كيف تتحول المواد الكيماوية إلى سم قاتل؟


٠٣ يناير ٢٠١٨ - ٠٣:٣٧ م بتوقيت جرينيتش

ترجمة - بسام عباس


يقال لا يدوم شيء إلى الأبد. بالفعل لا شيء، سوى مجموعة من المواد الكيميائية السامة التي قد تكون مرتبطة بسرطان الخصية، وسرطان الكلى، وارتفاع الكولسترول، وتثبيط فعالية اللقاح لدى الأطفال. وهي الآن توجد في أجسامنا جميعًا، وتوجد في الهواء والماء في جميع أنحاء العالم، ولن تزول أبدًا. إنها "المواد الكيميائية الأبدية".

ونستخدم هذه المواد الكيميائية كمزيل للبقع في جميع المنازل والمكاتب والمدارس والمستشفيات والسيارات والطائرات. وتحتوي هذه الكيماويات على فلور الكربون. وتمثل الروابط الكيميائية الأبدية أحد أقوى الروابط في وسط الكيمياء العضوية.

عندما تكون العديد من الروابط الكيميائية الأبدية مترابطة معًا، تظهر بعض خصائص الصناعة المفيدة حقًا، بما في ذلك السماح للهواء بالمرور أثناء حجب أشياء مثل الدهون والزيوت والأوساخ. وعمل هذه العملية كمزيل للبقع هو الذي يجعلنا نستخدمها في جميع الأشياء التي نريدها أن تظل نظيفة، من السجاد والأثاث إلى معدات التخييم. هو أيضا سبب استخدامنا لها في أواني الطهي غير اللاصقة – وتقريبا لا يمكن أن يلتصق شيء بالمقلاة عندما توجد طبقة من هذه المادة كيميائية على سطحها.

ولكن لهذه الخاصية جانب مظلم خبيث. فالروابط الكيميائية الأبدية قوية ولا يمكن أن تتحلل تمامًا. أبدًا.. ولآلاف السنين.

وقد استخدمت المواد الكيميائية الأبدية في المنتجات منذ الأربعينيات، ولخلط الأشياء كما يمكن العلماء فقط، والمصطلحات حول هذه المواد الكيميائية دقيقة بحيث لا طائل منه. ربما سمعتمهم باسم "مركبات مزيلة للبقع" أو "المواد الكيميائية المفلورة".

لسنوات، صنفها العديد منهم على أنها سامة للأطفال وأطلق عليها "C8"، في إشارة إلى المواد الكيميائية الأبدية ثُمانيِّة الكربون مثل "حمض بيرفلورو الأوكتانويك" و"حمض بيرفلوروأوكتان السلفونيك". إن أحدث اسم تقني للمواد الكيميائية الأبدية التي نتحدث عنها – أي المنتجات الاستهلاكية ومواد البناء – هي المواد المشبعة بالفلور أو متعددة الفلور.

(وهناك مجموعة أخرى من المواد الكيميائية الأبدية، تسمى مركبات الكربون الهيدروفلورية، التي لن نتحدث عنها هنا، وهي تستخدم كمبردات، ولأنها غازات دفيئة قوية، يجري التخلص منها تدريجيا بموجب التعديل الأخير لبروتوكول مونتريال).

ربما نعتقد أن الأمر بسيط إذا ما وضعنا المواد الكيميائية الأبدية مرة واحدة في المنتجات الاستهلاكية أو مواد البناء، ولكن ليس الأمر بهذه البساطة. حيث تهرب المواد الكيميائية الأبدية من المنتجات التي وضعت فيها ومن الوسائل الصناعية التي تنتجها.

وأحدث مادة كيميائية أبدية بارزة تخضع للفحص والتحليل هي "جين إكس، وهي مادة كيميائية غير لاصقة توجد في أواني الطهي التي تصبها شركة كيموروس، الشركة المصنعة لمادة التفلون، في نهر كيب فير، وهو مصدر مياه الشرب لمئات الآلاف من الناس في ولاية كارولينا الشمالية. نجد الآن المواد الكيميائية الأبدية في جميع أنحاء العالم، من دم الدببة القطبية إلى منتصف المحيط الهادئ.

كما نجدها داخل كل واحد منا. ففي آخر مسح للسكان الأمريكيين، ظهرت مجموعة واحدة من هذه المواد الكيميائية الأبدية في دماء أكثر من 98 % من الأمريكيين. ونشر بعض زملائي ورقة بحثية في عام 2016 أكدت أن هذه المواد الكيميائية توجد في أجسام 6 ملايين أمريكي من خلال مياه الشرب، وأن النسبة  فوق الحد "الآمن" الذي وضعته وكالة حماية البيئة. وقد يكون ذلك أقل من الواقع، لأن الهيئات التنظيمية تعمل على تخفيض هذا الحد.

وكثيرا ما يصف علماء الصحة العامة اللعبة الشريرة في استبدال مادة كيميائية ضارة بأخرى كيميائية ضارة على أنها "استبدال مؤسف". ولكن المواد الكيميائية الأبدية هي الأسوأ. نحن لا نستبدل واحدة بأخرى. إنها أشبه بأعشاب الضارة في حديقة. ففي الوقت الذي نزيل إحداها من السوق، تظهر عشرة مواد أكثر. لقد منعنا إلى حد كبير استخدام "حمض بيرفلورو الأوكتانويك" و "حمض بيرفلوروأوكتان السلفونيك"، ولكن هناك الآلاف من المتغيرات الجديدة من المواد الكيميائية الأبدية يتم استخدامها.

وقد يزداد الأمر سوءًا، ففي كل مادة كيميائية ذات رابطة الكربون والهيدروجين (الوحدة الأساسية للكيمياء العضوية)، يمكنك نظريا استبدال "الهيدروجين" بالـ "فلورايد"، منتجًا مادة كيميائية أبدية.

وبالتالي، فإن عدد المواد الكيميائية الأبدية التي يمكن تخليقها لانهائي. وربما يدرس العلماء هذه المواد إلى الأبد دون إحراز أي تقدم.

نحن بحاجة إلى حل قائم على آليات السوق لهذه المشكلة. والحمد لله، هناك بالفعل إجراءات عبر عدة قطاعات. في صناعة الرعاية الصحية، أعلنت كايزر بيرماننت في عام 2016 أنها تحظر المواد الكيميائية الأبدية في الأثاث ومواد البناء.

فيما قدم مصانع هيرمانميلر وشاو منتجات خالية منها كذلك. وحتى تجار تجزئة المنتجات الاستهلاكية انخرطت في الأمر: فشركة كولومبيا الرياضية أقامت شراكة مع فنان الهيب هوب ماكليمور في عام 2016 لتقديم سترة المطر خالية من المواد الكيميائية الأبدية.

وللجامعات دور تؤديه أيضًا. فقد أعلنت هارفارد مؤخرًا عن معايير جديدة للمباني الخضراء تتطلب عدم شراء الأثاث والمستلزمات الأخرى التي تحتوي على مواد كيميائية أبدية. إننا نقدم جامعاتنا كمختبر حي لاختبار أفضل المنتجات وخلق الأدلة العلمية التي تكشف أننا عندما نعمل، نلمس تطورًا ملحوظًا في الجودة البيئية لأبنيتنا.

وبشكل جماعي، وفي جميع القطاعات، إننا بحاجة إلى إرسال إشارات واضحة في السوق بأننا جميعا نريد المنتجات التي تلتزم بمبادئ العلوم الخضراء. لأنه لا يجب أن يستمر شيء إلى الأبد، بما في ذلك صبرنا الذي ينفد.

المصدر- واشنطن بوست

للاطلاع على الموضوع الأصلى .. اضغط هنا



الكلمات الدلالية الصحة الغذائية

اضف تعليق