الجبهة الثورية السودانية تتهم “قوى الحرية والتغيير” بـ”الإقصاء”

رؤية

الخرطوم – اتهمت الجبهة الثورية السودانية، الثلاثاء، قوى الحرية والتغيير (التحالف الحاكم) بـ”إقصائها”، عقب توصل الأخيرة إلى “محاصصات حزبية” لتعيين الولاة المدنيين.

جاء ذلك في بيان للجبهة، عقب 3 أيام من توصل مجلسي السيادة والوزراء، وقوى الحرية والتغيير إلى “مصفوفة” حول العديد من قضايا المرحلة الانتقالية تنفذ وفق جدول زمني.

وطالبت الجبهة الثورية، الحكومة الانتقالية بإرسال مخرجات الاجتماع الثلاثي، والمصفوفة الزمنية لاستكمال هياكل السلطة الانتقالية، بغرض الرد عليها كتابيًا.

كما أشارت إلى أن “قوى الحرية والتغيير مارست ضدها الإقصاء، وتوصلت إلى محاصصات حزبية حول تعيين الولاة المدنيين بطريقة مخجلة، تسعى لتعيين أشخاص لا يتمتعون بالكفاءة”.

وقالت الجبهة الثورية: “دون السلام لن تكتمل الثورة، وما يحدث هو تكرار لتجارب الماضي الفاشلة (…) لن يؤدي إلى إقامة دولة المواطنة المتساوية”.

وأكدت أنها ستتعامل بصورة مباشرة مع لجان المقاومة والشارع ومجلسي السيادة والوزراء، وسكان الولايات فيما يخص إدارة الشأن العام “دون الوقوع في فخ محاصصات قوى الحرية والتغيير بالخرطوم”.

وتضم “الجبهة الثورية” 3 حركات مسلحة، هي: “تحرير السودان” و”العدل والمساواة” بإقليم دارفور، و”الحركة الشعبية/ قطاع الشمال”، جناح مالك عقار في ولايتي جنوب كردفان، والنيل الأزرق.

(وكالات)

ربما يعجبك أيضا

العربية English