نيويورك تايمز | لماذا سيخسر ترامب انتخابات الرئاسة عام 2020 ؟


٣١ يناير ٢٠١٩ - ٠٧:٣٧ ص بتوقيت جرينيتش

ترجمة - آية سيد



مع الإعلان عن العديد من المرشحين في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي، باتت دسائس البيت الأبيض المتعلقة بالانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020 على أشدها. لكن ماذا لو أخبرتكم أنه، باستثناء حدوث صدمة غير متوقعة في النظام، فإن نتيجة انتخابات 2020 محسومة بالفعل؟

إن المستويات المرتفعة للتحزب المفرط والاستقطاب بين جمهور الناخبين أثرت بشكل عميق على السلوك السياسي للأمريكيين، وبالتبعية جعلت قابلية التنبؤ بنتيجة انتخاباتنا مرتفعة.

لقد أصبح التحزب هو الشغل الشاغل للناخبين الأمريكيين، وفي ظل هذه الحركيات السياسية، يستطيع الشخص المتهم بسوء السلوك الجنسي تجاه الفتيات المراهقات والنساء اليافعات الترشح والفوز بـ90 في المائة من أصوات حزبه، مثلما فعل "روي مور" من الحزب الجمهوري، وفقًا لمسح اقتراع الناخبين في انتخابات مجلس الشيوخ الخاصة بألاباما في 2017.

مع هذا، كان يتم إغفال أحد الجوانب الرئيسية للاستقطاب إلى حد ما: التحزب السلبي. إن الناخبين أصحاب هذا التوجه لا يحشدهم حبهم لحزبهم بقدر ما تحشدهم كراهية الحزب المعارض، وهذا التحزب يكون مجديًا بوجه خاص للحزب الذي لا يتولى الرئاسة؛ لأن الناخبين من خارج الحزب يجدون أنفسهم يعيشون في عالم تتعرض فيه تفضيلاتهم السياسية للهجوم المستمر، أو على الأقل تبدو هكذا.

بالنسبة إلى الانتخابات النصفية، ابتكرتُ نموذج تنبؤ جديد مسترشدًا بهذا النمط الجديد لسلوك الناخبين. لقد كان دقيقًا مثل الأفضل في مجال التنبؤ، وكانت توقعاتي تصدر قبل شهور من الآخرين. هذا مهم، لأنه يخبرنا بالفعل عما يمكن أن نتوقع من انتخابات 2020.

بالنسبة إلى الانتخابات النصفية لعام 2018، توقع نموذجي طفرة حزبية كبيرة للديمقراطيين. لقد عرّفت ضواحي أمريكا بأنها نقطة الصفر لإعادة المواءمة السياسية بعيدًا عن مرشحي الحزب الجمهوري. تغذت إعادة المواءمة بأمرين: الأول كان تقليديًا، وهو ابتعاد الناخبين المستقلين الساخطين أو المتأرجحين عن حزب الرئيس، وذلك ما حدث في كل انتخابات نصفية منذ عام 2006.

الأمر الآخر يُمكن أن يُعزى إلى حشد التحزب السلبي في تحفيز إقبال الديمقراطيين الذين عادة لا يشاركون في الانتخابات النصفية. عن طريق تحديد الأحياء التي يسيطر عليها الجمهوريون مع جمهور ناخبين حزبي تنافسي بشكل معقول وعدد كبير من الناخبين الذين حصلوا على تعليم جامعي، والذين يمكن أن يشكلوا إقبالاً ديمقراطيًّا، توقعت – في يوليو 2018 – أن التحزب السلبي سيتيح للديمقراطيين الحصول على 42 مقعدًا في البرلمان واكتساح "بلدة ريجان" في مقاطعة أورانج، كاليفورنيا. في البداية، كان نموذجي ناشزًا، لكن بحلول يوم الانتخابات، اتفقت جميع المواقع المعنية بالتنبؤ بنتائج الانتخابات مع توقعي.
 
وبدافع التحفيز الناتج عن التهديد الذي تشكله إدارة ترامب، نشط الناخبون الديمقراطيون العاديون، لا سيما النساء الحاصلات على تعليم جامعي، منذ انتخاب ترامب وسيظلون نشطين ما دام التهديد الذي يشكّله عليهم يظل قائمًا. وجمهور الناخبين الديمقراطي القانع في انتخابات الكونجرس النصفية في 2010 و2014 وكذلك أيضًا الانتخابات الرئاسية لعام 2016 اختفوا (حتى الآن). لقد حل محله جمهور ناخبين ديمقراطي محفّز، والذي سيخلق نفس الميزة الهيكلية للديمقراطيين التي ظهرت في الانتخابات النصفية لعام 2018.

وبالتالي لن تكون الطفرة منتظمة، وسوف يحقق الديمقراطيون فوزًا كبيرًا في الولايات الريفية والأكثر تنوعًا والأفضل تعليمًا والأكثر تقبلًا لليبرالية، وسيستمرون في التراجع في الولايات الأخرى مثل ميزوري. وعلى الرغم من أن ترامب قد يفوز بأوهايو، وربما فلوريدا مجددًا، فمن غير المرجح أن يفوز بميتشيجان، وويسكونسن وبنسلفانيا في 2020.

فلتنظروا إلى أداء الديمقراطيين في الانتخابات النصفية في تلك الولايات ومشاكلهم مع الناخبين المتأرجحين الذين ربحهم في 2016، ستضع أريزونا، ونورث كارولينا وربما حتى جورجيا في اللعبة لصالح الديمقراطيين، وتُخرج فيرجينيا، وكولورادو، ونيفادا ونيوهامبشير من قائمة الولايات المتأرجحة.

باختصار، تأخذ الانتخابات الرئاسية 2020 شكل معركة بين القواعد، وقاعدة الديمقراطيين أكبر. وعندما تمتزج ميزتهم الديموغرافية بميزة الحماسة والولاء الحزبي المرتفع الذي يغذيه التحزب السلبي، يملكون ميزة هيكلية مهمة.

كان الإقبال في 2018 أعلى بـ12 نقطة عن الإقبال في 2014 وأعلى من أية انتخابات نصفية منذ عقود، ويمكن للإقبال في الانتخابات النصفية أن يتبع في بعض الأحيان الإقبال في عام الانتخابات الرئاسية بـ20 نقطة، وقد كانت 10 نقاط فقط في 2018 عندما وصل إلى 50 في المائة تقريبًا، مقابل 2016 من الممكن أن يتجاوز الإقبال 65 في المائة في 2020. إن جمهور الناخبين في الدورة الرئاسية أفضل للديمقراطيين من جمهور ناخبين الانتخابات النصفية، ونصيب الطرف الثالث في 2018 كان أيضًا في أقل معدلاته منذ عقود. في الانتخابات النصفية للكونجرس، كان متوسط معدل الاقتراع للطرف الثالث في الانتخابات الأخيرة حوالي 3.5 في المائة؛ وفي 2018، كان نصف ذلك المعدل.

سوف نمضي الـ21 شهرًا القادمين مشغولين بانتخابات ربما تكون نتيجتها محددة بالفعل بسبب الاستقطاب والتحزب السلبي، فالديمقراطيون أمامهم طريق واضح لاسترداد البيت الأبيض، من الصعب تخيل ترشح أي رئيس آخر يواجه هذه الظروف لإعادة الانتخاب، غير أنه لا حاجة للقول بأن ترامب ليس أي رئيس آخر.




للاطلاع على الموضوع الأصلى .. اضغط هنا



اضف تعليق