كيف ساعد الآيس كريم أمريكا في الحرب ؟


٠٧ أغسطس ٢٠١٧ - ٠٥:٢٢ ص بتوقيت جرينيتش


المصدر – ذا أتلانتيك
ترجمة -  آية سيد


في عام 1944, ألمح فيلم كارتون لشركة وارنر بروس إلى الحرب العالمية الثانية من خلال باجز باني والآيس كريم. بعد محاصرتهم في المحيط الهادئ وسط هجوم ياباني, يصادر باجز شاحنة آيس كريم ويبدأ في توزيع قطع الآيس كريم, التي يتضح إنها قنابل يدوية مغطاة بالشيكولاتة. تنفجر القطع, ويغادر باجز. ويقول, "الأعمال تزدهر."

يوجد الكثير من الأمور الخاطئة في هذا الفيلم الكارتوني الشهير. يتضمن الحوار ألقاب عنصرية ويُصور الجنود اليابانيون بوجوه صفراء. على الرغم من هذا, أحد الأمور الصائبة هي فكرة "ازدهار" الآيس كريم كسلاح سري أمريكي أثناء الحرب.

في الواقع, لعب الآيس كريم دورًا هامًا في جهود الأمة أثناء الحرب – وتم استخدامه للدعم في المجمع العسكري-الصناعي لعقود. 

قبل الحرب العالمية الثانية, كانت مخاوف الجيش المتعلقة بالغذاء محصورة في التأكد أن الجنود استهلكوا ما يكفي من السعرات الحرارية للتقدم (وأن المدنيين واللاجئين استهلكوا ما يكفي للصمود). أثناء الحرب العالمية الأولى, كانت هذه مهمة هيربرت هوفر, أول مدير ومستشار حربي لإدارة الأغذية الأمريكية. لقد نجح في البرنامج الذي روّج لأن "الطعام سيربح الحرب," مُقنعًا الأسر الأمريكية بإتباع نظام هوفر في الوجبات عن طريق التضحية بالقمح, والسكر, واللحوم, والدهون (وهي أصل فكرة يوم إثنين بلا لحوم وأربعاء بلا قمح). كانت النتيجة هي الزيادة السريعة في صادرات الغذاء ثلاثة أضعاف, مما أثمر عن أكثر من 18 مليون طن من الأغذية الأساسية لجهود الحرب في أول سنة من الحرب لأمريكا.

لكن صناعة الآيس كريم, التي كانت لا تزال في بداياتها, طلبت المزيد للشباب في الخارج: إنها لا تمدهم بالسعرات الحرارية فقط, وإنما بالراحة. احتوت الصفحة الافتتاحية لمجلة آيس كريم ريفيو, وهي مجلة تجارية شهرية, لعدد مايو 1918, على انتقاد لاذع للتوافر الشحيح للآيس كريم بالخارج: "إذا علم الأطباء الإنجليز ما يفعله رجالنا, لجعلت كل المستشفيات الآيس كريم في متناول المرضى." لقد طالبت واشنطن بالتدخل عن طريق منح الدعم لمصانع الحلفاء للآيس كريم في أنحاء أوروبا:

"في هذه البلاد, تستخدم كل المستشفيات الآيس كريم كغذاء ولا يعلم الأطباء كيف يتصرفون بدونه. لكن ماذا عن أولادنا المصابين والمرضى في فرنسا؟ هل يرقدون في الفراش متمنين طبق من الآيس كريم الأمريكي الطيب؟ إنهم كذلك حتى وقتنا الحاضر, لأن الآيس كريم والمثلجات محظورة في فرنسا. من الواضح إنه واجب كبير الأطباء أو أي ضابط آخر أن يطلب إمداد في وقت قريب."

لم تحظى صناعة الآيس كريم بالكثير من قوة الضغط. القليل من الأمريكيين فقط امتلكوا وسائل تبريد. والأسوأ من هذا, قلل هوفر من أهمية نقص إمدادات السكر المحلي, على أمل تجنب حدوث حالة هلع. لم يكن هناك سكر متبقي لأمريكا, ناهيك عن الحلفاء في فرنسا وإنجلترا – والترويج للآيس كريم كعلاج وقت الحرب – كل هذا لم يكن يساعد. بدلًا من تعزيز إنتاج الآيس كريم, أمرت إدارة الغذاء تحت ولاية هوفر بتخفيض التصنيع محليًا – مقررة في صيف 1918 أن "الآيس كريم لم يعد يُعتبر أساسيًا لتبرير الاستخدام الحر للسكر في تصنيعه."

مع هذا, سيتغير ذلك الموقف بشكل هائل خلال العقدين التاليين – جزئيًا بسبب الإسهامات غير المرجحة لحظر الكحوليات والكساد الكبير. عندما جرّم التعديل 18 بيع المشروبات الكحولية عام 1920, إتجهت الكثير من مصانع البيرة الأمريكية إلى الصودا والآيس كريم لكي تحافظ على عملها. بنهاية العقد, كان الأمريكيون يستهلكون أكثر من مليون جالون من الآيس كريم في اليوم – و, الأهم من ذلك, كانوا يربطونه بالراحة والتسلية التي كانت مرتبطة في السابق بالكحول.

ساعد صانع الآيس كريم ويليام درير في تعزيز هذا الشعور في عام 1929 عندما سوّق لمنتج روكي رود (الطريق الصخري) كإستعارة تهدف إلى مساعدة الأشخاص في تجاوز انهيار البورصة. يشير المصطلح الآن إلى شيكولاتة بالبندق المطحون وقطع المارشيملو, لكنها إعتادت أن ترمز إلى الراحة – تدليل حلو المذاق يقترن بقطع "صخرية."

عندما إندلعت الحرب العالمية الثانية, حظرت دول الصراع من الجانبين الآيس كريم, وزادت بريطانيا الطين بلة عندما أقرت الجزر على عصي كبديل في وقت الحرب. لكن الولايات المتحدة ضاعفت الرهان. أصبح الآيس كريم جزء لا يتجزأ من نمط الحياة الأمريكية – و, منذ تلك اللحظة فصاعدًا, من التكتيكات العسكرية.

في عام 1942, بينما أغرقت الطوربيدات اليابانية السفينة ليكسنجتون ببطء, ثم ثاني أكبر حاملة طائرات في الترسانة البحرية, تخلى الطاقم عن السفينة – لكن ليس قبل فتح غرفة التجميد وتناول كل الآيس كريم. يصف الناجون غرف الآيس كريم في خوذاتهم وتناوله عن آخره قبل نزولهم إلى المحيط الهادئ. بحلول 1943, اكتشف طواقم القاذفات الثقيلة الأمريكية إنهم يستطيعون صنع الآيس كريم فوق أراضي العدو عن طريق ربط دلاء من الخليط في مقصورة المدفعي قبل المهام. في الوقت الذي يهبطون فيه, يكون الكاستارد قد تجمد في الارتفاع الشاهق وأصبح مزبدًا بفضل اهتزازات المحرك والمطبات الهوائية – إن لم يكن بفضل إطلاق النار والانفجارات في الجو. ذكر الجنود على الأرض خلط الثلج وقطع الشيكولاتة الذائبة في الخوذات للحصول على حلوى مثلجة بالشيكولاتة.


   

للاطلاع على الموضوع الأصلى .. اضغط هنا



اضف تعليق