سكاي نيوز| عضو بالبرلمان البريطاني يطالب بالتحقيق في الاتهامات المحيطة بفوز قطر باستضافة المونديال


٢٩ يوليه ٢٠١٨ - ٠٩:٢٩ ص بتوقيت جرينيتش

ترجمة - آية سيد

رؤية

طالب عضو كبير في البرلمان بإجراء "تحقيق مستقل وملائم" في الإتهامات الأخيرة المحيطة بفوز قطر باستضافة كأس العالم 2022.

داميان كولينز, رئيس لجنة البيانات الرقمية والثقافة والإعلام والرياضة في مجلس العموم, أخبر سكاي نيوز إنه سيكون "أمر بالغ الخطورة" إذا ثبت أن الدولة خالفت قواعد تقديم العروض.

يأتي هذا بعد أن نشرت صحيفة صنداي تايمز تقريرًا عن أن قطر أدارت حملة سرية لتشويه منافسيها على الفوز بحق استضافة كأس العالم.

وفقًا للصحيفة, استعان الفريق المسئول عن الملف القطري بوكالة علاقات عامة وعملاء سابقين في السي آي إيه لنشر دعاية كاذبة حول منافسيه الرئيسيين, وهم الولايات المتحدة وأستراليا.

شملت حملة التضليل الإعلامي تجنيد شخصيات بارزة لانتقاد العروض المقدمة من بلادهم, في محاولة لإعطاء انطباع عن أن هذه الدول تفتقر للدعم في الداخل.

قالت اللجنة العليا للمشاريع والإرث في قطر إنها "ترفض" جميع الإتهامات, بينما صرحت الفيفا بإنه كان هناك تحقيق سابق في ملف قطر ولم يُعثر على أية مخالفات.

وتعقيبًا على تقرير صحيفة صنداي تايمز, قال كولينز: "أظن أن ما يجب أن يحدث الآن هو إجراء تحقيق مستقل وملائم في الإتهامات المنشورة في صنداي تايمز.

"لقد إلتقيت بالمُبلّغ بنفسي ورأيت الأدلة التي قدمها.

"أعتقد أن هذه أمور بالغة الخطورة ويجب أن يكون هناك تحقيق مستقل وملائم فيها."

وأضاف كولينز إنه حدثت "خسارة كبيرة للثقة" في الفيفا نتيجة لإتهامات الفساد, وقال أن الإتهامات الأخيرة تمثل "فرصة لإظهار أن الفيفا تأخذ هذه القضايا على محمل الجد أكثر مما كانت تفعل."

وفقًا لقواعد الفيفا, يجب على مقدمي العروض "الامتناع عن إصدار أية تصريحات مكتوبة أو شفوية من أي نوع, سواء كانت عكسية أو غير ذلك, حول عروض أو ترشيحات أي عضو آخر في الإتحاد والذي أعرب عن إهتمامه باستضافة وتنظيم المسابقات.

تضمنت حملة التشويه المزعومة دفع 9 آلاف دولار (6,900 جنيه إسترليني) لبروفيسور لكي يكتب تقريرًا ناقدًا للتكلفة الاقتصادية لاستضافة البطولة في الولايات المتحدة, وتجنيد صحفيين ومدونين لترويج قصص سلبية في الإعلام وتنظيم إحتجاجات شعبية في مباريات الرجبي الأسترالية.

يُزعم أيضًا إنه تم تجنيد مجموعة من معلمي الرياضة الأمريكيين لكي يطالبوا الكونجرس بمعارضة إقامة كأس العالم بأمريكا لأن من الأفضل إنفاق الأموال على الرياضات المدرسية.

جاءت الإتهامات عقب إجراء رئيسة الوزراء تريزا ماي محادثات مع أمير قطر, تميم بن حمد, في وقت سابق هذا الأسبوع.

ووفقًا لرئاسة الوزراء, "بحثا كيف يمكن للمملكة المتحدة أن تواصل دعم قطر لاستضافة بطولة كأس عالم آمنة وناجحة في 2022, مع تركيز رئيسة الوزراء على خبرتنا في هذا المجال."

وُجهت إتهامات بالفساد للفريق القطري المسئول عن ملف كأس العالم من قبل, لكن ثبتت براءته بعد تحقيق أجرته لجنة الأخلاقيات بالفيفا والذي استغرق عامين.

قالت اللجنة العليا للمشاريع والإرث بقطر في بيان: "ترفض اللجنة العليا جميع الإتهامات التي طرحتها صحيفة صنداي تايمز.

"لقد خضعنا لتحقيق شامل وقدمنا كل المعلومات المتعلقة بعرضنا, ومن ضمنها التحقيق الرسمي الذي قاده المحامي الأمريكي مايكل جارسيا.

"لقد إلتزمنا إلتزامًا تامًا بقواعد ولوائح الفيفا الخاصة بعملية تقديم العروض لكأس العالم 2018/2022."

قال متحدث باسم الفيفا: "فيما يتعلق بعملية تقديم العروض لكأس العالم 2018 و2022, أجرى مايكل جارسيا تحقيقًا شاملًا ونتائجه متاحة في التقرير, الذي نُشر على موقع الفيفا."

"بشكل عام, يمكن تقديم الشكاوى المتعلقة بالمخالفات المحتملة لقانون أخلاقيات الفيفا عن طريق آلية الإبلاغ السرية للفيفا."
 

للاطلاع على الموضوع الأصلى .. اضغط هنا



اضف تعليق