المكاسب الاقتصادية المترتبة على السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة


٠١ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٤:٥٤ ص بتوقيت جرينيتش

المصدر - بلومبرج 

ترجمة - آية سيد

 
عندما تبدأ 9 ملايين امرأة سعودية في قيادة السيارات العام القادم, لن تكون شركات السيارات هي الرابح الوحيد.

كل هؤلاء السائقات الجدد سيحتجن لتأمين وقروض سيارات, وزينة وفرش للسيارات. قال إيفانجيلوس موستاكاس, مدير مركز الابتكار والتميز في جامعة ميدلسيكس بدبي, "سيكون هناك عالمًا كاملًا من المنتجات والخدمات الجديدة المرتبطة بمبيعات السيارات الذي ستهتم به المرأة السعودية".

توقع أحمد بيك, المدير التنفيذي لوكالة إعلانية في جدة, سيكون هناك معارض, ومراكز خدمة ومغسلات سيارات للمرأة. في حين أن أعداد متزايدة من النساء السعوديات يدخلن إلى القوى العاملة, لا تزال الكثير من النساء تفضلن العمل في بيئة منعزلة والتعامل مع بائعات من النساء.

النساء السعوديات, اللاتي تكملن تعليمهن العالي بمعدل يساوي ضعف الرجال وكثيرًا ما تدرسن بالخارج, ستصبحن عميلات واعيات. قال موستاكاس إنهن سوف يبحثن عن سيارات أصغر حجمًا وأكثر عصريةً, وسهل ركنها, وسوف يبحثن عن مميزات مثل معدلات الأمان والتأثير البيئي على وسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت.

قال: "حتى نوع الوقود ستكون النساء واعيات به." قد يكون هذا هدية للشركات الأوروبية المعنية بتكرير البترول, حيث إن السعودية مستورد للبنزين الصافي. إن الزيادة بنسبة 10 في المائة في القيادة  سوف تضيف حوالي 60 ألف برميل في اليوم إلى الطلب على البنزين, بحسب ما ذكرته مجموعة فاكتس جلوبال إنرجي في مذكرة بحثية.

سوف تحتاج كل السائقات الجديدات للتأمين, وهو توقع رفع أسهم شركات التأمين على السيارات في السعودية بنسبة 7 في المائة. أخبر شادي سلمان, نائب رئيس شعاع كابيتال في دبي, أخبر بلومبيرج أن السيارات الجديدة تأتي بتغطية شاملة, وهي ذات هامش ربحي أعلى للصناعة. لقد قال أن ولاء, والتعاونية والراجحي ستكون أكثر الشركات المستفيدة.

عندما يتعلق الأمر بالسيارات نفسها, تأمل الشركات المصنعة من بورشه إلى شيفروليه في رفع مبيعاتها. إن واحدة من كل ثلاث سيارات تبيعها بورشه في الشرق الأوسط, وأفريقيا والهند تكون ماكان, وهي سيارة رياضية صغيرة. يقول المدير التنفيذي الإقليمي ديتش بابكي أن السيارات لها شعبية نسائية, على الرغم من إنهم يسوقون لها مركزين على أدائها وليس على جنس معين.

قال ماريو سبانجينبيرج, رئيس جنرال موتورز في أفريقيا والشرق الأوسط, في تصريح عبر الإيميل, أن القرار "سيفتح إمكانات هائلة لقطاع السيارات." تحصل جنرال موتورز على نصف مبيعات السيارات في الشرق الأوسط من السعودية, وعلى الرغم من أن النساء لم يكن مسموح لهن بالقيادة, إلا إنهن "كانوا قوة مؤثرة في شراء السيارات," حسب قوله.

إن قرار 26 سبتمبر الذي يسمح لنساء المملكة بالقيادة يُعد جزءًا من جهد لتحديث الاقتصاد والأعراف الاجتماعية في أمة حيث معظم الشعب تحت سن 30. يهدف البرنامج أيضًا إلى أن تشكل المرأة 30 في المائة من القوى العاملة بحلول 2030.

تعني الحركة المتزايدة أن مزيد من النساء ستتمكن من البحث عن عمل – في الوقت الحالي, إذا أردن العمل, يحتجن إلى سائق, وهي مصاريف قد تلتهم راتبهن. إن وجود المزيد من النساء في القوى العاملة يعني دخلًا تقديريًا كليًا وأموالًا أقل تُنفق على السائقين. قد يؤدي هذا إلى دعم سوق الدعاية السعودية, التي واجهت انحدارًا في العائدات في العامين الماضيين.

قال طارق مكناس, المدير التنفيذي لوكالة FP7 للدعاية في الشرق الأوسط وأفريقيا التابعة لمجموعة ماكان, "مع حصول المرأة على فرصة أكبر في العمل والمساهمة في الاقتصاد, ستخصص الماركات مزيدًا من الأموال للتسويق لمنتجاتها." بلغ الإنفاق الإجمالي على الدعايا التليفزيونية, والمطبوعة, والخارجية في السعودية العام الماضي حوالي 1,13 مليار دولار, وفقًا لبيانات مجموعة ماكان, منخفضًا من 1,37 مليار دولار في 2015, وتقدر الشركة إنها واصلت الانخفاض هذا العام.

يتوقع محمد الخرايجي, المدير التنفيذي للعربية للدعايا الخارجية, أن ترتفع مبيعات اللوحات الإعلانية – الممنوعة حاليًا من تصوير النساء – حيث سيزيد صناع السيارات وشركات التأمين والبنوك الإنفاق. قال, "سيكون الجمهور المستهدف أكبر, وستكون هناك منتجات جديدة تستهدف السائقات بالطبع."

لا زال على الشركات التي تتودد إلى النساء السعوديات أن تتقدم ببطء. في حين أن المرأة تُمثل بالفعل في الدعايا التليفزيونية, والمطبوعة وعلى وسائل التواصل الاجتماعي, إلا أن الإعلانات القصيرة يجب أن تخضع للمعايير الحكومية التي تمنع العري وأي شيء يتعارض مع المبادئ الإسلامية.

إحدى شركات الملابس الداخلية النسائية, Change, تفادت تلك المحاذير بطريقة إبداعية, مخاطبة الرقابة بشكل مباشر في إعلاناتها. لقد عرضت صورًا لعارضات, مع التعتيم على أجسادهن لتغطية الذراعين, والساقين والجذع الذين يظهرون عادةً في إعلانات الملابس الداخلية الغربية. قال الشعار, "يمكنكم تعديل أي شيء, عدا المنتج المعروض".


للاطلاع على الموضوع الأصلى .. اضغط هنا



اضف تعليق