان إلى الحفاظ على الأسعار بطريقة مربحة.

كما أن الشركتين لم يسلما بعد سيارات تم شراؤها عن طريق التسجيل المبكر، وهو الأمر الذي كان سببًا أيضًا في عدم خفض أسعار السيارات.

عناوين أخرى:-

آفتاب اقتصادي

وزير الصناعة: نسعى لرفع التبادل التجاري مع عمان إلى 4 مليار دولار.

ابرار

أردوغان يقامر في ليبيا.

هيلجا اشميد: 7 دول غير أوروبية ستلتحق بآلية التبادل المالي مع طهران.

ابرار اقتصادي

استعداد عمان للاستثمار في مشاريع تنمية إيران.

أخبار صنعت

تهرب ضريبي كبير في القطاع الحكومي وغير الحكومي.

ستاره صبح

الانتخابات البرلمانية ستكون إلكترونية.

إیران

الحرس الثوري یقصف مقرات الإرهابیین في إقلیم کردستان العراق.

خطیب جمعة طهران: جمیع المسؤولین مجمعون علی تقلیص تعهدات الاتفاق النووي.

جمهوري إسلامي

استمرار فشل أمریکا في المنظمات الدولیة في محاولتها توجیه ضربة لإیران والاتفاق النووي.

وزیر الخارجیة البریطاني: لا نعتزم تصعید التوترات مع إیران.

البنتاجون بصدد تشکیل تحالف لمرافقة السفن التجاریة في الخلیج.

مخطط "بعثي-أمریکي" جدید لاغتیال قادة الحشد الشعبي العراقي.

نوري المالکي: الحشد الشعبي صمام أمان للأمن العراقی.

کیهان

رغم تهدیدات أمریکا.. ترکیا تتسلم أولی حمولات منظومة (اس 400) من الروس.

البنتاجون: جمیع الأراضي الأمریکیة في مرمی صواریخ کوریا الشمالیة.

خوفاً من انتقامها.. إسرائیل تعتذر رسمیاً من المقاومة الفلسطینیة.

آرمان

تراجع أمریکا عن فرض الحظر علی وزیر الخارجیة الإیراني.

رئیس دیوان المحاسبات: 14 ملیون إیراني یعیشون تحت خط الفقر.

شرق

الحرس الثوري یکذّب ادعاء سعیه لتوقیف ناقلة نفط بریطانیة في الخلیج.



اضف تعليق