كيف تربح الحرب على الإرهاب وتتجنب فوضى فيتنام؟


١٢ يناير ٢٠١٨ - ٠٣:٢٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

المصدر - يو إس أيه توداي 

ترجمة - بسام عباس


واجه صناع القرار الأمريكيون - منذ أيام فيتنام إلى العراق وأفغانستان - معضلة رهيبة عند مواجهة تهديدات المتمردين في الخارج، فيمكنهم ألا يفعلوا شيئا ويخاطرون بخسارة الأرض أمام العدو، أو بإمكانهم استخدام القوة العسكرية ويخاطرون بجرهم إلى المستنقع .

هناك طريقة ثالثة، ولكنها ليست بالشيء السهل لتحقيقه. فهي تعتمد على ارسال عدد قليل من المستشارين الأمريكيين لدعم نظام أجنبي محاصر دون التزام عسكري أمريكي ضخم.

ومن المهم، ولكي يصبح هذا النهج فعالاً، ينبغي أن يفهم المستشارون كيفية التأثير الفعال للقادة المحليين دون أن يفرضوا ببساطة حلول "صنع في أمريكا" التي قد لا تفلح في أي سياق أجنبي.

ومن بين أنجح المستشارين في التاريخ كان "إدوارد جيري لانسديل"، ضابط سلاح الجو الذي انتقل للعمل في وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أيه) والمعروف باسم "تي إي لورانس آسيا"، فأساليبه التي استخدمت في الفلبين وفيتنام في الخمسينات والستينات، هي الأكثر أهمية عندما تواجه الولايات المتحدة التهديد الإسلامي المتزايد والممتد من غرب أفريقيا إلى جنوب شرق آسيا.

عندما أرسل مكتب تنسيق السياسات، وكالة التجسس السرية جدًا، السابقة لوكالة الاستخبارات المركزية، لانسديل إلى الفلبين في عام 1950، كان هذا البلد تهدده انتفاضة شيوعية تُدعى ثورة هوك"ثورة الجيش الوطني ضد الجنود اليابانيين".

وتخشى إدارة ترومان من أن توشك دولة آسيوية أخرى على الانضمام إلى المعسكر "الأحمر"[السوفيتي]، ولكن مع اندلاع الحرب الكورية، لم تكن هناك قوات أمريكية لتجنبها. لذلك أُرسِل لانسديل مع حفنة من المساعدين لمحاربة المتمردين .

الشيء الأكثر أهمية الذي فعله لانسديل هو صداقته للمحارب القديم الذي أصبح وزيرًاللدفاع، كان رامون ماجسايساي قائدا نشطًا لم يتأثر بالفساد المنتشر في السياسة الفلبينية. وأقنعه لانسديل بضرورة كبح جماح الجيش الفلبيني- ليقول للجنود انهم سيحققون نجاحًا أكبر عندما يعاملون الشعب "كأخوة" بدلا من قصف قراهم بالمدفعية.

وبمجرد أن يبدأ الناس في الثقة بالقوات، فإنهم سيبلِّغون عن المقاتلين في وسطهم. كان لانسديل رائدًا في تكتيكات مكافحة التمرد التي قام الجنرال ديفيد بترايوس بتنفيذها في العراق في عام 2007.

كما أدرك لانسديل أيضًا أنه من غير الكافي التغلب على المتمردين في ساحة المعركة، وقد كان شعار هوك "الرصاص ليس الاقتراع"؛ لأن الجميع يعرفون أن الانتخابات ثابتة، وحتى يقتنع الفلاحون بأنهم يستطيعون إحداث تغيير سلمي في بلد تهيمن عليه بعض الأسر الإقطاعية الثرية، فإنهم لن يتوقفوا عن القتال.

وكما اكتشفت أثناء بحثي في أرشيفات سرية ورسائل خفية منذ زمن طويل، فقد جهزلانسديل الفلبينيين لمنع الاحتيال الانتخابي وعمل بحكم الأمر الواقع مديرًا لحملة ماجسايساي في الانتخابات الرئاسية عام 1953.

بل إنه قام بصميم شعارالحملة: "ماجسايساي هو رجلي"، وبعد فوز ماجسايساي بهامش واسع، أصبح لقب ضابط الاستخبارات المركزية "العقيد لاندسلايد. ومع وصول مصلح شعبي إلى سدة الحكم، تخلى المتمردون عن حربهم. وهذا الأمر يمثل أحد أعظم الانتصارات الأمريكية في الحرب الباردة، وقد تحقق دون إرسال أي جندي أمريكي إلى ساحة القتال.

كان من المقرر أن ترسل "مكافأة" لانسديل إلى سايجون في صيف عام 1954، مباشرة بعد الهزيمة الفرنسية في معركة "ديان بيان فو"، لإنشاء دولة جديدة غير شيوعية في جنوب فيتنام بينما يعتبر هو تشي منهقوة متعاونة في الشمال.

قليلون يعتقدون أن رئيس الوزراء المعين حديثا، نجو دينه ديم، سيستمر تسعة أسابيع، ولن يستمر أكثر من تسع سنوات. ويرجع تمكن ديم من التغلب على جميع الأعداء – ليس فقط الشيوعيين ولكن أيضا المستعمرين الفرنسيين والطوائف الدينية المنحازةإليهم – من أجل تعزيز حكمه إلى النصائح الجيدة التي تلقاها من لانسديل.

وقد أظهر لانسديل صبرًا غير متناهٍ مع أحاديث ديم مع نفسه لساعات طويلة، الذي دفع غيره من الأمريكيين إلى اليأس. وبعد الاستماع إلى مونولوجاتديم، قال لانسديل، "إذا كنت أفهم ما تقوله، فإنك تريد أن تفعل ..." وبعد ذلك يعيد بمهارة صياغة ما قاله ديم للوصول إلى خلاصة أفكاره. إنه "فن الإقناع الودي"، كما وصفه لانسديل، والذي من الممكن أن يبدو بسيطا، ولكنه بعيد عن الطريقة الأمريكية النموذجية للتعامل مع الحلفاء، حيث يضع سلسلة من المطالب غير القابلة للتفاوض.

قلة هم من يمكنهم أن يقوموا بما قام به لانسديل، فبعد أن غادر فيتنام الجنوبية في عام 1956، تدهورت العلاقات بين سايجون وواشنطن. وفي عام 1963 أصبح جون كينيدي شديد الحنق على ديم  حتى أنه دفع بانقلاب عسكري على الرغم من تحذيرات لانسديلمن أنه لا يوجد له خليفةمنه. ومع ذهابديم، انهارت الدولة الفيتنامية الجنوبية، وأرسلليندون جونسون القوات البرية الامريكية لمنع الاستيلاء الشيوعيين عليها.

ولتجنب مثل هذه الفوضى في المستقبل، على الولايات المتحدة أن تعد جيدًا جيلا جديدًا من أمثال لانسديل – من الجنود والمدنيين الذين يستطيعون تعزيز الأنظمة الصديقة الضعيفة حتى تتمكن من هزيمة أعدائنا المشتركين.

والجيش يسير على نفس الطريق الصحيح من خلال "تقديم المشورة ومساعدة القوات الصديقة"، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من التركيز على تدريب العسكريين والمستشارين السياسيين أيضًا، وسنربح الحرب على الإرهاب في النهاية من خلال نصائح المستشارين الأمريكيين، وليس بسلاح القوات البرية الأمريكية.
 

للاطلاع على الموضوع الأصلى .. اضغط هنا



اضف تعليق