حرب مبكرة بين رونالدو وتن هاج.. ومفاجأة قد تعقّد موقف اللاعب 

يعلم رونالدو أن طريقة لعب المدرب الجديد للفريق قد لا تناسبه إلى حدّ كبير، ما يعدّ أحد الأسباب التي دفعته للتفكير في الرحيل.


لن تكون مهمة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في التأقلم مع المدير الفني الجديد لفريق مانشستر يونايتد لكرة القدم، إريك تن هاج، سهلة، ما يعود لعدة أسباب تفاقمت في الأيام الأخيرة.

وعاد رونالدو لتدريبات الفريق متأخرًا بإذن من الإدارة، ما تسبب في ابتعاده عن أهم فترات الاستعدادات للموسم الجديد، وجعلت المدرب يستبعده من أولوياته مؤقّتًا، قبل أن تتعقد الأمور بقدر أكبر بسبب رغبة اللاعب في الرحيل، وتصرفاته بعد الانضمام للمعسكر.

تن هاج ينتقد تصرفات رونالدو 

شارك رونالدو في مباراة ودية وحيدة في الفترة التحضيرية لمان يونايتد، وكانت أمام رايو فايكانو الإسباني، ولم يظهر على النحو المنتظر، ما دفع المدير الفني لتغييره بين شوطي المباراة، الأمر الذي لم يعجب “صاروخ ماديرا” على الأرجح، ليقرر مغادرة ملعب كامب نو قبل نهاية المباراة. 

وأثار الأمر استياء تن هاج الذي انتقد تصرفات نجم الفريق الموسم الماضي، وبعض اللاعبين الآخرين الذين اقترفوا نفس الفعل، قائلًا: “بالطبع الأمر غير مقبول للجميع، نحن فريق واحد، ويجب أن يبقى كل اللاعبين حتى النهاية”، في إشارة إلى اعتراضه التام على تصرف النجم البرتغالي. 

مقاعد البدلاء شبح يهدد رونالدو 

يعلم رونالدو أن طريقة لعب المدرب الجديد للفريق قد لا تناسبه إلى حدّ كبير، ما يعدّ أحد الأسباب التي دفعته للتفكير في الرحيل، بجانب رغبته في اللعب مع فريق يشارك في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، ويبدو أن مخاوف كريستيانو كانت في محلها، وقد لا يكون له الدور المنتظر مع “الشياطين الحمر”. 

وفي ظل غياب رونالدو، كان اعتماد تن هاج على ثلاثي الهجوم جادون سانشو وأنتوني مارسيال وماركوس راشفود، الذين قدموا مستويات رائعة على مدار التحضيرات للموسم الجديد، ما قد يدفع المدير الفني الهولندي لمواصلة الدفع بهم في المباريات الرسمية، والإبقاء على المهاجم البرتغالي في مقاعد البدلاء، الأمر الذي قد يعقّد موقفه أكثر. 

إصابة مارسيال وفرصة أخيرة

قد يبدأ المهاجم المخضرم منافسات الموسم الحالي أساسيًّا أمام فريق برايتون هوف ألبيون في الجولة الافتتاحية، وذلك بسبب إصابة مارسيال خلال مباراة الفريق الودية الأخيرة أمام أتلتيكو مدريد، وحاجته لفترة من أجل التعافي، ما يعدّ فرصة جديدة لرونالدو من أجل خطف مكانًا في التشكيلة.

وأشارت وسائل إعلام إنجليزية إلى أن فرصة رونالدو في مواصلة اللعب أساسيًّا بعد عودة مارسيال قد لا تكون كبيرة، في ظل رغبة المدير الفني للاعتماد على اللاعب الفرنسي، ومكافئته مع سانشو وراشفورد على الاستعداد المميز للموسم والتفاهم الكبير بينهم.

ربما يعجبك أيضا