ناشيونال إنترست | رئيس مُحتمل.. هل يُصبح ميت رومنى رئيساً للولايات المتحدة عام 2020؟


٢٢ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٤:٤٩ ص بتوقيت جرينيتش

ترجمة - آية سيد



كانت هناك تكهنات بأن فوز ميت رومني بمقعد يوتا في مجلس الشيوخ قد يخدم كمقدمة للترشح في السباق الرئاسي. في التصور الأكثر طموحًا للأحداث, قد يتحدى دونالد ترامب في الانتخابات التمهيدية لعام 2020, معززًا بأعماله في مبنى الكابيتول. هذا من شأنه أن يسمح للجمهوريين المعتدلين باستعادة حزبهم واستئصال نفوذ اليمين البديل. لكن هل سيفعلها رومني؟

إن استعداده لتحدي ترامب بشكل صريح قد يراه الجمهوريون إما ميزة أو عيب, على حسب آرائهم عن الرئيس الحالي. حيث أن السلوكيات المبتذلة, والتنمر, وأسلوب الحياة التي يتبعها ترامب، جميعها تناقض قيم العديد من سكان يوتا. لكن رومني لم يبنِ حملته على المعارضة التي لا تعرف حدودًا. لقد تبنى نقاط حوار محافظة تقليدية إلى حد ما, مثل الميزانية المتوازنة وإنهاء التجاوز الفيدرالي. لقد أشار أيضاَ إلى أنه سيحترم إرادة الناخبين, ويجد أساسًا مشتركًا, ويعبر عن الاختلافات متى كان ذلك مناسبًا, ربما مثل السيناتور الراحل ماكين, المنافس الأول لرومني.

مع هذا, ربما يضمر المحافظون ومؤيدو مبادئ الحرية الذين سأموا من أسلوب القيادة الجانح والمثير للجدل الذي يتبعه ترامب؛ آمالًا بأن رومني سيخدم كشيء أكبر من ذلك. حتى إذا لم يتحدَ الرئيس صراحةً, ربما يوفر قوة توازن .

يوم 6 نوفمبر, بدا أن رومني يثبت صحة هذه الآمال. في خطاب النصر, شبّه انتخابه بدعوة للكرامة والاحترام. لقد أكد على المساواة بين جميع الأمريكيين, بغض النظر عن الجنس, أو العرق, أو الميول الجنسية, أو محل الميلاد.

قال: "أنا أؤمن أن الشخص الذي يفعل الشيء المناسب, في الوقت المناسب, يمكن أن يترك أثرًا دائمًا. سوف أعمل مع رجال صالحين ونساء صالحات لخدمة قضية الحفاظ على عظمة أمريكا."

في مقال حديث, وصف الصحافة الحرة بأنها ركيزة للديمقراطية, وهو ما يناقض بشدة الوصف الذي يستخدمه ترامب.

لقد أيّد ترامب مسعى رومني من الناحية الفنية, ووصفه بأنه خليفة لأورين هاتش. لكن الرئيس والسيناتور المنتخب لا يتفقان دائمًا. صرح رومني أن "تدليل ترامب للتعصب البغيض ليس من طبيعة أمريكا." زعم ترامب أن رومني توسل إليه ذات مرة لكي يحصل على تأييده, وصرح: "كان بإمكاني أن أقول (ميت, اركع على ركبتيك) كان سيركع على ركبتيه." استبعد ترامب رومني لكونه مرشحًا فاشلاً والذي "فشل بشدة"، على الرغم من أن ترامب نفسه فشل في سعيه للرئاسة عام 2000.

إن شخصية رومني, وخبرته العملية, وقيمه الأخلاقية جميعها ترفعه فوق السلوك الاندفاعي القمعي العنصري, والذي يتسم بالارتياب أحيانًا الذي قاد به ترامب البلاد. سعى رومني في البداية لانتخابات مجلس الشيوخ الأمريكي في ولاية ماساتشوستس, وخدم كحاكم لها, وسعى مرتين للرئاسة. لا شك في أنه كان مثابرًا, لكنه كان أيضًا صاحب بصيرة.

كان ميت رومني هو من ناظر باراك أوباما على المسرح خلال المناظرات الرئاسية 2012 وقدم حُجته بأن روسيا تشكل تهديدًا على الأمن القومي والاقتصادي الأمريكي. طوّر الديمقراطيون حالة من فقدان الذاكرة عندما يتعلق الأمر برد الرئيس أوباما. سخر أوباما من رومني بسبب وصفه لروسيا كتهديد جيوسياسي. قال أوباما: "والثمانينيات تتصل الآن لتطلب استعادة سياستها الخارجية, لأن الحرب الباردة انتهت منذ 20 عامًا," هذا قبل أن ينتقد نقص خبرة رومني في السياسة الخارجية. بعدها بعامين, وقف أوباما مكتوف الأيدي وسمح لروسيا بغزو أراضي جارتها أوكرانيا.

تصرف ترامب بنفس الطريقة مع أوباما عن طريق تجاهل توسع بوتين الإقليمي العدواني ووصفه للتدخل في الانتخابات بالأخبار الكاذبة. الديمقراطيون الآن ينتقدون ترامب بسبب تعاملاته مع روسيا, على الرغم من حقيقة أن الروس تسببوا في إراقة دماء المدنيين في أوكرانيا وسوريا خلال فترة حكم أوباما. شخّص رومني التهديد بطريقة صحيحة مقدمًا, وكشف عن حكمه الصائب. لقد تسبب جهل أوباما وسلبيته في إراقة الكثير من الدماء حتى يومنا هذا.

أثناء خطاب أمام الجمعية الاتحادية الروسية, كشف بوتين مؤخرًا عن فيلم رسوم متحركة يعرض القدرة النووية المعززة لروسيا. يمكن رؤية الرؤوس الحربية المتعددة بوضوح وهي تضرب هدفها: ولاية فلوريدا.

يشعر بوتين بالجرأة, بسبب غياب الردع من البيت الأبيض بقيادة ترامب. في مقالات نُشرت على موقع ذا ناشيونال إنترست, ذكر جاري هارت أن الصداقة بين قادة قوتين عظميين أمر خطير. قال هارت: "في أسوأ الأحوال, تخلط العلاقات الشخصية بالاختلافات المعقدة في المصالح القومية." يُعد رومني واحدًا من القادة القلائل الذين صرحوا بحكم عاقل عن هذه القضية قبل أن تتصاعد إلى المستويات الحالية. إنه يستطيع توفير الوضوح. إن استعداده لتحدي ترامب, من داخل حزبه, قد يكون قيمة كبيرة للأمة.

بالإضافة إلى حكمه العاقل عن الشؤون الخارجية, كان رومني ذا بصيرة على المستوى المحلي أيضًا. في 2012, تعرّض لانتقادات حادة بسبب التلميح إلى أن الحزب الديمقراطي كان يحاول كسب أصوات الناخبين بـ"الأشياء المجانية." ومع هذا, فازت امرأة في التاسعة والعشرين من العمر من ولاية نيويورك بمقعد في الكونجرس بسبب تقديم مثل هذه الوعود.

الآن, يأمل الكثيرون أن ميت رومني سيجلب التوازن لحزبه المنقسم ويدافع عن الدولة. ارتكب السيناتور المنتخب أخطاء في الماضي, ربما الاعتماد كثيرًا على أدوات التحليل والإدارة التي خدمته جيدًا عندما كان يعمل في شركات الاستثمار الخاصة. إذا تحدث من القلب, قد يصبح فعّالًا أكثر في إرشاد السياسة الخارجية وإصلاح الانقسامات الداخلية.



للاطلاع على الموضوع الأصلى .. اضغط هنا



اضف تعليق