البلاك فرايدي.. عروض وهمية وسلوك استهلاكي لإشباع رغبة نفسية

من بعض خدع البلاك فرايدي، في الأصل يكون السعر المباع به المنتج أعلى من ثمنه الحقيقي.


ينتظر الملايين “البلاك الفرايدي” الذي يأتي كل عام في آخر جمعة من شهر نوفمبر، بوصفه فرصة للاستفادة من العروض.

ويقبل المستهلكون على المتاجر للتسوق، خلال تلك العروض لشراء احتياجاتهم بأسعار مخفضة، والتجار أيضًا ينتظرون هذا الشهر، لما يحققونه من ارتفاع أرباحهم، والسؤال هنا: هل عروض البلاك فرايدي حقيقية أم خدعة؟

بلاك فرايدي

كشف الدكتور في علم الاجتماع، سعيد صادق، لـ”شبكة رؤية الإخبارية” أن فكرة البلاك فرايدي مزيج بين الحقيقة والوهم، فالتاجر يمكنه أن يُقدم عروضًا حقيقية على السلع غير المباعة منذ فترة لديه، وفي ذات الوقت يبيع المنتجات الجديدة بسعرها الأصلي، ويضمها تحت كلمة تخفيض.

وأشار صادق إلى أن العامل النفسي لدى المستهلك يجعلهُ يتسوق بهدف الترويح عن النفس، والبعض الآخر ينظر إلى التخفيضات من ناحية اقتصادية، بهدف شراء المستلزمات بسعر مخفض.

عروض وهمية

تضع المتاجر أسعارًا غير حقيقية بجوار أسعار أخرى مرتفعة على المنتج، في محاولة منهم لإقناع المستهلك بأن السعر الملغي كان هو السعر الحقيقي للمنتج، وأن السعر المجاور له هو عرض لن يتكرر بسبب جمعة العروض الشهيرة، إلا أن في الأصل يكون السعر المباع به المنتج أعلى من ثمنه الحقيقي.

 

IMG 20221124 110141

 

وفي الصورة السابقة، السعر الأصلي للمنتج المعلن عنه في الأسواق 570 جنيهًا مصريًّا، إلا أن موقع التسوق وضع رقم غير حقيقي في محاولة منه لإيهام المستخدم بأنه توجد تخفيضات للبلاك فرايدي.

تجارب مواطنين

عبّر مواطنون لـ”شبكة رؤية الإخبارية” عن آرائهم في تخفيضات البلاك فرايدي، فقالت ميادة إنه كذبة ولا يوجد تخفيضات في الأصل، أما إيمان فترى أن بعض المتاجر تُقدم تخفيضات حقيقية، وفي رأي آخر قال محمد في مصر لا يوجد بلاك فرايدي ولكن خارج مصر يوجد فعليًّا تخفيضات قد تصل إلى 80%.

والبعض الآخر لا يهتم إذا كانت حقيقية أم لا، لأنه يشتري حينما يحتاج ولا يهتم كثيرًا بالتخفيضات، ويراها البعض لعبة يلعبها التجار على المستهلكين.

من أين جاء مصطلح بلاك فرايدي (الجمعة السوداء)؟

يعود أصل البلاك فرايدي إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ففي نوفمبر 1869 واجه التجار في أمريكا أزمة اقتصادية بسبب عدم إقبال الناس على الشراء، فتوصلوا إلى حل وهو التخلص من البضاعة بأقل من سعرها في آخر جمعة من نوفمبر وتكدس الناس أمام المتاجر للتسوق ومن وقتها عُرف البلاك فرايدي.

ويُقال أيضًا إن السبب وراء اسم الجمعة السوداء، أن في دفاتر الحسابات الأمريكية تُسجل الأرباح باللون الأسود والخسائر باللون الأحمر، واستخدام هذا الاسم للإشارة إلى ارتفاع نسبة الأرباح في هذا اليوم.

الجمعة البيضاء عند العرب

أطلق العرب مصطلح الجمعة البيضاء على البلاك فرايدي، وذلك احترامًا ليوم الجمعة الذي يمثل عيدًا عند المسلمين، وبسبب انتشار التسوق الإلكتروني، فقد أطلق موقع أمازون اسم الجمعة البيضاء بدلًا من الجمعة السوداء.

وبدأ انتشار مصطلح الجمعة البيضاء في الدول العربية، فتُقدم في ذلك اليوم عروض وخصومات هائلة على المنتجات، سواء في المتاجر أو على المواقع الإلكترونية.

ربما يعجبك أيضا