فورين أفيرز| قوة القصة.. ماذا يمكن أن يتعلم صانع السياسة من مسلسل صراع العروش؟


٣٠ مايو ٢٠١٩ - ٠٤:٤٣ ص بتوقيت جرينيتش

ترجمة - آية سيد



بلغت الأحداث ذروتها في الموسم الثامن من مسلسل "صراع العروش" يوم 18 مايو بتدمير العرش الحديدي وموت الملكة المحبوبة دنيرس. تسبب الموسم الأخير من المسلسل في موجة من التعليقات حول مغزاه: ما هو الأساس المناسب للسلطة السياسية؟ هل يمكن أن تكون دنيرس بطلة نسوية ومجرمة حرب؟ هل القوة تصنع الحق؟ وهل ينبغي أن تفعل ذلك في وقت الحرب؟

في أوساط أهل الفكر السياسي والمجتمع بشكل عام, أصبح تفسير "صراع العروش" (وسلسلة الكتب للكاتب جورج آر آر مارتن التي يقوم عليها المسلسل) صناعة منزلية؛ كل محلل سياسي, أو مؤرخ, أو مُنظِّر لديه رأي حول الدروس المستفادة من القصة في السياسة الخارجية الخاصة بالعالم الحقيقي. هذا الحماس يخبرنا بشيء عن الآثار السياسية للمسلسل: الجماهير والكُتّاب يتجادلون حول "صراع العروش" تحديدًا لأنه توجد قوة في تفسير القصة لكي تؤيد حُجج الشخص حول الشيء الصحيح ومن يختار.

في 2012, انضممت إلى هذه المعركة, مجادلًا بأن التسلسل السردي الكلي لصراع العروش فضَّل وجهة نظر بنائية وليست واقعية للسياسة العالمية, في أنه عطل النماذج العتيقة, وميّز المهمشين, وعلمنا أن القوة تتوقف على الاهتمام بالعدالة. إن نهاية المسلسل تؤكد هذه القراءة إلى حد كبير؛ فأولئك الذين بقوا يشملون النساء والمقعدين واللقطاء و"الجبناء". إن التغييرات المؤسسية الهادفة والضرورية يمكن أن تنشأ من العمل الجماعي العالمي، ولا يمكن للقوة الغاشمة أن تربح في غياب الوازع الأخلاقي.

في المقام الأول, يحتوي "صراع العروش" على رسالة بنائية أعمق حول قوة الرواية في القيادة أو التضليل، ولا شك أن رسالة تيريون لنخب ويستروس في الحلقة الأخيرة من الموسم تلخص هذا الدرس: "ما الذي يوحد الناس؟ الجيوش؟ الذهب؟ الأعلام؟" الإجابة الواقعية على سؤال تيريون هي الجيوش: الحرب تصنع الأمم والأمم تصنع الحرب. لكن هذا الادعاء يُدحَض مرارًا وتكرارًا على مدار المسلسل، والإجابة الليبرالية هي الذهب, لكن هذه الحُجة لا تلقى اهتمامًا.

غير أن أصحاب وجهة النظر البنائية السطحية سيؤكدون على الأعلام, إلى جانب رموز, وشعارات أخرى, لكن هذه الأشياء لم تقود الحبكة الدرامية لمسلسل "صراع العروش".

بيد أن إجابة تيريون هي أنه "لا يوجد شيء في العالم أقوى من القصة الجيدة". وتستند حُجته إلى بنائية نقدية أعمق والتي تؤكد على القوة الإنتاجية للرواية السياسية؛ فسرد القصص يجعل الواقع السياسي منطقي, ويبني المجتمع السياسي, ويؤدي إلى التمردات, ويحرض على الإبادات الجماعية, ويحبط الحروب. في بداية "صراع العروش," تؤدي كذبة يتم تداولها إلى الإطاحة بالملك آيريس وتشعل حرب الملوك الخمسة، وفي نهاية المسلسل, قوة سرد القصص لدى تيريون تنقذ ويستروس و"تكسر عجلة" الحروب اللانهائية بين الملوك.

وطوال المسلسل, استخدم كُتّاب "صراع العروش" سرد القصص كأداة للموضوع والحبكة الدرامية, مشجعين المشاهدين على التفكير في كيف أن القصص تؤثر على استعدادنا للتسامح مع العنف السياسي. وفي الموسم الرابع, أخبر تيريون أخاه جيمي قصة مفادها كيف أنه وهو طفل حاول أن يفهم هوس ابن عمهم أورسون بقتل الخنافس. حوار تيريون الذاتي عن إيجاد مغزى للجنون أنذر بتجربة المشاهدين خلال الأسبوع بين الحلقتين الأخيرتين من الموسم الثامن, عندما تُرك المشاهدون لكي يفهموا رغبة دنيرس في حصد المدنيين الأبرياء مثل الحشرات.

لا شك في أن تيريون نفسه صارع مع هذا أيضًا بسبب القصة التي كان يخبر نفسه بها عن دنيرس لعدة مواسم. وبنهاية الحلقات, فهم تيريون المغزى، ليس فقط من جنون ابن عمه أورسون بل من جنون ملكته أيضًا. إنه يعلمنا أن نفهم المغزى عن طريق طرح سؤال مختلف، وكما أشار العديد من المحللين, نحن عرفنا بالفعل من هي دنيرس، إذا كنا انتبهنا للحقائق وليس الرواية، وعلى الرغم من أن أنها قدمت نفسها كحاكمة عادلة, كانت دنيرس تسحق الخنافس طوال الوقت, سواء كانوا ساحرات, أو نخاسين, أو متمردين أو جنود مأسورين. لقد غذت ولعًا بالتعذيب منذ الموسم الأول.

إن القصة التي كان تيريون يخبر نفسه بها عن دنيرس أعمته عن حقيقتها. لكن في النهاية السبب الذي جعل دنيرس تفعل هذا لم يكن مهمًا، كل ما كان مهمًا هو كيفية إيقافها، وتيريون علم أنه لكي يوقفها سيحتاج لسرد نوع آخر من القصص.

كانت إعادة صياغة تيريون البليغة لقصة دنيرس في تفاوضه مع جون في الحلقة الأخيرة هي ما غيرت النتيجة. ليس التحليل المنطقي, ولا البيانات, ولا الخطاب المُقنع، القصة المقنعة هي التي غيرت سلوك جون في النهاية, وبالتالي غيرت التاريخ.

إن وجهة نظر تيريون عن قوة الرواية تتناسب مع ما بدأ الكثير من علماء السياسة والمثقفين في فهمه عن تأثير القصص الخيالية على السلوك السياسي في العالم الحقيقي، وتكمن القوة السياسية حيثما يقرر الناس, والناس اليوم يضعون القوة في الخيال والخيال العلمي بقدر ما يضعونها في الواقع. لهذا السبب, تقدم الثقافة الشعبية رؤى عن قيم المجتمع التي يجب أن تكون مهمة لصناع السياسة الخارجية. تلك الرؤى يجب أن تكون مهمة لمحللي السياسة الخارجية أيضًا: إذا كانت هناك قوة سياسية في سرد القصص, فنحن نحتاج للانتباه إلى كيفية عمل هذه القوة.
 
قوة القصص
يحب الناس القصص, ومثلما يقول بول موسجراف, سرد القصص مهم في كيفية فهمنا للواقع السياسي، ويمكن استخدام الاستعارات الخيالية المعروفة لوضع الأجندات السياسية وترويج الأفكار السياسية. على سبيل المثال, كما كتبت مانجانا ميلكوريت, استخدم نشطاء البيئة شعبية "صراع العروش" للتشجيع على اتخاذ إجراءات لمحاربة تغير المناخ؛ فحقيقة تغير المناخ ما هي إلا حبكة ثانوية في "صراع العروش" ليست مهمة, لقد استخدمها النشطاء السياسيون لخدمة غايتهم، فيما يحتاج المحللون السياسيون لمعرفة المزيد عن كيف يفعل الناس هذا؟ ومتى ينجح؟.

حتى في غياب الجهود الواعية لاستخدامها استراتيجيًّا, يمكن للأمثال في الثقافة الشعبية أن تخبرنا كيف يفكر الجمهور في سياسة العالم الواقعي. على سبيل المثال, أظهرت الدراسات التي قادها عالم السياسة أنتوني جيرزينسكي أن اليافعين الذين يشاهدون "صراع العروش" لديهم إيمان أضعف بالعالم العادل من اليافعين الذين لا يشاهدونه عند السيطرة على المتغيرات الأخرى. هذه النتيجة مهمة سياسيًّا لأن الأشخاص الذين يؤمنون بعالَمٍ عادلٍ مرجحون أكثر للإيمان بأن الأفراد بشكل عام يحصلون على ما يستحقون في الحياة, وبالتالي أقل ترجيحًا لدعم سياسات الحكومة التي تصحح إخفاقات السوق, مثل برامج مكافحة الفقر أو العمل الإيجابي. بعبارة أخرى, أيًّا كان ما قصده صُنّاع المسلسل, يشير البحث إلى أن "صراع العروش" أثر على الجمهور بطرق جعلتهم أقل رغبة في تقبل الوضع السياسي القائم.

وأخيرًا, أثناء استخلاص الدروس من "صراع العروش," يجب على محللي السياسة الخارجية تذكُّر أن الجمهور يهم أكثر من صُناع المسلسل. بطريقة تشبه استطلاعات الرأي العام, ردود أفعال الجمهور على ظواهر الثقافة الشعبية تُقدّم نافذة إلى المزاج العام. على سبيل المثال, حقيقة أن الجماهير ألقوا باللوم على الكتّاب بسبب قصف كينج لاندينج ينبغي أن تكون أكثر إثارة لاهتمام المحللين السياسيين من حقيقة أن صناع المسلسل عاقبوا دنيرس على هذا الفعل.

بعد نهب كينج لاندينج, أظهرت الاستطلاعات أن المشاهدين الأمريكيين (الديمقراطيين والجمهوريين) سحبوا دعمهم بشكل كبير من دنيرس وبدأوا في دعم جون سنو بدلًا منها. هذا التحول في الانحياز يشير إلى أن المشاهدين يهتمون بشدة بخوض الحروب بعدالة وحماية المدنيين. إنهم يريدون حكامًا لا يعذبون السجناء حتى الموت, ويهتمون باللاجئين والبيئة, ويحترمون تحالفاتهم ويحاسبون مجرمي الحرب. وعلى الرغم من أنهم ربما يؤمنون بصورة متزايدة بأن العالم ليس عادلًا, يريد الجمهور أن يعتقد أن منعطف التاريخ يميل على الأقل تجاه العدالة, وأن حكامهم لن يخونوا ثقتهم ويُلحقوا بهم العار بقتل الأبرياء. إن كون تأكيد المسلسل على هذه القيم الأساسية لاقى أصداء لدى الجمهور يشير إلى شيء مهم حول كيفية تقييم الأمريكيين لتصرفات قادتهم.

وفي النهاية إذا كان "صراع العروش" يعلمنا أن القصص مهمة, إذن ينبغي على مجتمع الشئون الخارجية أن يأخذ الخيال السياسي على محمل الجد، لكننا لا يجب أن نفعل ذلك عن طريق القلق بشأن القصد الحقيقي للكتّاب, أو الفصل في ما إذا كان صناع المسلسل نوابغ أو غير أكفاء أو مجانين. وبدلًا من هذا, ينبغي أن نلقي نظرة فاحصة على آثار هذه الرواية في العالم الحقيقي: كيف تنتشر المفاهيم من القصص الخيالية في عملية صناعة السياسة, وكيف تؤثر أعمال وروايات الثقافة الشعبية على الخطاب السياسي وقرارات السياسة في العالم الحقيقي. 



للاطلاع على الموضوع الأصلى .. اضغط هنا



الكلمات الدلالية صراع العروش

اضف تعليق