السعودية تخطط لاستثمار 180 مليار دولار للوصول للحياد الكربوني

أكبر دولة منتجة للنفط في العالم تستهدف استثمارات بـ160 مليار دولار، في حزم متنوعة، من أجل تحقيق صفر انبعاثات كربونية.


تستهدف المملكة العربية السعودية ريادة العالم في خفض الانبعاثات الكربونية، وصولًا للحياد الكربوني بحلول 2050.

وتستهدف أكبر دولة منتجة للنفط في العالم استثمارات بـ160 مليار دولار، في حزم متنوعة، من أجل تحقيق صفر انبعاثات كربونية، وأن تكون ضمن كبرى الدول المصدرة للهيدروجين الأخضر.

الوصول للحياد الكربوني 2050

الطاقة المتجددة

الطاقة المتجددة

خلال رئاسته النسخة الثانية من قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر 2022 في مدينة شرم الشيخ المصرية، على هامش مؤتمر COP 27، في7 نوفمبر 2022، قال ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء السعودي، الأمير محمد بن سلمان، إن المملكة ستخصص 2.5 مليار دولار، من أجل مبادرة خضراء، بالشرق الأوسط على مدار الـ10 سنوات المقبلة، وستستضيف مقرها الرئيس، وفق “العربية”.

أضاف بن سلمان أن المملكة تستهدف إيجاد حلول من أجل توفير أنظمة طاقة أكثر استدامة، لذلك يستهدف صندوق الاستثمارات العامة الوصول إلى الحياد الصفري لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري بحلول عام 2050، من خلال نهج الاقتصاد الدائري للكربون، وهو موعد مبكر بـ10 أعوام عن المستهدفات السابقة.

180 مليار دولار للحياد الكربوني

في 13 أكتوبر 2021، في كلمته المسجلة أمام مبادرة السعودية الخضراء المنعقدة في الرياض، أعلن الأمير محمد بن سلمان أن المملكة تهدف إلى الوصول للحياد الكربوني (صفر% صافي انبعاثات الكربون) بحلول عام 2060، وفق بي بي سي.

وفي ذلك الوقت_ كشف ولي العهد السعودي عن خطط لاستثمار أكثر من 180 مليار دولار لتحقيق أهداف الحياد الكربوني في عام 2060، وأن ذلك يتوافق مع خطط المملكة التنموية، وتمكين تنويعها الاقتصادي.

خفض 278 مليون طن انبعاثات سنويًّا

أعلن وزير الطاقة السعودي، الأمير عبدالعزيز بن سلمان، خلال مؤتمر cop 27 في مصر، عن مبادرات لخفض الانبعاثات بمقدار 278 مليون طن سنويًّا، وإطلاق مركز للاقتصاد الدائري للكربون، وفق روسيا اليوم، في 12 نوفمبر 2022.

وفق الوزير، تعمل المملكة على إنشاء أكبر مصنع للهيدروجين الأخضر في العالم، ووقعت اتفاقية بالشراكة مع أرامكو السعودية لإنشاء واحد من أكبر المراكز العالمية لالتقاط الكربون واستخدامه وتخزينه.

مركز إقليمي للاقتصاد الكربوني

الطاقة المتجددة

الطاقة المتجددة

وزير الطاقة السعودي قال إنه من المقرر أن يباشر مركز المعرفة للاقتصاد الدائري للكربون مهامه عام 2027، وسيكون منصة تعاون معرفية إقليمية، تهدف إلى تنشيط الجهود في دول المنطقة لتحقيق أهداف مبادرة الشرق الأوسط الأخضر، وفق روسيا اليوم.

وقال الأمير عبدالعزيز بن سلمان إن بلاده ستقيم مركزا إقليميًا للاقتصاد الكربوني الدوار في يناير المقبل، وفق سي إن إن عربية، في 12 نوفمبر 2022.

أول شحنة في العالم من الهيدروجين الأزرق

بحسب تقرير الشرق السعودية، في 21 مارس 2021، أرسلت المملكة في سبتمبر 2020، أول شحنة في العالم من الهيدروجين الأزرق، التي تم تحويلها إلى أمونيا، إلى اليابان. وتخطط المملكة أيضًا لتوليد الهيدروجين من الطاقة الشمسية- ما يسمى بالهيدروجين الأخضر- في مصنع بقيمة 5 مليارات دولار في مدينة نيوم  على البحر الأحمر، بدءًا من عام 2025.

وبحسب التقرير، تأمل المملكة من خلال إضافة الهيدروجين إلى مزيجها، في الحفاظ على دورها كمورد مهم للطاقة، مع تحول المزيد من الدول بعيدًا عن الوقود الأحفوري المسبب للتلوث.

ربما يعجبك أيضا