historyhit | متى كانت وكم استغرقت من الوقت.. ماذا تعرف عن حقبة العصور الوسطى؟


٢١ أبريل ٢٠١٩ - ٠٥:٠١ ص بتوقيت جرينيتش

ترجمة - شهاب ممدوح



وفقًا للمفهوم السائد، فإن كلمة "قرون وسطى" تستحضر في مخيلتنا على الفور صور الفرسان ذوي الدروع البرّاقة،  ومعارك ملحمية بالسيوف والأقواس، ومناظر القلاع، والفلاحين، فضلا عن مرض الطاعون. لكن متى كانت فترة القرون الوسطى في الواقع، وكم استغرقت من الزمن؟

سقوط روما
عادة ما يحدد الباحثون بدايات فترة القرون الوسطى- وكلمة "قرون وسطى" نفسها مشتقة من كلمة لاتينية تعني "منتصف العمر"- عند انهيار الجزء الغربي للإمبراطورية الرومانية الغربية القديمة. في عام 395 بعد الميلاد، قسّم الإمبراطور الروماني "ثيودوسيوس" الإمبراطورية بين ولديه، إذ حكم أحدهما روما، فيما حكم الابن الآخر مدينة "القسطنطينية" (مدينة إسطنبول المعاصرة).

وبينما استمرت الإمبراطورية الرومانية الشرقية حتى الغزوات العثمانية في القرن الخامس عشر، انهارت الإمبراطورية الرومانية الغربية تحت وطأة الغزوات المتكررة من القوطيين؛ ما أسفر عن ولادة عصر القرون الوسطى.

القرون الوسطى
وكما يوحي الاسم، تُغطي فترة القرون الوسطى القسم الأوسط للألفيتين منذ مولد المسيح، وقد امتدت في الفترة الزمنية بين العام 500 إلى 1500 بعد الميلاد تقريبًا.

سُميت الحقبة الأولى لهذا العصر بحقبة القرون الوسطى المبكّرة التي استمرت تقريبًا من عام 500 إلى 1000 بعد الميلاد. أثناء تلك الحقبة، تحسّنت التكنولوجيا الزراعية وأساليب الفلاحة، كما دعم تزايد المحاصيل الغذائية النمو السكاني السريع حينها.

كما عاشت ممالك فترة القرون الوسطى المبكّرة في عالم مترابط للغاية، ومن هنا انبثقت العديد من التطورات الثقافية والدينية والاقتصادية.
قوة الكنيسة

كان تصاعد نفوذ الكنيسة وهيمنتها على الأمور سمة مميزة لفترة القرون الوسطى، وقد أدّى ذلك لتحديد شكل الحقبة التالية لهذه الفترة - العصور الوسطى العليا- بطريقة مثيرة.

من العام 1000 حتى العام 1250 بعد الميلاد، باركت الكنيسة رحلات الحج العسكرية ذات التأثير المزلزل والتي عُرفت باسم "الحروب الصليبية"، التي أدّت لتدفّق آلاف الأوروبيين تجاه الشرق الأوسط، وكان الهدف الظاهري هو استعادة الأماكن المسيحية المقدسة من أيدي المسلمين.

كما أصبحت الكنيسة تتحكم في الحياة اليومية للعديد من الناس العاديين في عموم أوروبا، إذ دفع ارتفاع معدلات الأميّة وسوء الوضع الطبي والصحي الفلاحين لطلب العون من الكنيسة في أمور التعليم والراحة والخلاص.

مع ذلك، أثناء حقبة القرون الوسطى العليا،  بدأت الجامعات تدريجيًّا بالازدهار، كما شهدت الحركة العُلمائية، التي كان في طليعتها شخصيات مثل الفيلسوف الإيطالي "توماس أكويناس"، نموًا متسارعًا.

حروب الأسر الحاكمة
تميّزت الحقبة العليا والحقبة المتأخرة للقرون الوسطى ببروز الجيوش والحروب الدولية المنظمة. لقد كانت حرب المائة سنة بين فرنسا وإنجلترا من العام 1337 حتى 1453، تجسيدًا لهذه الظاهرة، حيث تنافست الأسر الملكية من أجل السيطرة على حدود أوروبا.

وبالتوازي مع شنّ حروب مكلّفة ضد الفرنسيين، خاضت إنجلترا أيضًا سلسلة من الصراعات ضد مملكة أسكتلندا، من بينها معركة "ستيرلنغ بريدج" الشهيرة في العام 1297، عندما هزمت جيوش أسكتلنديه بقياة السير "ويليام وولس" القوات الإنجليزية التي فاقتها عددًا.

وأثناء تلك الحقبة أيضًا ضرب الطاعون القارة الأوروبية، إذ حصد "الموت الأسود" حياة ما يقدّر بـ 75 إلى 200 مليون شخص في أنحاء أوروبا وآسيا بين 1374 و1351.

عصر النهضة وميلاد الحداثة
تميّزت السنوات الأخيرة لفترة القرون الوسطى بالاكتشافات، سواء كانت تكنولوجية أو فنية أو جغرافية. في إيطاليا مثلاً، شهد القرن الرابع عشر بداية الانفجار الثقافي المعروف اليوم باسم عصر النهضة، إذ شهدت فنون الرسم والنحت والهندسة المعمارية تقدمًا ملحوظًا.
كما بدأت الحركة الثقافية أيضًا في الازدهار مع ظهور آلة الطباعة في عام 1439 التي سمحت للعوام بالوصول إلى أفكار ووسائل اتصال جماهيرية حديثة للمرة الأولى.

في شبه الجزيرة الأيبيرية، تقدمت الجيوش المسيحية جنوبًا في الاراضي التي تشكّل اليوم ما يسمى إسبانيا والبرتغال في القرن الثامن الميلادي، ونجحت تدريجيًا في طرد الخلافة المورية التي سيطرت على تلك المنطقة في السنوات التي أعقبت انسحاب الإمبراطورية الرومانية منها.

بحلول عام 1492، اكتملت تللك العملية أخيرًا، كما شهد ذلك العام أيضًا "اكتشاف" الإسبان لأمريكا، وذلك عقب نزول المستكشف "كريستوفر كلومبوس" (من مدينة جنوة الإيطالية) على أرض "جزر البهاما" باسم ملك قشتالة في الثاني عشر من أكتوبر.

حيث أذنت هذه التطورات، مقرونة بتزايد الاضطرابات الدينية التي سببتها حركة الإصلاح الديني، بنهاية حقبة القرون الوسطى، وبداية العصر الحديث.  


للاطلاع على الموضوع الأصلى .. اضغط هنا



اضف تعليق