مصر تكثف جهودها لجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة «تفاعلي»

ارتفعت الاستثمارات الأجنبية المباشرة في مصر 53.5% لتسجل بذلك 7.3 مليار دولار خلال الفترة بين يوليو 2021 إلى مارس 2022.. فكيف توزعت تلك الاستثمارات؟


في يونيو الماضي، كشف وزير المالية المصري، محمد معيط، عن خطة تستهدف جذب استثمارات أجنبية مباشرة بنحو 10 مليارات دولار سنويًّا، على أن تكون قمة المناخ في نوفمبر المقبل منصة لتعزيز الاستثمارات التنموية.

وارتفعت الاستثمارات الأجنبية المباشرة في مصر 53.5%، خلال الفترة بين يوليو 2021 إلى مارس 2022، لتسجل بذلك 7.3 مليار دولار، مقارنة بنفس الفترة للعام السابق التي سجلت 4.7 مليار دولار، ما قد يشير إلى نجاح نسبي لخطة الحكومة المصرية نحو جذب الاستثمارات.

القطاع البترولي وغير البترولي

توزعت الاستثمارات الأجنبية المباشرة في مصر بين 3.9 مليار دولار بالقطاعات غير البترولية، وذلك لفضل زيادة صافي التدفقات الواردة من الخارج بغرض تأسيس شركات جديدة أو زيادة رؤوس الأموال، وزيادة حصيلة بيع شركات وأصول إنتاجية لغير مقيمين، وارتفاع صافي التحويلات الواردة لشراء عقارات في مصر.

في حين سجلت القطاعات البترولية تدفقات تقدر بـ3.4 مليار دولار، لتسجل تدفقًا للخارج بلغ 1.7 مليار دولار خلال 9 أشهر. وتكثف مصر من الترويج للفرص الاستثمارية لاستهداف جذب رؤوس الأموال الأجنبية، وحدثت من خريطة فرصها الاستثمارية التي يزيد عدد المشروعات فيها عن 2500 فرصة.

من يستثمر في مصر؟

سجل إجمالي الاستثمارات الأجنبية المباشرة في القطاع البترولي خلال الربع الأول من العام الحالي 1.664 مليار دولار، في حين سجلت 1.6 مليار دولار في الربع الثاني، وتستعرض شبكة رؤية الإخبارية تحليل بيانات لأبرز الدول المستثمرة في مصر 2022.

ويسهم استقطاب الاستثمار الأجنبي المباشر في جذب العملة الصعبة، والنمو الاقتصادي وخلق الوظائف، فضلًا عن أنه من أكثر أنواع الاستثمار تفضيلًا، فهو من أشكال التمويل الخارجي الذي تعتمد عليه الدول، لأنه يوفر الموارد اللازمة لتنفيذ برامج الاستثمار التي تستهدفها خطط التنمية الاقتصادية.

الإمارات في مقدمة الدول العربية

ترأست الإمارات الدول العربية والأجنبية في حجم الاستثمارات المباشرة في القطاع البترولي خلال الفترة بين الربع الأخير من 2019 حتى الربع الثاني من 2022، وفقًا لبيانات البنك المركزي المصري. وظل حجم الاستثمارات متقاربًا خلال هذه الفترة في كل ربع سنوي.

ولكن الإمارات رفعت حجم استثماراتها، في الربع الثاني من العام الحالي،  بما يصل إلى 227.5%، مقارنة بالربع السابق من نفس العام. ووصل حجم الاستثمارات في الربع الثاني إلى 1.468 مليار دولار، مقابل 448.6 مليون دولار في الربع الأول من العام الحالي.

في مايو الماضي، قال رئيس الوزراء المصري، الدكتور مصطفى مدبولي إن الاستثمارات الإماراتية شكلت داعمًا كبيرًا لنمو وتوسعات القطاعات الاقتصادية في ظل العلاقات القوية التي تربط البلدين. ووفقاً لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، بلغ إجمالي الاستثمارات الإمارتية في مصر 20 مليار دولار، وتستهدف زيادة هذا إلى 35 مليار دولار خلال 5 سنوات مقبلة.

الكويت

تأتي دول الخليج في مقدمة الدول العربية التي تستثمر في مصر، واحتلت الكويت المرتبة الثانية بعد الإمارات من حيث حجم الاستثمارات خلال الربع الثاني من 2022 بقيمة 155.6 مليون دولار، ثم قطر بقيمة قدرها 109.8 مليون دولار، ثم السعودية في المرتبة الرابعة بقيمة قدرها 80.2 مليون دولار.

وكانت الكويت الدولة الوحيدة بعد الإمارات التي زاد حجم استثماراتها في مصر في القطاع البترولي خلال الربع الثاني، وهو الأعلى خلال عام ونصف العام، وارتفع حجم الاستثمارات الكويتية 47.7%، مقارنة بالربع الأول من العام الحالي الذي سجل استثمارات قدرها 105.3 مليون دولار.

بريطانيا والاتحاد الأوروبي

بلغت استثمارات المملكة المتحدة في مصر 374.1 مليون دولار، في حين سجلت استثمارات الاتحاد الأوروبي 1.094 مليار دولار، وجاءت إيطاليا على رأس الدول المستثمرة في مصر من أعضاء الاتحاد الأوروبي، بنحو 386 مليون دولار، مسجلة تراجعًا عن الربع الأول من العام الحالي، حين سجلت 448.8 مليون دولار.

وجاءت هولندا في المرتبة الثانية بحجم استثمار قدره 381 مليون دولار، يليها ألمانيا بنحو 183.5 مليون دولار، ثم فرنسا بـ49.1 مليون دولار، و ايرلندا بـ18 مليون دولار.

ربما يعجبك أيضا