HISTORY | كم عمر مرض السرطان؟


١٥ فبراير ٢٠١٩ - ٠٨:١٥ ص بتوقيت جرينيتش

ترجمة - آية سيد



تقدم عظمة ساق متحجرة عمرها 240 مليون سنة أدلة على ما قد تكون واحدة من أقدم الحالات المعروفة التي عُثر عليها لمرض السرطان. فقد اكتشف العلماء في ألمانيا وَرَمًا خبيثًا بشدة في عظمة الساق المتحجرة لسلحفاة مسننة, والتي عاشت خلال العصر الترياسي عندما ظهرت أنواع جديدة على الأرض, من ضمنها الديناصورات والثدييات البدائية الأولى.

كانت الضحية تعيسة الحظ لهذا النوع النادر من سرطان العظام القديم هي Pappochelys rosinae, أحد الأسلاف المنقرضة عديمة الصدفة للسلاحف المعاصرة. كما ظهرت الحفريات الوحيدة المعروفة لـ Pappochelys  التي وُجدت حتى الآن في مقلع حجارة يقع في جنوب غرب ألمانيا وكُشف النقاب عنها للعالم في 2015. وأورد موقع ABC Science أنه بينما احتفل الباحثون بالاكتشاف لمساعدته في ملء التسلسل الزمني لتطور السلحفاة المعاصرة, لاحظ أحد المكتشفين شيئًا مثيرًا للاهتمام هو: نمو غير متكافئ على طول عظم الفخذ الأيسر.

وعندما حلّل فريق من علماء الحفريات والأطباء في ألمانيا الحفرية بالتصوير المقطعي الدقيق, استنتج أنه ورم عظمي خبيث بشدة يُعرف بـ"ساركوما العظام السحماقية"  (periosteal osteosarcoma).

ليس هذا فقط – بدا الورم في هذه السلحفاة المسننة التي تعود لعصور ما قبل التاريخ "تمامًا مثل ساركوما العظام في الإنسان"، بحسب ما قاله باتريك أسباتش, طبيب وأخصائي أشعة في كلية شاريتيه للطب في برلين ومشارك في الدراسة  لناشيونال جيوجرافيك.

ووفقًا لجمعية السرطان الأمريكية, تُعدّ  ساركوما العظام في البشر النوع الأكثر شيوعًا للسرطان الذي يبدأ في العظام. إنه ليس سرطانًا شائعًا, لكن يجري تشخيص نحو 800 إلى 900 حالة جديدة في الولايات المتحدة كل عام, معظمهم من الأطفال والشباب.

وتنتشر ساركوما العظام في معظم الأحيان في الرئة, ويمكن أيضًا أن تصل إلى المخ أو الأعضاء أو العظام الأخرى.

يستخدم العلماء الباليوباثولوجيا, وهو علم الأمراض القديمة في البشر والحيوانات, لفهم الطريقة التي تغيرت بها الأمراض على مر الزمن استجابةً لمسببات الأمراض والأنظمة المناعية المتطورة, وأيضًا للظروف البيئية. لكن حالات السرطان, بالتحديد, نادرة بصورة استثنائية في سجل الحفريات, مثلما يشير أسباتش وزملاؤه في الدراسة الحديثة, المنشورة على موقع JAMA Oncology. تتجه السرطانات لمهاجمة الأنسجة الناعمة, التي عادةً لا تُحفظ على مدار القرون.

إن أقدم حالة معروفة لسرطان الإنسان كانت أيضًا ساركوما العظام, التي اكتُشفت في حفرية عمرها 1,7 مليون سنة لإنسان قديم في كهف سوارتكرانز في جنوب أفريقيا. وجد العلماء عدة سرطانات قديمة أخرى في أسماك وبرمائيات متحجرة, لكن الاكتشاف الجديد يمثّل أقدم مثال معروف على هذا النوع من السرطان في حيوان سلوي, وهي مجموعة تشمل ثدييات, وطيور وزواحف.

وقالت "يارا هريدي" عالمة حفريات في متحف التاريخ الطبيعي في برلين لمجلة Science News: "من الواضح أن الحيوانات القديمة كانت تُصاب بالسرطان, لكن من النادر جدًا أن نجد أدلة على ذلك".

وتقول إنه على الرغم من هذه الندرة, فإن اكتشاف ورم في حيوان من العصر الترياسي يشير إلى أن السرطان بمثابة "ثغرة للطفرة المترسخة بعمق في حمضنا النووي."




للاطلاع على الموضوع الأصلى .. اضغط هنا



اضف تعليق