express | انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.. ماذا يعني وماذا بعد؟


٢٧ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٥:٢٧ ص بتوقيت جرينيتش

ترجمة - آية سيد



وافق الاتحاد الأوروبي على مقترح تيريزا ماي المتعلق باتفاق البريكست في بروكسل هذا الأسبوع. لكن ما هو الاتفاق المقترح وماذا يحدث بعد ذلك؟

دعم أعضاء الاتحاد الأوروبي الـ27 مسودة اتفاق الانسحاب من الاتحاد الأوروبي التي قدمتها تيريزا ماي في تصويت تاريخي صباح يوم الأحد, الموافق 25 نوفمبر. يُقال إن الاجتماع استمر 38 دقيقة فقط. كتب رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك على تويتر: "أقر أعضاء الاتحاد الأوروبي الـ27 اتفاقية الانسحاب والإعلان السياسي بشأن مستقبل العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة." لكن ما الذي تم الاتفاق عليه فعلًا بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي وماذا سيحدث بعدها؟

ما هو اتفاق بريكست المقترح؟

- اتفاق البريكست عبارة عن اتفاقية انسحاب من 585 صفحة, والتي ستشكّل الأساس لمعاهدة مُلزمة قانونيًا بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي.

-  جرى الاتفاق على وثيقة من 26 صفحة والتي تُلزم الجانبين سياسيًا بالالتزام بالمحادثات المستقبلية. هذه الوثيقة ليست مُلزمة قانونيًا لكنها تركز على التجارة والأمن.

- يتناول اتفاق بريكست ثلاث قضايا رئيسية كانت المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي يتصارعون عليها لمدة عامين ونصف.وتشمل حقوق مواطني الاتحاد الأوروبي في المملكة المتحدة وحقوق مواطني المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي, والحدود الأيرلندية وما يُعرف بوثيقة الطلاق.

حقوق المواطنين  
اتفاقية الانسحاب ستحمي حقوق أكثر من ثلاثة مليون مواطن من الاتحاد الأوروبي في المملكة المتحدة وتقريبًا مليون مواطن بريطاني في دول الاتحاد الأوروبي.

هذا يعني أن المواطنين سيُسمح لهم ليس فقط بالبقاء, بل وبمواصلة العمل والقيام بالأنشطة الأخرى في المكان الذي اختاروا أن يستقروا به.

حاولت تيريزا ماي في البداية أن تحد حقوق من يصلون إلى المملكة المتحدة قبل 29 مارس 2019, وهو التاريخ المقرر لخروج بريطانيا, لكنها لم تنجح.

تنص الاتفاقية على أن جميع من يصلون للعيش في بريطانيا قبل نهاية الفترة الانتقالية سيتمتعون بالحقوق التي يحظى بها مواطنو الاتحاد الأوروبي اليوم.

قد تستمر الفترة الانتقالية حتى نهاية 2022.

وثيقة الطلاق
وافقت المملكة المتحدة على دفع حوالي 39 مليار جنيه إسترليني للاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى تجميع الالتزامات المُعلّقة الأخرى مثل المعاشات لمسئولي الاتحاد الأوروبي.

تم التوصل لهذه الاتفاقية في نوفمبر الماضي بعد أن أمضى رجال السياسة في المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي شهورًا مختلفين على الرقم.

في مرحلة ما, تم تداول أرقام ضخمة وعندما طُرح رقم 100 مليار إسترليني, أشار وزير الخارجية حينها بوريس جونسون إلى أن بروكسل قد "لا تحصل" على أموالها.

الحدود الأيرلندية
شهدت اتفاقية الجمارك لدعم أيرلندا الشمالية شهورًا من الصراع لحل معضلة الحدود الأيرلندية ووضع كلا الجانبين آراء قوية عن المسألة.

مع هذا, وصلت الاتفاقية الآن إلى أن المملكة المتحدة بكاملها ستظل في الاتحاد الجمركي للاتحاد الأوروبي, بينما سيكون على أيرلندا الشمالية اتّباع قواعد السوق الموحدة.

يكره مؤيدو الخروج الدعم الأيرلندي خشية تركه المملكة المتحدة "مقيدة" بقواعد الاتحاد الأوروبي, بينما يعتقد بعض أعضائه أن الاتفاق ينفع المملكة المتحدة بقوة.

ماذا يحدث بعد ذلك؟
حظى اتفاق البريكست الذي اقترحته تيريزا ماي بتأييد القادة الأوروبيين, لكنه لا يزال يحتاج لتصديق البرلمان البريطاني. ومن المتوقع أن يجري تصويت مجلس العموم في منتصف ديسمبر قبل إجازة عيد الميلاد.

قالت رئيسة الوزراء إن هذا هو الاتفاق الوحيد المطروح على الطاولة، وإن الأمر بمثابة اختيار بين اتفاقها أو لا اتفاق على الإطلاق.

يوجد بالفعل حوالي 100 عضو برلماني قالوا إنهم يخططون للتصويت ضد المقترح, الكثير منهم تعتمد عليه ماي لتأييدها.


من الصعب في الوقت الحالي معرفة كيف سينتهي التصويت.

حيث إن أغلبية حزب العمال, والحزب القومي الإسكتلندي والديمقراطيين الأحرار سيصوتون ضد الاتفاق بالإضافة إلى 10 أعضاء برلمانيين من الحزب الاتحادي الديمقراطي.وحتى الآن, قال 90 عضوًا برلمانيًّا من حزب المحافظين إنهم سيصوتون ضد اتفاق البريكست.

إذا صوّت البرلمان ضد اتفاقية الانسحاب من الإتحاد الأوروبي, قد تُخضع ماي الاتفاق لتصويت ثانٍ.

سيكون أحد الخيارات الأخرى هو أن يرسل مجلس العموم رئيسة الوزراء إلى الاتحاد الأوروبي مرة أخرى للتفاوض على اتفاق جديد.

مع هذا, مع تبقي أربعة أشهر فقط على الموعد المقرر لمغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي, سيتطلب هذا تمديد المادة 50 وهو ما سيحتاج لموافقة جميع دوله الـ27.

الانتخابات العامة الثانية مطروحة أيضًا لكنها سيناريو مستبعد لأن هذا يعني أن المحافظين سيخاطرون بخسارة رئاسة الوزراء لجيرمي كوربين.

والخيار الأخير هو مغادرة الاتحاد الأوروبي دون أية اتفاقات.



للاطلاع على الموضوع الأصلى .. اضغط هنا



اضف تعليق