كتابة

"مدن النمل".. رواية للتونسي عبد الرحمن أيوب


١٧ يوليه ٢٠١٩ - ١٠:٠٣ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

تونس- صدر مؤخرا عن دار تبر الزمان، رواية "مدن النمل"، للدكتور عبدالرحمن أيوب، المعروف بأبحاثه المرموقة في مجال الأدب الشفوي، وفي سيرة الجازية الهلالية، وفي الحكايات الشعبية في تونس، وفي العالم العربي مشرقا ومغربا، وأيضا في أفريقيا وأمريكا اللاتينية. في فقرة من فقرات كتابه هذا هو أشار إلى أن المحاكاة في الأدب -وهي غالبا ما تتم عن جهل وعن بلاهة- لها عواقب جسيمة.

يشير أيوب إلى أن اهتمامه بعالم النمل بدأ وهو طفل في جزيرة قرقنة، وتواصل معه وهو شاب يدرس في العاصمة، ليلازمه وهو باحث يجول في العالم لإلقاء محاضرات في جامعات، وفي مراكز بحوث. وهو يعود إليه في سنوات التقاعد لأنه يساعده على فهم ما حدث  وما يحدث في عالمنا المعاصر. فالنمل الأحمر مثلا، وهو أشرس أنواع النمل، وأشدها فتكا بالإنسان، وبخيرات الأرض قد يكون رمزا لقوى الاستعمار والامبرياليه التي تبيح لنفسها بسط هيمنتها على الشعوب الأخرى لتستمتع بخيراتها وثرواتها. كما يمكن أن يحيلنا النمل الأحمر إلى مخابرات ستالين الذي حكم بلاده بالحديد والنار، وإلى الزعيم الصيني ماوتسي تونغ الذي حرّض اعتمادا على "كتابه الأحمر" أنصاره على قتل وتعذيب واهانة الملايين من الذين اعتبرهم "قوى الثورة المضادة".


الكلمات الدلالية مدن النمل

اضف تعليق