الغلاف

البحث عن دستورية إسلامية جديدة في "القرآن والشريعة"


١٧ يوليه ٢٠١٩ - ١٠:٠٩ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

القاهرة- صدر حديثًا عن الشبكة العربية للأبحاث والنشر، كتاب "القرآن والشريعة.. نحو دستورية إسلامية جديدة"، تأليف وائل حلاق، وترجمة أحمد محمود ، ومحمد المراكبي.
 
يتناول الكتاب أسئلة مركزية عن طبيعة نظام الحكم فى الإسلام ويتناول موضوعات، مثل العلاقة بين الفقه والقانون وتقسيم السلطات وآراء المؤلف فى النظريتين الدستورية والسياسية.
 
ويتكون الكتاب من أربع مقالات كتبت فى فترات مختلفة تمتد لنحو عقدين من الزمان وتتناول موضوع القرآن والشريعة، وتتعرض المقالتان الأوليان فى الكتاب لنقد ثلاث أطروحات استشراقية أساسية، أولاها عن بدايات الشريعة وأصولها فى القرن الأول الهجري.


الكلمات الدلالية القرآن والشريعة

التعليقات

  1. مايسترو1 ١٤ أغسطس ٢٠١٩ - ١٢:١١ م

    هاانتم تطرحون طرح عن امر هو فى صميم الصراع الاممى الكبير القائم يامصر وان كان عن غير قصد منكم انما انظرو هنا للنظام السعودى مالذى فعله انه يقدم تسجيلات الحج والتهليل والتكبير بتسجيل داخل اروقة الامم المتحده يريد ان يلعب لعبة الزعامه للامه الاسلاميه وبالاونطه

  2. اممى دولى ١٧ يوليه ٢٠١٩ - ١٠:١٦ ص

    لامعليش الامر اليوم صراع وليس لعب صعاليك وتفاهات ومهازل كتب تلك الامور مكانها على الارض وليس بالكتب فالاديان السماويه الثلاث لاتتفق مع الديموقراطيه التى تعلن ان الحكم هو للشعب وليس للرب وتؤكد ذلك بالدستور الذى يفرض نظام التظاهرات والاحتجاجات لتداول السلطه كل اربع سنوات ولعب حلاء حوش هذا مايمشى يامصر -- واليكم التالى-- هنا وكالات الانباء الدوليه الامم المتحده- المفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده الغير تابعه لاميركا ومن وضعتها اميركا ميشيل باشيليت رئيسة حكومة تشيلى السابقه– ولابالامير الاردنى الحكومى مندوب الاردن الدائمزيدبن رعد الذى تم اقالته - مجلس الامن الدولى- صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاستقلاليه بالمجتمع المدنى وحقوق الانسان ونهاية التاريخ الهيئات والمنظمات الدوليه– مكتب سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده مؤسس اللجنه الامميه الدوليه العليا لمكافحة التمييزالعنصرى ومناهضة التعذيب وعدم الافلات من العقاب سيادة -المايسترو الحقوقى الثورى والمناضل والثائر الاممى المستقل الكبيرسيادة امين السر السيد- وليد الطلاسى– حيث اعلن مصدر اممى دولى بانه قد تم بعث برقيه عاجله قد اعتمدها سيادة الرمز الاممى السامى الكبير وقد جهها مكتب سيادته لرئيس جمهورية مصر العربيه ورئيسها سيادةالرئيس المصرى الجنرال- عبد الفتاح السيسى- وكان مضمون البرقيه بان يتم فورا اعادة ختم اومجسم ختم النبى محمد صلى الله عليه وسلم وعلى اله وصحبه اجمعين الى الرياض واوضح بالبرقيه بان الفنانه المصريه سميه الخشاب قد اعتبرت المجسم اوختم النبى محمد صلى الله عليه وعلى اله وصحبه وسام على صدرها فهى تشرفت بالختم وهنيئا لها هذا الشرف انما الامر هنا له رمزيه ودلالات تاريخيه وعقائديه ايضا وخاصه فى ظل صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاستقلاليه بالمجتمع المدنى وحقوق الانسان ونهاية التاريخ- فلا ولن يكون النظام السعودى الذى لايمثل سوى نفسه واسرته فقط وقد اتاو بانقلاب صهيو امريكى وضعهم على راس هرم السلطه بارض الحرمين الشريفين والانقلاب هنا غير معترف به وهو غير شرعى ومدان بقوه - وتوجد هناك بقاله اسمها جمعية المنتجين والموزعين لديها ختم النبى محمد لتوزعه لسميه الخشاب او لغيرها وتلك المغمرات والمهازل انما هى من افعال السفهاء وصنيعة اليهود وصهيون ومن ياتون بهعميلا مخلصا لهم والتاريخ اليوم قد تغير والحقائق باتت مكشوفه للقاصى والدانى ومهازل العبث بالفتاوى وجعلها تشريعا للنظام الصهيونى السعودى تلك اصبحت اليوم جرائم ارهابيه سيتم ملاحقة النظام السعودى المتمثل بالملك سلمان وولى عهده ومن يتلاعبون معهم باصدار الفتاوى كبديل عن القوانين والتشريعات الاسلاميه وايضا القانونيه والحقوقيهع ليقدمو الارهاب باسم مهزله تسمى الفتاوى وهى اطروحات متعلقه بالجماعات الارهابيه والنظام الصهيو سعودى والملك سلمان وابنه يريدون جعلها لعبة فتاوى وفرضها كتشريعات لحساب النظام الموردخانى الدونمى الارهابى الصهيونى وكبديل عن تمثيل الشعب تشريعيا وقانونيا-- حيث اختتم المصدر الاممى ماجاء فى البرقيه التى بعث بها مكتب سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده مؤسس اللجنه الامميه الدوليه العليا لمكافحة التمييزالعنصرى ومناهضة التعذيب وعدم الافلات من العقاب سيادة -المايسترو الحقوقى الثورى والمناضل والثائر الاممى المستقل الكبيرسيادة امين السر السيد- وليد الطلاسى-- لرئيس جمهورية مصر الجنرال عبدالفتاح السيسى باستعادة ختم اومجسم ختم النبى محمد صلى الله عليه وسلم وعلى اله وصحبه اجمعين بمناسبة الحج الاعظم واعتبار الامر مجرد عمل قام به السفهاء كمغامره من زمره مشكوك باصولها اليهوديه الصهيونيه اتى بها الانقلاب الصهيو الامريكى لتدمير ارض وحضارة وميزانية وثروات بلاد الحرمين الشريفين واالشعب والامه الاسلاميه واهانة ختم النبوه والاسلام باغلغاء تاريخ الامه الهجرى والعبث فوق سطح الكعبه ومهازل الفتاوى الارهابيه من كلالب النظام الصهيونى الغادر الذى تم تنصيبه صهيونيا واميركيا حيث شدد سيادة الرمز الاممى الكبير بان امر البحث فى سقوط النظام ومحاكمة اركان النظام هواليوم اصبح مجرد وقت عقب اكتشاف نسب تلك الاسره الموردخانيه وان لم يتنحى راس النظام وابنه عن الحكم --- حيث انهت المصدر المقتطف الذى اتت به البرقيه وتم تقديم مختصر منها للمتابعين الكرام وهذاهوماادلى به الرمز الاممى السامى الكبير من تصريح وتعليق ثورى ممن يعرف اليوم بالمحارب الرهيب وفتى الشرق العظيم لبتر الطغاة العملاء والخونه اذناب المستعمر الصهيواميركى والغربى بترا لاهواده فيه وكتم انفاس بل وتلك الاصوات النشاز من تلك الزمر الطاغوتيه ملكيه زفتيه مش مهم المهم ضرب الطغاة بيد من حديد وضرب طغيانهم واجرامهم ومكرهم ووقف اصواتهم التى تنبح وتتعدى الخطوط الحمراء التى رسمها المايسترو الاممى الكبير سيادة المايستروالكبير وامبن السر السيد— وليد الطلاسى– ولو بالقوه والحرب وليس بالسلم-- مع التحيه-- انتهى حرر بتاريخه --- الامم المتحده- المفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده الغير تابعه لاميركا ومن وضعتها اميركا مفوضه لها المدعوه ميشيل باشيليت رئيسة حكومة تشيلى السابقه ولابالمدعوالامير زيد بن رعدمندوب الاردن الحكومى الدائم المقال من منصبه–ولااعتراف بمجلس حقوق الانسان الحكومى بجنيف ولابغيرهم حكوميا لابل قطعيا ونهائيا– صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات وحقوق الانسان الاممى العالمى -استقلاليه مؤسسيه امميه دوليه- مجلس الامن الدولى مكتب سيادةالمراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بالامم المتحده المؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه المؤسس لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة المشرع السامى الكبيرالحقوقى الثائر والاممى المستقل المايسترو الارفع سيادة امين السر السيد– وليد الطلاسى– امانة السر 2221 الرياض مسؤولةمكتب ارتباطدولى 8777ج تم سيدى منشور دولى مسؤولة مكتب حرك 966ط تم سيدى منشور دولى --اعتماد رقم 865555د ----------------------

اضف تعليق