الإعلام الإيراني يشن هجومًا شرسًا على أردوغان

حسام السبكي

رؤية
طهران – شنت الماكنة الإعلامية الإيرانية، الثلاثاء، هجومًا على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عقب انتهاء خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وقالت وكالة أنباء “خبر أون لاين” -التابعة لرئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني- إن “أردوغان قام بتحريف التاريخ عندما زعم أن الشاعر الراحل جلال الدين الرومي والمعروف لدى الأتراك بـ”مولانا”، بأنه شاعر تركي”.

وأضافت الوكالة، أن “الشاعر مولانا صاحب الطريقة المولوية الصوفية هو ينحدر من أصول إيرانية”، مشيرة إلى أن “أردوغان حرّف التاريخ في خطابه أمام الجميعة العامة للأمم المتحدة”.

ودعا الرئيس التركي في خطابه المجتمع الدولي إلى الاهتمام بتراث والرسائل المعنوية التي طرحها المتصوف الشاعر مولانا، وقال: “نحن في تركيا كان لدينا شاكر كبير وهو (مولانا) قبل مئة عام في قونية (مدينة تقع وسط اسطنبول)، أسس العدالة وركز على الاهتمام بها”.

وأضاف أردوغان، إن “مولانا يقول أي شيء يوضع في غير محله هو ليس من العدالة، والظالم هو الشخص الذي لا يؤدي واجباته، فماذا يكون العدل، هو وضع الشيء في مكانه، والظلم خلافه”.

وتشير المصادر التاريخية إلى أن “مولانا” ولد في مدينة بلخ في أفغانستان وانتقل مع أبيه إلى بغداد، في الرابعة من عمره، فترعرع بها في المدرسة المستنصرية حيث نزل أبوه.

ثم بعدها انتقل مع والده في بلدان مختلفة، ثم استقر في قونية سنة 623 هـ في عهد دولة السلاجقة الأتراك، وعرف جلال الدين بالبراعة في الفقه وغيره من العلوم الإسلامية، فتولى التدريس بقونية في أربع مدارس، بعد وفاة أبيه سنة 628 هـ ثم ترك التدريس والتصنيف والدنيا وتصوّف سنة 642 هـ أو حولها، فشغل بالرياضة وسماع الموسيقى ونظم الأشعار وإنشادها.

وتركت أشعاره ومؤلفاته الصوفية والتي كتبت أغلبها باللغة الفارسية وبعضها بالعربية والتركية، تأثيرًا واسعًا في العالم الإسلامي.

ودفن في مدينة قونية عام 1273 م، وأصبح مدفنه مزارًا في تركيا، وقام أتباعه وابنه سلطان ولد بتأسيس الطريقة المولوية الصوفية والتي اشتهرت بدراويشها ورقصتهم الروحية الدائرية التي عرفت بالسماح والرقصة المميزة.

ويتم إحياء ذكرى وفاة الرومي كل عام خلال الفترة من 7 وحتى 17 ديسمبر، فيما يعرف بـ”شبِ عروس” بالفارسية أو “ليلة العرس”، وهي الليلة التي كان ينتظرها الرومي “ليعود إلى الذات الإلهية”، وفق منظور تصوفي.

وكالات

ربما يعجبك أيضا