«السيادي» النرويجي يخطط لسياسة إفصاح جديدة

بدأ المدير التنفيذي لصندوق الثروة السيادي النرويجي، نيكولاي تانجين، إصلاحًا شاملًا للتأكد من أن المواطنين الذين يمتلكون الصندوق بصورة جماعية يفهمون طبيعة ما يحدث.

بحسب موقع “بلومبرج” اليوم الجمعة 25 نوفمبر 2022، قال تانجين: “نواجه فترة متقلبة في ظل كثير من المخاطر مع انخفاض محتمل في قيمة الصندوق، لذلك من المهم أن يعرف المالكون ماذا يحدث؟”.

تتضمن حملة تواصله مع المواطنين بث مقابلات صوتية مع رؤساء تنفيذيين عالميين وإجراء زيارات للمدارس، ودفع موظفي الصندوق إلى دائرة الضوء، ما يسمح لهم بشرح ما يفعلونه.

تأتي تلك الخطوة مع تأثير التضخم المرتفع والأسواق المالية المضطربة وعدم اليقين الجيوسياسي على عوائد أكبر صندوق سيادي في العالم.

أضاف تانجين أنه يوجد شعور بعدم وجود حاجة لسرية المعلومات، مضيفًا “في الماضي كان أربعة أشخاص فقط يمكنهم التحدث نيابة عن الصندوق، الآن يتحدث باسمه 575 شخصًا”.

ربما يعجبك أيضا