جولة حسم البريمييرليج.. السيتي لتجنب المفاجآت وليفربول ينتظر هدايا جيرارد

ليفربول والسيتي في الرقصة الأخيرة بالدوري الإنجليزي

في جولتهما اليوم.. هل يفوز السيتي بالبريمييرليج أم يحقق الليفر الرباعية ؟


تختتم اليوم منافسات الدوري الإنجليزي بمباراتين ناريتين لحسم اللقب، الأولى تجمع مانشستر سيتي المتصدر وأستون فيلا على ملعب الاتحاد، ويواجه ليفربول صاحب الوصافة ولفرهامبتون في آنفيلد.

يسعى السيتي إلى تحقيق الفوز والحفاظ على فارق النقطة الوحيدة للتتويج باللقب دون النظر لنتائج خصمه، وسيحاول ليفربول تحقيق الفوز في انتظار هدايا لاعبه السابق ومدرب خصم “السيتيسنز”، ستيفن جيرارد.

الفوز هدف السيتي الوحيد

يتصدر السيتي جدول الترتيب برصيد 90 نقطة، مقابل 89 لليفربول، ما يجعل فوز جوارديولا ورجاله بالمباراة الحل الوحيد الذي يجنب الفريق الدخول في دوامة احتمالات إهداء اللقب للخصم في الجولة الأخيرة.

يشار إلى أن السيتي قد فاز على أستون فيلا خارج ملعبه في الدور الأول 2- 1، ويدخل بأفضلية خوض المباراة الختامية الحاسمة في الموسم على ملعب الاتحاد دون غيابات مؤثرة، في محاولة لإنهاء الموسم وفي جعبته لقب، خاصة أنه كان من أفضل الفرق هذا الموسم على صعيد الأداء.

جوارديولا: دائمًا ما نسعى إلى تحقيق الفوز

من جانبه أكد المدير الفني للسيتي أن فريقه دائمًا ما يسعى إلى الفوز في أي مباراة، مطالبًا لاعبيه بتقديم نفس الأداء الذي قدموه على مدار الشهر الأخير من الموسم في المباراة الختامية أمام أستون فيلا للتتويج باللقب، متمنيًا عدم حدوث أي أمور مفاجئة تبعدهم عن الهدف.

وقال جوارديولا، في تصريحات صحفية: “دائمًا ما نلعب من أجل الفوز، ولكن هناك بعض العوامل التي لا تستطيع السيطرة عليها، علينا أن نلعب بنفس أداء الشهر الأخير. هي مباراة واحدة حاسمة، ولن نقوم بأي شيء جديد عما كنا نسعى إليه على مدار الموسم”.

ليفربول يسعى إلى تحقيق رباعية تاريخية

أما ليفربول فيدخل المباراة بأهداف مختلفة، فهو يسعى إلى تحقيق الفوز، ومحاولة التتويج بلقب الدوري المحلي هذا الموسم، ليتقدم خطوة جديدة في مغامرة تحقيق رباعية تاريخية هذا الموسم، بعد الفوز ببطولتي كأس الاتحاد الإنجليزي وكأس رابطة الأندية الإنجليزية.

وفاز ليفربول خارج ملعبه على ولفرهامبتون بهدف نظيف، ويخوض الجولة الأخيرة على ملعب آنفيلد، ولن يكون أمامه خيار سوى الفوز إذا ما أراد السعي وراء حلم الرباعية التاريخية تحت قيادة المدير الفني الألماني، يورجن كلوب، ويتبقى له الصراع على لقب دوري أبطال أوروبا يوم 28 مايو في النهائي أمام ريال مدريد.

الإصابات تؤرق كلوب قبل ختام الليجا

رغم أهمية المباراة الأخيرة لليفربول في الدوري، إلا أن كلوب لا يريد المخاطرة بنجومه محمد صلاح وفيرجيل فان دايك وفابينهو، خاصة مع اقتراب موعد نهائي دوري الأبطال، الذي سيقام في 28 الشهر الجاري، ما قد يدفعه إلى عدم الاعتماد عليهم كأساسيين أمام ولفرهامبتون.

وقال كلوب، في تصريحات صحفية: “لا أعرف ماذا سنفعل هذا الأسبوع، ولكن أريد أن يتواجدوا في المباراة أو على الأقل ضمن البدلاء. صلاح لا يريد المخاطرة قبل النهائي، إلا أن حالته البدنية مطمئنة”.

ربما يعجبك أيضا