احتجاجات وعنف واقتحامات.. أزمة في كينيا بسبب قانون ضرائب جديد

قانون الضرائب الجديد يشعل نيران الغضب في كينيا

أحمد الحفيظ

تسبب تمرير قانون ضرائب جديد في كينيا، في اشتعال مظاهرات غاضبة تسببت في سقوط قتلى وإصابات إثر اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الشرطة.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة “واشنطن بوست”، الثلاثاء 25 يونيو 2024، أضرم المتظاهرون النيران في مبنى البرلمان الذي صوّت أعضائه على القانون، 195 لصالحه و106 أعضاء ضده، ما دعا قوات الأمن لاستخدام الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين.

تفاصيل القانون

يدعو القانون إلى زيادة الدخل الخاضع للضريبة والرسوم غير المباشرة وضرائب القيمة المضافة ويقدم فئات جديدة لضريبة الدخل في قوانين المالية في البلاد.

ومن بين الأحكام المثيرة للجدل في التشريع الضريبي اقتراح لزيادة الدخل الضريبي المكتسب من المنصات الرقمية، وضريبة على المنتجات الغذائية مثل الخبز وزيت الطعام، والضرائب المقترحة على المساهمات المقدمة لصناديق الضمان الاجتماعي.

ضرائب على السلع الأساسية

يسمح القانون برفع أسعار السلع والخدمات الأساسية بمقدار 16% كما ينص على رفع ضريبة الاستيراد من 2.5% إلى 3%، وهذا يعني ارتفاع في أسعار السلع المستوردة.

كما اقترح مشروع القانون فرض ضريبة تعرف باسم ضريبة المركبات بمعدل 2.5% من قيمة المركبات المملوكة، واقترح فرض ضريبة بيئية تعرف باسم ضريبة الرسوم البيئية على السلع المصنعة المستوردة مثل المناشف الصحية والحفاضات والهواتف.

رد الحكومة

تقول الحكومة إن هذه الضرائب ستوجه لتطوير القطاع الصحي والتعليمي في البلاد وهو الأمر الذي شكك فيه المتظاهرين وطالبوا بالتراجع عنه.

وفي محاولة للتهدئة، قالت الحكومة إنها ستوجه بإعادة النظر في القانون مرة أخرى لكن المتظاهرين لم يوقفوا التظاهر.

مظاهرات غاضبة

ظهر الثلاثاء 25 يونيو 2024، اقتحم حشد من المتظاهرين مباني البرلمان في وسط مدينة نيروبي واستطاعوا الوصول لمجمع شديد التحصين.

وسمعت أصوات أعيرة نارية من البرلمان الكيني، كما وردت أنباء عن مقتل أشخاص وإصابة العشرات جراء الاشتباكات.

وأغلقت معظم الشركات في المنطقة التجارية المركزية في نيروبي أبوابها في وقت مبكر من الثلاثاء خوفًا من الاستهداف، وردد المتظاهرون هتافات ضد الرئيس الكيني وليام روتو وطالبوه بالرحيل.

حشود أمينة

وعززت الشرطة من تواجدها في العاصمة الكينية نيروبي وقامت شاحنات كبيرة مليئة برجال الأمن المسلحين بدوريات في المدينة.

وشهدت الطرق المؤدية إلى المقر الرسمي للرئيس انتشارًا أمنيًا مكثفًا، بعد دعوات لمظاهرات بالقرب من مقر إقامته.

ربما يعجبك أيضا