احتكاك خطير.. حادث عسكري بين الصين وهولندا

اعتراض جوي خطير.. الصين وهولندا يتبادلان الاتهامات حول حادث عسكري

أحمد الحفيظ
الجيش الصيني يقول إنه أبعد مدمرة أمريكية في بحر الصين الجنوبي

شهد بحر الصين الشرقي، حالة من التوتر اليومين الماضيين بعد مناوشات صينية هولندية إثر اقتراب وحدات عسكرية تابعة للجيشين من بعضهما بشكل غير آمن.

وبحسب صحيفة “ساوث اتشينا مورنينج بوست”، في تقرير اليوم الثلاثاء 11 يونيو 2024، فإن وزارتي الدفاع في البلدين تبادلا الاتهامات حول مناورات غير آمنة واقتراب خطير لوحداتهم العسكرية من بعضهما البعض في بحر الصين الشرقي.

تحذير صيني

حذرت وزارة الدفاع الصينية، البحرية الهولندية من الأعمال “الاستفزازية” وحثت على ضبط النفس لتفادي تطور الأوضاع.

وقال المتحدث باسم الوزارة الدفاع الصينية تشانغ شياو قانغ، إن مروحية تابعة للبحرية الهولندية انطلقت من على متن فرقاطة ببحر الصين الشرقي اقتربت بشكل استفزازي من شرق شنغهاي، وردت قيادة المسرح الشرقي لجيش التحرير الشعبي بتحذيرات شفهية وأرسلت طائرات مقاتلة لإبعادها بالقوة.

الرواية الهولندية

ردت وزارة الدفاع الهولندية، في بيان لها، وقالت إن طائرتين مقاتلتين صينيتين حلقتا فوق فرقاطتها عدة مرات الجمعة.

وأضافت أن سفينتها “HNLMS Tromp” كانت تقوم بدوريات في المنطقة لدعم تحالف متعدد الجنسيات تابع للأمم المتحدة يساعد في فرض العقوبات البحرية التي فرضها مجلس الأمن الدولي على كوريا الشمالية.

وأضاف البيان أن طائرتين صينيتين وطائرة هليكوبتر تابعة لجيش التحرير الشعبي اقتربت بعد ذلك من المروحية القتالية وأجبرتها على المغادرة.

احتكاك صيني غربي

هذه هي المرة الثانية خلال شهر التي يرسل فيها الجيش الصيني طائرات مقاتلة تجاه سفن بحرية أجنبية بحجة التصدي لمحاولات انتهاك السيادة الصينية.

وتبادلت الصين وأستراليا الاتهامات في مايو الماضي عندما انتقد وزير الدفاع الأسترالي ريتشارد مارلز اعتراض طائرة مقاتلة تابعة للجيش الصيني طائرة هليكوبتر تابعة للبحرية الأسترالية فوق ذات المنطقة ووصفه بأنه “غير آمن وغير مهني”.

وقالت استراليا حينها، إن الطائرات الصينية أطلقت قنابل مضيئة على طول مسار رحلة المروحية التي تم نشرها من المدمرة الأسترالية HMAS Hobart، والتي كانت في مهمة للمساعدة في تطبيق عقوبات مجلس الأمن الدولي ضد كوريا الشمالية في المياه الدولية.

مخاوف صينية

قال تيموثي هيث، أحد كبار الباحثين في مجال الدفاع الدولي في مؤسسة راند، إن الصين لديها حساسية تجاه بحر الصين الشرقي بسبب قربها من الساحل الشرقي الغني والمكتظ بالسكان، والذي يضم ممرات شحن حيوية وموارد صيد ومعدنية.

وأضاف هيث أن جهود الأمم المتحدة للحد من طموحات بيونج يانج النووية تنطوي حتمًا على مرور بعض السفن الأجنبية عبر بحر الصين الشرقي.

وأكد أن ردود الجيش الصيني تهدف إلى إرسال رسالة مفادها أن بكين تعتبر أفعالهم غير ودية وربما تشكل تهديدًا.

اتهامات لأمريكا

تتهم الصين الولايات المتحدة بتحريض تلك الدول -التي تطبق عقوبات الأمم المتحدة ضد كوريا الشمالية- لإرسال منصات عسكرية إلى بحر الصين الشرقي.

وشهد بحر الصين الشرقي مؤخرًا توترات عسكرية متزايدة بين الصين وحلفاء الولايات المتحدة، وقالت طوكيو الجمعة الماضية إنها احتجت لدى بكين على إبحار 4 سفن صينية مسلحة، إلى منطقة الجزر المتنازع عليها التي تسيطر عليها اليابان في بحر الصين الشرقي.

ربما يعجبك أيضا