صراع الكرة الذهبية.. هل حسم كريم بنزيما الجائزة؟

بنزيما وصلاح في صراع الكرة الذهبية

مع نهاية موسم الكرة الأوروبية، يدور الحديث حول اللاعب الأحق بجائزة الكرة الذهبية لموسم 2021/ 2022، والذي شهد تألق أكثر من لاعب على رأسهم مهاجم ريال مدريد كريم بنزيما.

تدعم وسائل الإعلام الإسبانية والفرنسية فكرة تتويج بنزيما بالكرة الذهبية للمرة الأولى في مسيرته، بينما يرى جانب آخر من وسائل الإعلام والمشجعين أن هناك أكثر من مرشح للجائزة بعد تغيير معايير الاختيار واعتمادها أكثر على الإنجازات الفردية.

ماذا قدم بنزيما هذا الموسم؟

كان لبنزيما الدور الأكبر في تتويج ريال مدريد بالدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا، وكان غيابه يؤثر على الفريق كثيرًا ما أبرز أهمية وجوده في تشكيلة مدرب النادي الملكي الإيطالي، كارلو أنشيلوتي، خلال الموسم الماضي.

وحصد المهاجم الفرنسي جائزة هداف بطولتي الليجا ودوري الأبطال، بالإضافة إلى لقب أفضل لاعب في “التشامبيونز”، وتفوق مع الريال على خصومه المباشرين في فرق مثل مانشستر سيتي وليفربول وباريس سان جيرمان خلال المنافسات القارية.

تراجع صلاح وتفوق ماني

وسائل الإعلام العالمية رشحت النجم المصري محمد صلاح للمنافسة بقوة على الكرة الذهبية لهذا العام، لكن تراجع أدائه في الفترة الحاسمة من الموسم قلل من حظوظه، بالإضافة إلى فشله في التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2022 في قطر، وخسارته لقب كأس الأمم الأفريقية في النهائي، ليكتفي بجائزة هداف الدوري الإنجليزي.

وعلى صعيد آخر، كان الفترة الحاسمة من الموسم مسرحًا لتألق السنغالي ساديو ماني محليًا وقاريًا وعالميًا، ليساهم في وصول فريقه إلى نهائي دوري الأبطال وبقائه في صراع الدوري حتى النهاية، بالإضافة إلى تأهله مع منتخب بلاده للمونديال وتتويجه بأمم أفريقيا، ليستحق دخوله بين المرشحين.

مبابي وليفاندوفيسكي يكتفيان بالتألق المحلي

انضم لقائمة المرشحين للجائزة المقدمة من مجلة “فرانس فوتبول” نجم باريس سان جيرمان الفرنسي، كيليان مبابي، ومهاجم بايرن ميونخ الألماني، روبرت ليفاندوفيسكي، إلا أن تألقهما كان أكبر على الصعيد المحلي بفوز فريق العاصمة الفرنسي والبافاري بلقبي “ليج آ” و”البوندسليجا”، وتتويجهما بلقبي الهداف.

أما على الصعيد القاري، فودع مبابي المنافسات من ثمن النهائي على يد ريال مدريد الإسباني، ونافس ليفاندوفيسكي على لقب الهداف حتى النهاية، رغم خروج فريقه من البطولة على يد فياريال الإسباني في ربع النهائي.

كيفين دي بروين وفينيسيوس جونيور

تألق كيفين دي بورين مع مانشستر سيتي هذا الموسم، وكان أحد أسباب تتويج الفريق بلقب الدوري الإنجليزي، واستحق الفوز بجائزة أفضل لاعب في “البريمييرليج” والمقدمة من رابطة الدوري المحلي، ولكنه حقق أرقامًا فردية أقل من صلاح، مع وضع اختلاف مركز كل لاعب في الاعتبار.

أما فينيسيوس فكوّن ثنائية مميزة مع بنزيما، وكان حاسمًا في نهائي دوري الأبطال، واستحق جائزة أفضل لاعب شاب لهذا الموسم، ولكنه عانى في الوقت نفسه من ترنح الأداء في فترات من الموسم، ما يجعله يأتي في مركز متأخر بين المرشحين لنيل الكرة الذهبية.

ربما يعجبك أيضا