ترامب یوافق علی تمدید اعفاء برامج نوویة ایرانیة.

حذف أصفار من العملة الوطنية .. من الصحف الايرانية اليوم الخميس


٠١ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٧:٠٣ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

أصبح قرار الحكومة أمس بإزالة أربعة أصفار من العملة الوطنية محط اهتمام الجرائد اليوم، ويمكن قراءة الآراء المعارضة والموافقة لهذا المشروع في الصفحات الأولى للصحف، ومع ذلك، في تقدير عام، يمكننا القول إن معظم الخبراء لا يتفقون مع هذا القرار الحکومي.

كتبت صحيفة "إيران" الحكومية، في تقرير مفصل، أن خطة إزالة الصفر من العملة الوطنية لها تاريخ طويل، وأنها مستمرة منذ التسعینیات، لكن الحكومات كانت تخشى التنفيذ، إلی أن اتخذت حكومة روحاني القرار، والآن ستنتقل العملة الوطنية من الريال إلى التومان، وتحذف أربعة أصفار.

أفاد مراسل صحيفة "إيران" الحکومیة، نقلاً عن سلاسل المتاجر، بأن الأسعار تم تسعیرها بالتومان منذ الأسبوع الماضي، والسبب أنه في سوق تعاني من التضخم، عندما یری المشترون أصفارًا أقل، فإنهم، من الناحیة النفسیة، یتماشون بشکل أفضل مع الأسعار المرتفعة.

لكن مسعود يوسفي، في صحيفة "اعتماد"، له رأي مختلف، إذ يعتبر إزالة الأصفار من العملة الوطنية مجرد مشروع، وهي ليست خطوة جادة، لأن الأمر يحتاج إلى سنوات لتنفيذها.

كما ذكرت "آرمان ملي" أن العملة الجديدة ستكلف 3000 تريليون تومان، وعلى عكس التقرير السلبي الذي قدمته "آرمان ملي" عن قرار الحكومة، فإن يحيى آل إسحاق تحدث في نفس الصحيفة عن الآثار الإيجابية المحلية والدولية لخطة الحكومة وأن تحويل الريال إلى تومان سوف یُبسط الحسابات التي يقوم بها المواطنون.

ومن جانب آخر، اعتبرت الصحف المحافظة أن خطة الحكومة لإزالة أربعة أصفار من العملة هي خطوة شکلیة للهروب من الواقع الاقتصادي. ووصفت صحیفة "جوان" هذه الخطوة بأنها لمجرد الحفاظ على المظهر، وأطلقت علیها صحيفة "جام جم"، اسم "العلاج بالصفر". وكتب صحیفة "كيهان" في تقرير لها أن إزالة الأصفار من العملة الوطنية يجب أن تحد أولاً من التضخم ويُعاد الاستقرار إلى الأسعار، وإلا مع هذا التضخم البالغ أكثر من 40 في المائة، فإن خطة تغيير العملة تعد فاشلة من الآن.

دعوة للتفاوض

دعنا نذهب إلی مشاكل أخرى في البلاد والعلاقات مع الجيران، حيث إن تصريحات محمد جواد ظريف بأن إيران مستعدة للتفاوض مع المملكة العربية السعودية، انعكست على نطاق واسع في الصحافة اليوم، وقال بیروز مجتهد زاده، في مقابلة مع صحیفة "آرمان ملي" إن إزالة التوتر مع الرياض قد تنزع سلاح ترامب.

دعنا نقتبس أيضًا من صحيفة "فرهیختجان" الأصولية، حیث عالجت في تقریر تحت عنوان "معركة الخطط"، مقترحات دول مثل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا حول أمن الخليج، وفي النهاية، تطرقت إلی خطة روسيا للانخراط في مناورة عسكرية مع إيران واعتبرتها لصالح البلاد، ومع ذلك، صرحت أن أمن المنطقة يجب أن يكون في أيدي الدول المشاطئة للخليج، لکن یبدو أن الروس مختلفون عن غيرهم من الأجانب.

خطة في غیر محلها

قرار الحكومة بإزالة أربعة أصفار من العملة الوطنية هو موضوع تقرير "آفتاب" الأول، تحت عنوان "خطة في غیر محلها". وقد تحولت "آفتاب" إلى العديد من الخبراء الاقتصاديين وسمعت من الجميع أن خطة الحكومة، ليست صحيحة؛ إذ أخبر ألبرت بغريان صحيفة "آفتاب" بأن تحويل ألف تومان إلى تومان واحد من شأنه أن يجعل الأشياء تحت الألف تومان أغلى ثمنًا، ويبدو أن الوقت الحالي أسوأ وقت لتنفيذ الخطة.

كما أشار الخبير الاقتصادي حسين راغفر، في مقال، إلى أن إزالة الأصفار أمر غير ملائم، وكتب أن أي دولة أزالت صفرًا من عملتها شهدت زيادة في التضخم ونظرًا للتضخم المرتفع في إيران، يمكن لخطة الحكومة أن تربك المواطنين وتزید من التضخم. وهي ليست خطوة مناسبة، بأي حال من الأحوال.

 المنطقة تتخذ استعدادات حربیة

على الرغم من أن بیروز مجاهد زاده، یقلل من احتمالية الحرب بين إيران والولايات المتحدة، إلا أنه يعتقد أن المنطقة في حالة ما قبل الحرب، ومع زيادة القوات قد تؤدي شرارة إلى تفجير مستودع البارود في الشرق الأوسط.

ووفقًا لما ذکره هذا الخبير في السياسة الدولية، إذا اندلعت الحرب، فإن انجلترا بوريس جونسون، وفرنسا إيمانويل ماكرون، ستكونان إلى جانب الولايات المتحدة وضد إيران، ولذا يتعين على الجمهورية الإسلامية أن تأخذ حسابات دقيقة في إجراءاتها الانتقامية، حتی لا تكون مكلفة بالنسبة للبلد.

وقال مجاهد زاده أيضًا إن إزالة التوتر الإيراني مع المملكة العربية السعودية أمر حكيم يجب القيام به لنزع سلاح ترامب.

الحرب مع أعظم قوة اقتصادية في العالم

کتب أکبر ترکان في صحیفة "إیران" الحکومیة أن إيران دخلت في حرب اقتصادية مع الولايات المتحدة، التي تمثل وحدها ثلث الاقتصاد العالمي، وتملك ثلثي قوة العملة لدى البنوك المركزية في العالم، لذلك لا يمكن أن تكون جهود أوروبا ودول أخرى للتحايل على العقوبات الأميركية المعقدة ناجحة.

ومضى أكبر تركان قائلاً إنه بمثل هذه الحرب الاقتصادية الكبرى، تعرضت البلاد لهجوم من مختلف المنابر، وكانت هناك فجوة سياسية كبيرة بين الحكومة والمجتمع.

ووفقًا لما ذکره مستشار الرئيس السابق، لا يمكن للمقاومة أن تنجح إلا إذا لم تكن مجرد شعار.

ويعتقد ترکان أن إيران كانت منفعلة في الحرب الاقتصادية مع الولايات المتحدة، ولكن الردع العسكري، والدبلوماسية النشطة، القائمة على الحفاظ على الاتفاق النووي، والتفاوض مع الدول الأوروبية، يمكن أن تكون مفيدة.

أميركا لن تعود إلى الاتفاق النووي مع أي رئيس

حتى وقت قريب، كان لدى البعض داخل البلاد حلم أنه إذا فاز الديمقراطيون في الانتخابات المقبلة، فإن الولايات المتحدة ستعود إلى الاتفاق النووي، لكن استطلاعًا أجراه مجلس العلاقات الخارجية الأميركية للمرشحين الديمقراطيين أظهر أن معظم المرشحين الديمقراطيين لا یوافقون علی الاتفاق بشکله الحالي.

وتقول صحيفة "جوان"، في تقرير لها، إن المرشحين الديمقراطيين الذين قالوا إنهم سيعودون إلى الاتفاق إذا ما أصبحوا في سدة الرئاسة، فإنهم يرون أيضًا أن إيران يجب أن تحد من أنشطتها الصاروخية، وأن الاتفاق النووي یجب أن یشمل الأنشطة العسكرية الإیرانیة.

ماذا يقول روحاني؟

أقر البرلمان قانونًا العام الماضي يشترط على الرئيس والحكومة المثول أمام البرلمان في شهر أغسطس (آب) من كل عام، وتقديم تقرير عن الأداء لمدة عام والخطط المستقبلية للحكومة.

يعتقد حسن روحاني أن طلب البرلمان يتجاوز الدستور وينتهك مبدأ الفصل بين السلطات. وقد سألت صحيفة "شرق" خبراء سياسيين عما يجب أن يقوله روحاني إذا كان يريد تقدیم تقریر عن أدائه

وقد قال صادق زیبا کلام لصحیفة "شرق"، إنه من الأفضل لروحاني أن يذهب إلى البرلمان وأن يقول من هو المسؤول عن السياسة الخارجية للبلاد التي أثرت على مصير 80 مليون إيراني.

كما قالت النائبة في البرلمان الإیراني، فاطمة حسيني، إن روحاني يمكن أن يخبر البرلمان عن الأزمات الاقتصادية التي تنخرط فيها الحكومة، وينبغي على كل وزارة من الوزارات الإبلاغ عن خططها ومشاكلها للتغلب على الأزمة.

تنامي الاکتئاب في المجتمع

أفادت جمعية الأطباء النفسيين الإيرانية أن الاكتئاب نما بنسبة 12.5 في المائة في المجتمع الإيراني، وأن الكثير من المواطنين في المجتمع يعانون من الاكتئاب. وقال التقرير إن الاكتئاب أكبر من الحزن، مع أعراض مثل انخفاض الطاقة والشهية والنوم، بالإضافة إلى عدم الترکیز والتعب.

وأخبر عالم الاجتماع، أمان الله قرائي، صحیفة "جهان صنعت" أن الوضع الاقتصادي المتدهور كان له تأثير مباشر على معنويات المواطنين، مما أدى إلى زیادة نسبة الطلاق، والبغاء، وهروب الفتیات من المنزل.

عناوين أخرى:-
 
ایران

حذف اربعة اصفار من العملة الوطنیة الایرانیة واستبدال الریال بالتومان.

ظریف: اذا کانت السعودیة مستعدة فایران علی استعداد دوماً للحوار.

سائح "یهودي امریکي" یروي عن رحلته في ایران.

جمهوري اسلامي

روحاني لماکرون: تطبیع العلاقات النفطیة والمصرفية الایرانیة، هو الخطوة الاولی المتوقعة من
اوروبا.

ماکرون: فرنسا ستستخدم جهودها لتوفير مصالح ایران في الاتفاق النووي.

إلغاء نشاطات مکاتب الحشد الشعبي في جمیع المحافظات العراقیة.

کیهان

اختبار کوریا الشمالیة الصاروخي الثاني في غضون أسبوع یثیر خوف سیئول.

وزیر الدولة القطري: خسر من تدخل في الشؤون الداخلیة للیمن وعلی الدول العربیة مغادرته فوراً.

آفتاب یزد

ایران تتطلع ایجابیاً الی المشروع الروسي لاحلال الامن الجماعي في الخلیج.

وزیر الدفاع: الاختبارات الصاروخیة الایرانیة أمر طبیعي.

شرق

الشیخ أحمد جنتي للمنظمات الدولیة المستقلة: راقبوا جرائم السعودیین في الیمن.

دنیاي اقتصاد

وزیر الطاقة الایراني یسلم الرئیس الافغاني رسالة نظیره الایراني.

ترامب یوافق علی تمدید اعفاء برامج نوویة ایرانیة.

وفاق

روحاني: سندشن اليوم مشاريع مهمة وحيوية في أذربايجان الشرقية.

شيرمان: الحظر على ظريف يلحق الضرر بالعملية الدبلوماسية.


اضف تعليق