روحاني في اتصالات هاتفیة مع قادة ترکیا وقطر وباکستان: الحد من التوتر في المنطقة لصالح الجمیع.

الحكومة تسحب الأموال من صندوق التنمية .. من الصحف الإيرانية اليوم الثلاثاء


١٣ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٩:٣٨ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

هاجمت صحيفتا "إسكناس" الاقتصادية وصحيفة "كيهان"، الحكومة؛ لأنها تسحب الأموال من الصندوق الوطني للتنمية، أو حساب احتياطي النقد الأجنبي، بلا حساب.

وقد حثت "كيهان" الحكومة على منع التهرب الضريبي بدلًا من سحب احتياطيات النقد الأجنبي. يقول تقرير "كيهان" إن الحكومة لديها عجز في الميزانية يبلغ 150 تريليون تومان، بسبب تراجع بيع النفط، وهي تسعى لتوفير جزء كبير منه عبر صندوق التنمية الوطني أو بيع سندات، وهو ما سيتم تحويل عبئه المالي إلى الحكومات القادمة.

على صعيد آخر، تبعث أوضاع التعليم والتربية على القلق؛ حيث أظهرت نتائج تنسيق الجامعات أن معظم الطلاب المقبولين بالجامعات كانوا من الطلاب الذين تلقوا تعليمهم في المدارس الخاصة، وذكرت صحيفة "رسالت" عن عدم المساواة التعليمية تحت عنوان "رسوب الطلاب العاديين"، كما كتب علي مير فتاح -في صحيفة "اعتماد" عن وزير التعليم الجديد- قائلًا: إن أي شخص يتولى وزارة التعليم لن يفعل أي شيء لتحسين الظروف التعليمية والمعلمين.

البدء في إعادة بناء جبهة الإصلاح

قال غلام حسين كرباسجي -الأمين العام لحزب كاركزاران، لصحيفة الحزب- إن قادة الإصلاحيين يتشاورون لتنظيم هذه الجبهة وكيفية الدخول في الانتخابات البرلمانية، مع التركيز على محمد خاتمي.

ومضى رئيس بلدية طهران السابق قائلًا: إن الإصلاحات تتطلب تنظيمًا جادًا، وإنه يجب أن يكون واضحًا ما المقصود بالإصلاح؟ وما هي الحالات التي ندعو فيها للإصلاح؟ وما إذا كان الإصلاح السياسي أولوية أم الإصلاح الاقتصادي؟ لأن هذه التعريفات والأولويات كانت غامضة منذ عام 1997.

كما قال كرباسجي: إن عملية الإصلاح يجب أن تتغلب نهائيًا على هذا التذبذب الانتخابي، وتحديد ما إذا كانت الانتخابات تعتبر فعالة أو ترغب في استخدام وسائل أخرى للتأثير على السلطة.

عارف مكلف بالإصلاح

قال عبدالله ناصري، في صحيفة "مستقل": "إذا اتخذ الإصلاحيون موقفًا واضحًا، يمكنهم تعويض رأسمالهم الاجتماعي المفقود في الانتخابات المقبلة".

وأضاف عبدالله ناصري، مستشار محمد خاتمي، إنه كان من الصعب إقناع المواطنين بالمشاركة في الانتخابات المقبلة، وإن محمد خاتمي كان يعلم أنه لم يعد بإمكانه إحضار الناس إلى صناديق الاقتراع.

كما انتقد الناشط الإصلاحي أداء النواب الإصلاحيين، واصفًا محمد رضا عارف، رئيس فصيل أميد البرلماني، بكعب أخيل الإصلاحيين.

ووفقًا لما ذكره ناصري، لم يكن أداء عارف جيدًا في السنوات القليلة الماضية، ولا يمكن لمحمد خاتمي التعامل معه على أساس اعتبارات أخلاقية.

اقترح مستشار خاتمي، أنه من الأفضل التصويت لرئاسة المجلس الأعلى للإصلاحيين، وتحديد مصير عارف الذي يرأس هذا المجلس.

استعادة العصر الذهبي في العلاقات مع المملكة العربية السعودية

صرح مساعد وزير الخارجية، علي أصغر خاجي، لصحيفة "إيران" الحكومية، بأنه يجب على إيران والسعودية التفاوض لحل التوترات بين البلدين.

وأشار خاجي -الذي عمل سابقًا سفيرًا لإيران في المملكة العربية السعودية- إلى مهمته في الرياض، وقال: إن السنوات الأربعة التي قضاها هناك، من عام 2000 إلى عام 2004، كانت أفضل فترة للعلاقات بين البلدين.

وتابع خاجي أنه خلال تلك الفترة تمكنت إيران والمملكة العربية السعودية من رفع أسعار النفط وكانتا على علاقة جيدة.

وأشار خاجي -في معرض حديثه- إلى إسقاط الطائرة الأمريكية المسيرة، وقال إنه بعد إسقاط هذه الطائرة من قبل الحرس الثوري، كان يُعتقد أن الولايات المتحدة سترد، لكنها تقاعست.

وقال هذا الدبلوماسي -الذي شارك أيضًا في محادثات سرية بين الولايات المتحدة وإيران في عمان- إنه لو لم يثق المرشد في السلطان قابوس، لما كانت المحادثات ستتم.

ما زلنا نستورد البضائع غير الضرورية

قال أحمد مسعودي، في صحيفة "إسكناس": إن العقوبات الأميركية والقيود المصرفية أديا إلى تقليص موارد البلاد من العملات الأجنبية بشكل كبير.

وتابع أحمد رضا مسعودي القول: إنه في مثل هذه الظروف، يتعين على الحكومة بذل قصارى جهدها لاستيراد السلع الضرورية للمواطنين، ولكن ما زال استيراد السلع غير الضرورية مستمرًا.

وقال الكاتب -في صحيفة "إسكناس" أيضًا- إن جميع أنواع الفواكه الأجنبية والشوكولاتة والكماليات لا تزال تستورد وتهدر الأموال التي يجب إنفاقها على سبل عيش المواطنين.

رسوب الطلاب العاديين

كشفت نتائج تنسيق الجامعات أن من بين الحائزين على المرتبة الأولى إلى المرتبة الحادية والثلاثين من المقبولين في تنسيق دخول الجامعات، من الفروع الثلاثة: العلمية والرياضية والعلوم الإنسانية، لم يكن بينهم طالب واحد من المدارس العامة.

ووفقًا لتقرير "رسالت"، حصل 70 في المائة من خريجي المدارس الثانوية على شهادات في المدارس الخاصة، مما يشير إلى أن المستوى المنخفض للمدارس العامة في التعليم والجودة أدى إلى جعل طلاب هذه المدارس من الطبقة المتوسطة والضعيفة في المجتمع.

ومع خصخصة المدارس، أصبح التعليم مؤسسة تجارية، حيث يتسرب الطلاب العاديون من التعليم، وفقًا لصحيفة "رسالت".

عناوين أخرى:-

إيران

جهانجيري: استقرار وأمن الممرات المائية وسواحل الشمال والجنوب خط أحمر بالنسبة لإيران.

مساعد وزير الخارجية متحدثًا عن تطورات المنطقة: لنستعيد العصر الذهبي في العلاقات مع السعودية.

روحاني -في اتصالات هاتفية مع قادة تركيا وقطر وباكستان- الحد من التوتر في المنطقة لصالح الجميع.

جمهوري إسلامي

ظريف خلال اللقاء مع نظيره القطري: التحالفات العسكرية فاشلة مسبقًا.

مقتل مستشار عسكري أمريكي في العراق.

كيهان

ترامب يحتقر ويسخر من قادة اليابان وكوريا الجنوبية.

أعضاء البرلمان العراقي: القوات الأمريكية تهدد أمن العراق.

الشيخ الزكزاكي -زعيم الشيعة بنيجيريا- يتوجه إلى الهند للعلاج.

آرمان ملي

اعتقال أعضاء شبكة مناوئة للثورة في مدينة مشهد.

المتحدث الأسبق باسم الخارجية الإيرانية يحذر بريطانيا من الوقوع في فخ "جون بولتون".

آفتاب يزد

الخارجية الإيرانية: فرنسا لم تقدم اقتراحًا محددًا بشأن التعويض عن تعهدات أوروبا حتى الآن.

دنياي اقتصاد

ظريف: أمن الخليج مهمة دول المنطقة.

إلغاء القمة الثلاثية "الإيرانية ـ الروسية ـ الآذرية".

تسنيم

مؤسسة الموانئ الإيرانية: سيتم إطلاق سراح ناقلة النفط الإيرانية "جريس1" قريبًا.



اضف تعليق