غسان كنفاني

اعتماد الثامن من يوليو يومًا للرواية الفلسطينية


١٥ يوليه ٢٠١٩ - ٠٣:٥١ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

القدس المحتلة - جاء إعلان وزارة الثقافة الفلسطينية أخيراً، اعتماد يوم 8 يوليو من كل عام يوماً للرواية الفلسطينية، مؤكداً على ريادتها في الأدب، وتكريماً لذكرى استشهاد الروائي والمناضل غسان كنفاني، الذي اغتالته إسرائيل عام 1972.

وتقرر اختيار يوم الرواية الفلسطينية، خلال فعاليات ملتقى فلسطين الثانى للرواية العربية، الذ أقيم في رام الله، من 8 وحتى 12 يوليو (تموز)، والذي شهد مشاركة واسعة من قِبَل نحو 45 كاتباً وروائياً ومترجماً من 13 دولة عربية مختلفة، هي: مصر وتونس والجزائر والأردن والعراق وسوريا واليمن وليبيا وعُمان والسودان والكويت والمغرب، وفلسطين، حسب بيان صحافي للملتقى.

ووصف رئيس الوزراء الفلسطينى محمد أشتية، الشهيد كنفانى بـ"صاحب القلم ذى الرأس المبرى كحد الرصاصة".. وقال: "غسان كنفانى زرع فينا الوعي، وتتلمذنا على ما كتبه عندما دعا إلى الثورة، حين كان يقول: "لماذا لم يدقوا جدران الخزان؟"، مضيفاً: "غسان كنفاني، وأنت فى قبرك، الشعب الفلسطينى دق جدران الخزان"، وفقا لـ"24".

ولفت أشتية "من بين المعارك الرئيسية التى نخوضها مع الاحتلال، معركة الرواية، وهى معركة متراكمة حتى اليوم، فما يجرى فى فلسطين والقدس معركة رواية، لأنهم يريدون هيمنة الرواية اليهودية على حساب الرواية المسيحية والإسلامية عن فلسطين والقدس، وهى رواية تقوم على نفى الآخر".


الكلمات الدلالية غسان كنفاني

اضف تعليق