أيام حاسمة لبايدن.. هل يتمكن من إثبات جدارته؟

أسبوع قد يكون حاسمًا لبايدن.. ما السبب؟

محمد النحاس
الرئيس الأمريكي جو بايدن

يأتي تَعهُد بايدن بالبقاء في الاستحقاق في وقت يتراجع فيه دعم المشرعين الديمقراطيين، وتتزايد المخاوف من هزيمة محتملة أمام ترامب.


لا زال الرئيس الأمريكي جو بايدن وأعضاء حملته يعالجون آثار المناظرة الكارثية التي خاضها مع الرئيس السابق دونالد ترامب، أواخر الشهر الماضي.

ويخوض الرئيس الأمريكي جو بايدن أسبوعًا حاسمًا في مسار طريقه للاستحقاق الرئاسي، ويوم الاثنين، أصدر ردودًا بنبرة لا تخلو من تحدٍ، أمام  النواب الذين يدعونه للتنحي جانبًا، حيث تحداهم بالترشح ضده وأبلغ الديمقراطيين في الكونغرس في رسالة أنه “ملتزم بشدة بالبقاء في السباق”.

إصرار بايدن

في مداخلة هاتفية على برنامج “Morning Joe” على قناة  MSNBC، أعرب بايدن عن عدم اهتمامه بأي من “الأسماء الكبيرة” التي تحثه على الانسحاب من السباق، قائلاً: “إذا كان أي من هؤلاء الأشخاص يعتقد أنه لا ينبغي لي الترشح، فليترشح ضدي..”.

وأصدرت حملة بايدن رسالة إلى الديمقراطيين في الكونغرس كتب فيها أنه “ملتزم بشدة بالبقاء في السباق”، بحسب صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية يوم الاثنين 8 يوليو 2024.

ضغوط ومطالب

يأتي تَعهُد بايدن بالبقاء في الاستحقاق في وقت يتراجع فيه دعم المشرعين الديمقراطيين، وتتزايد المخاوف من هزيمة محتملة أمام ترامب.

ويطالب العديد من الديمقراطيين بتكثيف الحملة الانتخابية لبايدن لإثبات جدارته، لكنه سيكون مشغولاً هذا الأسبوع باستضافة قمة الناتو الخامسة والسبعين في واشنطن.

ترقب في أوساط الجمهوريين

الاجتماع الذي طال انتظاره والذي يستمر ثلاثة أيام يبدأ الثلاثاء، يأتي في لحظة غير ملائمة لبايدن، وتعهد مسؤولو حملته بتكثيف نشاط الحملة الأسبوع القادم بدءًا من 15 يوليو.

وتعهد بايدن ومستشاروه بأنه سيعقد مؤتمرًا صحفيًا مع مراسلي البيت الأبيض، على الأرجح يوم الخميس، في نهاية قمة الناتو، وبينما اعتاد الرؤساء الأمريكيون السابقون على عقد مؤتمرات صحفية لم يقدم بايدن على ذلك منذ نوفمبر 2022 (باستثناء أثناء السفر في الخارج).

خلال المؤتمر الصحفي المرتقب، سيجري تقييم أداء بايدن من قبل الديمقراطيين الذين يرغبون في تقييم ما إذا كان يمكنه التعامل مع الضغوط على شاكلة تلك التي واجهته خلال مناظرته مع ترامب، كما سيكون أداء الرئيس في قمة الحلف كذلك محلاً للتقييم.

ربما يعجبك أيضا