العالم يودع بطلة فيلم جريس ومكافحة السرطان الأولى أوليفيا نيوتن جون

أوليفيا نيوتن

توفيت منذ ساعات قليلة بطلة فيلم جريس الشهير، الفنانة أوليفيا نيوتن، فمن هي أوليفيا، وكيف أصبحت رمزًا لمكافحة السرطان؟.


نعى العالم منذ ساعات قليلة الفنانة البريطانية أوليفيا نيوتن جون التي توفيت عن عمر يناهز 73 عامًا بعد صراع طويل مع مرض السرطان.

كانت أوليفيا مغنية ريفية ناجحة، ولكنها خطفت القلوب عندما قدمت دور ساندي بالفيلم الموسيقي الشهير جريس بجانب النجم جون ترافولتا، وهو الفيلم الذي له قاعدة واسعة من الجمهور في مختلف أنحاء العالم.

وداع الأصدقاء

ودع جون ترافولتا رفيقة دربه أوليفيا قائلًا عبر صفحته على تطبيق انستجرام: “كان تأثير ساندي مذهلًا علينا جميعًا، فهي جعلت حياتنا أفضل مما كانت عليه، سنراك جميعًا قريبًا يا ساندي وسنكون معًا، لطالما أحببتك منذ اللحظة الأولى التي رأيتك فيها، وسأحبك إلى الأبد”.

واعتبرت أوليفيا رمزًا لمكافحة سرطان الثدي، بعدما أصيبت بالمرض لأول مرة خلال حقبة التسعينات، فقد جمعت مؤسستها الخيرية ملايين الدولارات لصالح أبحاث السرطان، للقضاء على هذا المرض الخبيث، هذا بحسب ما ذكر في موقع BBC.

تكريم الملكة إليزابيث

أصدر المستشفى التي يديرها مركز أوليفيا لمكافحة السرطان بملبورن بيانًا ذكر فيه أن أوليفيا شجعت ودعمت المرضى والموظفين وكل شخص كان موجود بالمركز يوميًا منذ اليوم الأول الذي أنشئ فيه.

وأكد المركز على أن كل القائمين عليه ممتنون للعلاقة الخاصة التي جمعتهم بأوليفيا، مشيرين إلى أنها كانت الضوء الذي غير حياة الآلاف وأصبحوا خالين من السرطان، وقد كرمت الملكة إليزابيث أوليفيا ذات الأصول البريطانية على جهودها في مكافحة السرطان عام 2020.

ربما يعجبك أيضا