هل تفقد أمريكا مصداقيتها في الشرق الأوسط؟


٢٨ أكتوبر ٢٠١٧ - ١٢:١٢ م بتوقيت جرينيتش

ترجمة - آية سيد

ينبغي عليك أن تنكمش خوفًا عندما تسمع أن الولايات المتحدة تدعو حكومة ما لفعل هذا أو ذاك, وهو ما يحدث كثيرًا هذه الأيام. هذا في العادة يعني أن الولايات المتحدة لم تجد طريقة لإقناع تلك الحكومة أو تحفيزها أو الضغط عليها لفعل ما يجب فعله (من وجهة نظر الولايات المتحدة).

في الواقع, تكون "الدعوة" في كثير من الأحيان ستارا للتراخي. وهكذا, دعا وزير الخارجية تيلرسون مؤخرًا الميليشيات المدعومة من إيران في العراق إلى "العودة لديارهم" بما أن الحرب لاستعادة الأراضي من تنظيم الدولة الإسلامية قد رُبحت.

لم يكن واضحًا ما إذا كان تيلرسون يدعوهم للعودة إلى إيران أو إلى منازلهم في العراق. على الرغم من أن الميليشيات مسلحة, وتتلقى التوجيه والتمويل من إيران, إلا أن جنود المشاة من الشيعة العراقيين. مع هذا, لم يحترم رئيس الوزراء العراقي الدعوة باحتجاج على سبيل المجاملة, إلى جانب عبارة "سندرس هذا الأمر." بدلًا من هذا, صرح بشكل قاطع أن الميليشيات مكونة من "وطنيين عراقيين" وبالتالي سيتم تبجيلها والإبقاء عليها بدلًا من حلها.

هذه ليست واقعة منفصلة. لم تكن الحكومة العراقية ستتواجد لولا آلاف الأمريكيين الذين ضحوا بأرواحهم ونصف تريليون دولار من أموال دافعي الضرائب الأمريكيين التي تم استثمارها في تحويل العراق إلى نظام ديمقراطي على مدار خمسة عشر عامًا. إنها حكومة شيعية والتي رفضت مرارًا وتكرارًا الدعوات الأمريكية للتصالح مع السنة, وهو سبب رئيسي في انتعاش تنظيم الدولة الإسلامية في المناطق السنية من العراق. إنها حكومة تهتم بطهران أكثر بكثير من واشنطن. لم تجد الولايات المتحدة طريقة لوقف فقدان النفوذ على العراق. في واقع الأمر, بعد أن أهان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الوزير تيلرسون, لم يكن لدى تيلرسون ما يقوله غير تكرار نفس الدعوة.

لقد دعا حكومة العبادي والأكراد إلى "الدخول في حوار." لم تلقي الحكومة بالًا لهذه الدعوة مثلها مثل التي سبقتها. هذا مقلق على نحو خاص نظرًا لأن الأكراد كانوا حتى اللحظة أكثر قوة عسكرية فعالة ضد تنظيم الدولة. بالإضافة لهذا, أهدروا الكثير من الدماء للتغلب على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وهم القوة الموالية لأمريكا الأكثر موثوقية (إلى جانب إسرائيل) في المنطقة. الآن بما أن المعركة انتهت, تتخلى الولايات المتحدة عنهم. إن أكثر ما تستعد لفعله في هذه المرحلة هو دعوة حكومة العراق لمعاملة الأكراد بلطف.

توقف الوزير تيلرسون أيضًا في أفغانستان. بينما كان هناك, دعا حركة طالبان لنبذ التطرف. لكنه لم يقترح استراتيجية لتضغط على باكستان لكي تجعل جهاز مخابراتها يتوقف عن دعم ومساندة طالبان أو يتوقف عن توفير قواعد التدريب والإمداد لطالبان.

أنا أبادر لأقر بأن الوزير تيلرسون لم يتجاهل باكستان. مع هذا, بدلًا من إظهار أن ميل الولايات المتحدة تجاه الهند يُقصد منه احتواء الصين, وليس معاداة باكستان, دعاها لـ"انتهاج رؤية واضحة عن الموقف الذي يواجهونه من ناحية عدد التنظيمات الإرهابية التي تجد ملاذًا آمنًا داخل باكستان."

يلاحظ المرء أنه في كل مرة تدعو الولايات المتحدة حكومة أو طرف ما لفعل شيء ويتم تجاهل طلبها, تفقد المزيد من مصداقيتها. ينبغي على الولايات المتحدة إذن أن تستخدم كل الوسائل المتاحة أمامها -ومن ضمنها وقف تدفق المليارات في صورة مساعدات وأسلحة, وتطبيق عقوبات اقتصادية وردع السي آي إيه- بدلًا من التوسل. باختصار, أنا أدعو الوزير تيلرسون لتقديم دعوات أقل، وأنت تعرف كم التأثير الذي تحظى به الدعوة.

المصدر - ناشيونال إنترست

للاطلاع على الموضوع الأصلى .. اضغط هنا



الكلمات الدلالية أمريكا ترامب ناشيونال إنترست

اضف تعليق