لكنة الجنوب آسيويين.. قصة لها تاريخ


٠٥ فبراير ٢٠١٨ - ٠٤:٣٩ ص بتوقيت جرينيتش

 
المصدر - ذى أتلانتيك
ترجمة - آية سيد


الأسبوع الماضي, نشرت صحيفة واشنطن بوست تقريرًا عن أن الرئيس دونالد ترامب سخر من لكنة رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي. وسرعان ما بدأت الصحف الأخرى في التساؤل عما إذا كانت الواقعة ستؤثر على العلاقة الدافئة بين الزعيمين. على نحو مزعج, هذه ليست الواقعة الأولى لترامب في هذ الأمر المثير للجدل – أثناء الحملة الانتخابية في 2016, تهكم أمام أنصاره على اللكنة الإنجليزية لموظف هندي في مركز اتصال.

وفي حين أن نشوب خلاف بين واشنطن ونيودلهي ليس أمرًا محتملًا -تدرك إداراتا البلدين قيمة التحالف بينهما بينما تزداد الصين قوة- إلا أن اللكنة المبسطة التي يُقال: إن ترامب استخدمها تستوجب بعض التدقيق. في الفيلم الوثائقي الحديث The Problem With Apu (مشكلة آبو), الذي يوبخ مالك متجر بقالة يحمل نفس الاسم في مسلسل عائلة سيمبسون, أوضحت الممثلة سكينة جعفري هذا النوع من اللكنة الجنوب آسيوية الشائعة والمبالغ فيها المعروفة بـPatanking. تتميز هذه اللكنة بسحب اللسان والتشديد على المقاطع دون ترتيب, والخلط بين صوت V وW, وإطالة صوت A. إنها تحاول دمج آلاف اللغات واللهجات من ثماني دول في لكنة واحدة. (من الجدير بالذكر أن الأبحاث الحديثة من جامعة أوريجون تُبطل الافتراضات الشائعة عن وجود لكنة هندية قياسية واحدة.)

ومثلما تكتب أستاذة الدراسات الإعلامية شيلبا دافى في كتابها Indian Accents (اللكنات الهندية), العِرق له "صوت مرتفع ومحدد." تخدم سخرية ترامب المزعومة كتذكِرة تصم الآذان للإتجاه السائد في أمريكا باحتقار لكنات جنوب آسيا الأصلية. لعقود طويلة, استخدم العنصريون نسخة مبالغ فيها وغير دقيقة مما يُسمى "صوت البشرة السمراء" كسلاح للسخرية من سكان جنوب آسيا. بسبب هذا التاريخ الطويل, يتجه الأمريكيون الجنوب آسيويون إلى التجاهل, أو النفور, أو الاحتقار الصريح عندما يقرر الأشخاص غير الجنوب آسيويين التحدث بلكنة Patanking.

تذكر كل من دافي وThe Problem With Apu أن لكنة Patanking تردد, إن لم تكن تجسد, عناصر الأشعار الشعبية القديمة. في هذا التقليد الكوميدي الأمريكي العنصري, وضع المؤدون أصحاب البشرة البيضاء مساحيق تجميل للبشرة السوداء وصوروا سكان أمريكا من أصحاب البشرة السوداء على إنهم كسالى وبُلهاء. كان هذا التقليد بارعّا بقدر ما كان مهينًا.

في فيلم The Party (الحفلة) من إنتاج عام 1968, وضع بيتر سيلرز مساحيق تجميل للبشرة السمراء وتحدث بلكنة جنوب آسيوية مبهمة للعب دور الممثل الهندي المتلعثم الجاهل هروندي باكشي. حذا فيشر ستيفنز نفس الحذو عندما لعب دور بن جابيتويا في فيلم Short Circuit عام 1986. ومؤخرًا, وضع آشتون كوتشر مساحيق للبشرة السمراء ليلعب دور شخص أعزب يُدعى "راج" في إعلان لمنتج Popchips عام 2012. ومثلما يجادل كاتب The Problem With Apu النجم هاري كوندابولا, آبو, الذي يؤدي صوته الممثل الأبيض هانك آزاريا, هو على الأرجح الصورة الرمزية الأكثر رسوخًا لهذا الإتجاه – تجسيد "مخادع, وحقير, وأبله" للصورة النمطية للجنوب آسيويين, الذين ذنبهم الوحيد هو كونهم هنود.

بالرغم من النهضة الثقافية الشعبية الناشئة للجنوب آسيويين في أمريكا, إلا أن إرث الـPatanking يبقى. في مسلسل Master of None, صوّر عزيز أنصاري تجاربه الخاصة مع المخرجين في اختبارات اختيار الممثلين الذين يطلبون منه التحدث باللكنة. طُلب من كُميل ننجياني أيضًا التحدث بلكنة Patanking, على الرغم من إنه يتحدث بلكنة باكستانية بطبيعته. عندما يُفضل المخرجون الممثلين المستعدين للتحدث بلكنة Patanking, فإنهم يجبرون الممثلين على المفاضلة بين النزاهة والنجاح. كما تكتب دافى في East Main Street, اللكنات الجنوب آسيوية على التلفاز تعزز مفهومًا ساكنًا عن "المواطنة الثقافية": الجنوب آسيويون بدون اللكنة التي يُستهزأ بها أمريكيون, بينما أولئك أصحاب اللكنة أجانب. إن الخط الثقافي الاجتماعي الفاصل بين من ينتمي ومن لا ينتمي في أمريكا يبدو جدارًا في بعض الأحيان.

مثلما يحدث مع مجتمعات المهاجرين الأخرى, تنقسم الكثير من الأسر الجنوب آسيوية بين جيل أول أكثر حذرًا ممن وُلدوا في الخارج وأطفالهم الأكثر صراحة. إن معظم الجنوب آسيويين المولودين بأمريكا في سن 40 أو أصغر نشأوا وهم يألفون الملاحظات الساخرة العنصرية المستوحاة من آبو, واعتادوا على أن الآخرين يجعلونهم يشعرون بإنهم أجانب في البلد الذي وُلدوا فيه. أما الآخرين, الأكبر سنًا تحديدًا, يعتبرون التشخيص العنصري مضايقات بلهاء لكن خفيفة.

لقد انتقل والدي التنزاني المولد إلى بريطانيا قبل المرحلة الثانوية مباشرة, ثم انتقل إلى الولايات المتحدة عقب دراسة الطب. سافرت أمي من الهند إلى أمريكا للمرة الأولى عندما كان عمرها 9 سنوات. سألتهم إذا شعروا باختلاف بين الأجيال في الرد على السلوك العنصري. قالت أمي: "لقد توقعنا الجهل, لإننا كنا أول الأشخاص. لم يكن هناك أحد آخر [جنوب آسيوي في بلدتنا]. الآن, يوجد." نسب أبي الانقسام إلى إحساس بالحق المكتسب بالولادة. "أنت تنشأ كأمريكي. ونحن ننشأ كهنود".

يتحدث حوارنا بشكل عام عن قوة السياق. كما ذكرت الصحفية تسنيم رجا, علاقة أمريكا الجنوب آسيوية بلكناتها مربوطة بالتمييز الأمريكي على وجه التحديد. وحيث أن القصص الشخصية المختلفة التي لا تُحصى للجالية تعبر مئات البيئات المميزة, ربما تتطور الخلافات في وجهات النظر حول اللكنات – خاصة بين الجيل الثاني من الجالية الجنوب آسيوية وسكان جنوب آسيا الأصليين.

بعد ملاحظة قلق السكان الهنود من لكناتهم (ورغبتهم في إخفائها) عند مغادرة شبه القارة, حثهم كاتب في صحيفة The Hindu على إعادة تأهيل اللكنة بدبلوماسية ثقافية شعبية. لقد وضع المسئولية على الهنود لكي ينتجوا المزيد من الأفلام والرياضيين المشهورين عالميًا. وفيما يخص غضب الجالية من Patanking, أوضح, "إن الأمريكيين الجنوب آسيويين الذين يشعرون بالغضب حاليًا من آبو في مسلسل عائلة سيمبسون -الغاضبين بشدة لدرجة إنهم صنعوا فيلمًا وثائقيًا عنه- لا يتحدثون بلكنات جنوب آسيوية." مع هذا, يطالب معلقون آخرون بأن تُعامل أصواتهم باحترام. تحدى الممثل الكوميدي فير داس جمهوره في نيويورك, "اللكنة الهندية يمكن أن تكون وجهة نظر, وليس نكتة."

يتجه الجنوب آسيويون إلى تبني توجه متسامح أكثر عندما يصطنع آخرون داخل نفس المجتمع اللكنات بصورة متعمدة في سياقات اجتماعية. عندما طلبنا منه تعقيبًا, ذكر كوندابولا أن أعضاء الجالية الجنوب آسيوية يأتون من "مكان مشترك," وأكثر ترجيحًا لتكييفهم مع المنطقة والمعارف الشخصية. إن الكثير من الأشخاص ذوي الأصول الجنوب آسيوية يعتبرون patanking إرثهم. من خلال الرثاء, ورواية القصص, والضحك معًا, يبتعدون عن ويساعدون في بناء خلفية مشتركة عن تجربة العيش في بلد آخر.

مع هذا, المحاكاة الساخرة للكنة قد تكون شائكة. في بعض الأحيان, ربما يستخدم الجنوب آسيويون المولودون بأمريكا اللكنة لإبعاد نفسهم عن نظرائهم من المهاجرين الجدد. إن الشعور بالضغط المُلح للإنضمام إلى المزاح – لإظهار انتماء الفرد للمجتمع, حتى لو سخر من أشخاص جنوب آسيويين آخرين أو أفراد عائلته – يدل على "مكر العنصرية," مثلما قال الممثل أساف ماندفي في فيلم The Problem With Apu. "الشخص الذي يتعرض لهذا ينتهي به الحال وهو يؤمن بأن هذا عُرفًا ثقافيًا".

ربما يبدو الرابط بين patanking والتحامل سطحيًا, خاصة وأن الجنوب آسيويين بدأوا في غزو الثقافة الشعبية. لكن منذ وقت ليس بالطويل, استخدم الأمريكيون تلك الصور النمطية لدمج الجنوب آسيويين إما في نموذج آبو أو في الحرب على الإرهاب. في وقت يشهد حماسة متزايدة معادية للمهاجرين, تصبح الجالية الجنوب آسيوية مستهدفة مرة أخرى: ما يصل إلى 500 ألف مهاجر هندي وتقريبًا 50 ألف مهاجر باكستاني غير مقيدين على مستوى الدولة. حتى 2015, كان أكثر من 50 ألف مهاجر غير شرعي من بنجلاديش يعيشون في نيويورك سيتي وحدها.

مع هذا, تغير الكثير في الثلاثة عقود منذ أن ظهر آبو لأول مرة. كال بين, وعزيز أنصاري, وميندي كالينج, وحسن مينهاج يمكنهم أن يمثلوا, ويخرجوا, ويرسموا الضحكات بدون اللجوء للكنات. يرفض النجوم أصحاب اللكنات الجنوب آسيوية الطبيعية المبالغة فيها.

إن الرفض والإصلاح أثرا على الجنوب آسيويين ولكنة Patanking معًا. ليس من المؤكد كيف ستتطور هذه العلاقة مع مرور الوقت. مع وضع التقارير التي تتحدث عن استخدام ترامب لها جانبًا, ربما ستختفي لكنة patanking من المعجم بالكامل, حيث يواصل الجنوب آسيويون السعي لقبولهم داخل الإتحاد الأكثر مثالية. أو ربما سيصلح الجنوب آسيويون لكنة patanking كرمز للتاريخ المعقد للحراك والصراع. مثلما أخبرني كوندابولا, "أنا لا أظن أن الهدف ينبغي أن يكون الاستيعاب, بل الاندماج. الأمر لا يتعلق بأن أصبح أنت, وإنما بأن نخلق معًا كيانًا كاملًا جديدًا".



للاطلاع على الموضوع الأصلى .. اضغط هنا



الكلمات الدلالية ذى أتلانتيك

اضف تعليق