بعد انحساب نادال.. ديوكوفيتش أمام فرصة ذهبية لاستعادة توازنه الموسم الجاري

تحطمت آمال نجم التنس الإسباني، رافائيل نادال، في تحقيق “الجولدن سلام” الموسم الجاري، ما فتح الطريق أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش للمنافسة على أول لقب جراند سلام هذا الموسم.

وتأهل ديوكوفيتش إلى نهائي بطولة ويمبلدون للتنس، لمواجهة الأسترالي المثير للجدل نيك كيريوس، الذي وصل إلى نفس الدور بعد انسحاب نادال بعد الفوز في ربع النهائي على الأمريكي تيلور فريتز، بسبب الإصابة.

تألق ديوكوفيتش ووصول للنهائي

نجح ديوكوفيتش في الفوز على البريطاني كاميرون نوري في نصف النهائي بنتيجة 2-6 و6-3 و6-2 و6-4، في مباراة استمرت 154 دقيقة، ليواصل تألقه في منافسات ويمبلدون، بطولته المفضلة في الآونة الأخيرة، وتتبقى له خطوة وحيدة من أجل تحقيق الجراند سلام الـ21 في مسيرته.

حقق النجم الصربي 27 انتصارًا متتاليًا على مدار منافسات نسخ ويمبلدون الأربعة الأخيرة، ونجح في التأهل إلى النهائي للمرة الرابعة على التوالي، ليحاول مواصلة مسيرة الانتصارات في أهم مباراة له هذا الموسم، وتجنب تلقي خسارة أمام كيريوس في النهائي.

ديوكوفيتش واحتمالات الغياب عن أمريكا المفتوحة

قد تكون مشاركة ديوكوفيتش في ويمبلدون هي الأخيرة له هذا الموسم في منافسات بطولات الجراند سلام، في ظل عدم قدرته على المشاركة في بطولة أمريكا المفتوحة، بسبب القيود الموضوعة من القائمين عليها، بسبب فيروس كورونا، الذي لم يحصل النجم الصربي على اللقاح المضاد له.

ويزيد ذلك من أهمية بطولة ويمبلدون بالنسبة لديوكوفيتش، الذي لم يشارك في بطولة استراليا المفتوحة بسبب الاستبعاد، وخرج من ربع نهائي رولان جاروس أمام رافائيل نادال، لتكون البطولة المقامة على الملاعب العشبية فرصة أمام المصنف الثالث عالميًا للاقتراب من رقم نادال القياسي.

نادال وتبخر حلم “السلام الذهبي”

يضمن نادال صدارة قائمة اللاعبين الأكثر تتويجًا ببطولات الجراند السلام، حتى في حالة تتويج ديوكوفيتش بلقب ويمبلدون، بعدما وصل للقب رقم 22 في مسيرته، مقابل 20 لقبًا لـ”نولي”، إلا أن الإصابة التي تعرض لها على مستوى عضلات البطن، حرمته من إنجاز “السلام الذهبي” التاريخي، وهو تحقيق جميع بطولات الجراند سلام في موسم واحد.

وعلق نادال على الإصابة في بيان، قائلًا: “اتخيل أنه من الصعب للغاية التفكير في الفوز بمباراتين في هذا المستوى في ظل معاناتي من إصابة قوية في عضلات البطن، أشعر بالحزن بسبب الانسحاب، ولكن هذا ما علي فعله”، ليهدي بطاقة التأهل المباشر لكيريوس ويعطيه فرصة التتويج بالجراند سلام على حساب ديوكوفيتش.

ربما يعجبك أيضا