الصحافة الألمانية| طهران تستفز واشنطن مجددًا.. والقمة العربية الأوروبية رسالة سلام للعالم


٠٣ مارس ٢٠١٩ - ٠٥:١٣ ص بتوقيت جرينيتش

ترجمة - فارس طاحون

العقوبات الأمريكية على طهران ومصير الطبقة المتوسطة


طالعتنا صحيفة "نوي تسوريشر تسايتونج" بتقرير للكاتبة "إنغا روغ" تطرقت خلاله إلى الأوضاع المأساوية التي تشهدها طهران إزاء العقوبات الأمريكية، مشيرة إلى أنَّ القيمة الشرائية في البلاد تراجعت بنسبة الثلثين بعد انسحاب "ترامب" من الاتفاق النووي ودخول العقوبات حيز التنفيذ، فضلًا عن تراجع قيمة العملة التي فقدت أكثر من 70% من قيمتها قبل إحراز الحكومة نجاحًا في استقرارها، وما أعقب ذلك من ارتفاع معدلات التضخم من 10 إلى 30%.

وأضاف التقرير أنَّ التجار لا يلقون بالمسؤولية على العقوبات الأمريكية فحسب وإنما أيضًا على الحكومة الإيرانية التي أهدرت ثروات البلاد بسوء الإدارة والفساد، وأنَّ منع البنوك الإيرانية من التعاملات والتحويلات الدولية اضطر الجميع إلى استخدام سبل غير مباشرة.

وحول توابع تلك العقوبات قال التقرير إنها تستهدف في المقام الأول الطبقات الفقيرة والمتوسطة، وإن سلمت منها الطبقات البرجوازية، إلا أنَّ المتاجر ومراكز التسوق الكائنة في أحياء الطبقات العليا لم تسلم أيضًا من الركود التجاري؛ لذا لم يعد لدى الطبقات المتوسطة خيار آخر سوى شدّ الرحيل خارج البلاد. ويرى أحد المراقبين الأوروبيين أنَّ السنة المالية الجديدة ستشهد ارتفاعًا آخر في معدلات التضخم نتيجة زيادة المرتبات المرتقبة وفق الميزانية الجديدة.

نحن بحاجة إلى ثورة

ويرى أستاذ الاقتصاد "حسين رغفار" بجامعة الزهراء أنَّ الأوضاع الاقتصادية في طهران بحاجة ماسة إلى ضرورة تغيير المسار، وعلى الحكومة العمل على زيادة القوة الإنتاجية وخلق مزيد من فرص عمل لسد تلك الفجوة الاقتصادية الكائنة، وأضاف أننا بحاجة إلى ثورة وإلا فصدمة وتوابع العقوبات لن تمر مرور الكرام؛ وشكّك في الوقت نفسه من قدرة الحكومة على التغلب على الأزمة الراهنة، مضيفًا أنَّ مصالح بعض النخبة مرتبطة ببقاء النظام الحالي، بيدَ أنَّ الضغط سيجبرهم على الالتفاف وتعيير المسار.  

طهران تستفز واشنطن بتجربة صاروخية

نشرت صحيفة "دي بريس" تقريرًا أشار إلى المحاولة الاستفزازية التي أقدمت عليها طهران باختبار صاروخ كروز في مناورة كبيرة استمرت ثلاثة أيام على متن غواصة قرب مضيق هرمز، في وقتٍ تتصاعد فيه التوترات مع واشنطن، وقد شهدت تلك المناورة أيضًا اختبارات لطائرات بدون طيار ومروحيات الهيلوكوبتر للتدريب على الرد على جميع أنواع التهديدات.

وأضاف التقرير أنَّ طهران هدّدت من قبل بإغلاق مضيق هرمز - الذي يُعدُّ ممرًا ملاحيًّا مهمًا لشحن النفط من الخليج - ردًّا على أي عمل عدائي أمريكي، بما في ذلك محاولات وقف صادرات النفط الإيرانية، وكرد فعل على تلك التهديدات، أدخلت واشنطن حاملة الطائرات "جون سي ستينيس" إلى الخليج العربي في ديسمبر.

وتابع التقرير قائلاً: إن الرئيس الأمريكي انسحب من الاتفاق النووي في مايو الماضي وفرض عقوبات اقتصادية على طهران، في الوقت الذي تواصل فيه طهران الالتزام بشروط الاتفاق وحدود تخصيب اليورانيوم وتخزينه، بحسب تصريح الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

على العالم العربي وأوروبا التكاتف لمكافحة الإرهاب

نشر موقع صحيفة"تايرولين تاجسايتونج" تحقيقًا صحفيًّا أشار إلى دعوة الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" ورئيس مجلس الاتحاد الأوروبي "دونالد تاسك" خلال مؤتمر بشرم الشيخ إلى ضرورة التكاتف وتوحيد كافة الجهود لمكافحة الإرهاب، وتحقيق السلام لكافة شعوب العالم، حيث قال الرئيس المصري: "إنَّ الإرهاب انتشر كالطاعون"، فيما أكد "تاسك" على أهمية الشراكة والتعاون ومواجهة التحديات، في حين أكدت رئيسة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي "فيديريكا موغيريني" أنه "من الضروري العمل على إحياء محادثات السلام في الشرق الأوسط بهدف الوصول إلى حلول للأزمتين الليبية واليمنية، بجانب التعاون المشترك في المجال الاقتصادي".

جاء ذلك خلال فعاليات القمة العربية الأوروبية التي انطلقت هذا الأسبوع بمدينة شرم الشيخ المصرية بمشاركة نحو 50 دولة عربية وأوروبية تحت شعار "في استقرارنا نستثمر".
 

للاطلاع على الموضوع الأصلى .. اضغط هنا



اضف تعليق