إقبال «جنوني» على الخروج من روسيا.. ظلال التعبئة الجزئية والثمن الباهظ للخلاص

تظهر بيانات أسعار تذاكر الطيران من روسيا بين يومي 21 و22 سبتمبر 2022 ارتفاعًا بلغ الضعف وأحيانًا عدة أضعاف منذ قرار التعبئة الجزئية للجيش.


بعد إعلان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، التعبئة الجزئية في خطابه، يوم الأربعاء 21 سبتمبر 2022، شهدت أسعار رحلات الطيران إلى خارج روسيا ارتفاعًا جنونيًّا.

وبحسب بيانات جوجل لأسعار الرحلات، قفزت أسعار التذاكر من المطارات الروسية إلى الضعف، وفي بعض الشركات إلى 3 أضعاف، مقارنةً بما كانت عليه قبل خطاب بوتين، بعد إقبال كثيف على شراء تذاكر الطيران للخروج من البلاد.

التعبئة الجزئية ومخاوفها

ارتفعت أسعار الرحلات الجوية من روسيا إلى الدول الأخرى بشدة، وبيعت بسرعة، يوم أمس الأربعاء، بعد أن أمر الرئيس الروسي باستدعاء 300 ألف جندي احتياطي، في ما وصفه بالتعبئة الجزئية، بهدف متابعة العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا، حسبما نقلت وكالة “رويترز” في تقرير لها، اليوم الخميس 22 سبتمبر 2022.

وبحسب رويترز، أثار بيان بوتين ،يوم الأربعاء، مخاوف من عدم السماح لبعض الذكور في سن الخدمة العسكرية بمغادرة البلاد، ورفض الكرملين التعليق على احتمالية إغلاق الحدود أمام أولئك الخاضعين لأمر التعبئة، وطلب من الناس التحلّي بالصبر لتوضيح القانون.

الخروج من روسيا

بحسب تقرير نشرته شبكة “سي أن أن“، أمس الأربعاء، أظهرت بيانات بحث جوجل ارتفاعًا حادًا في عدد الباحثين عن محرك مبيعات رحلات الطيران الروسي الرائد المعروف بـAviasales خلال 24 ساعة الماضية. وتكشف بيانات أسعار تذاكر الذهاب في الأيام المقبلة إلى بلجراد وتل أبيب وإسطنبول أنها زادت بمقدار الضعف أو 3 أضعاف.

ويضيف التقرير أن بيانات موقع Aviasales أظهرت أن كلفة تذاكر الذهاب من موسكو إلى العاصمة الأرمينية، يريفان، متاحة يوم الخميس، مقابل 4 آلاف و241 دولارًا. وقالت “الخطوط الجوية الروسية” في بيان لها: “بسبب استفسارات المسافرين ووسائل الإعلام، نود إبلاغكم أن شركة طيران إيروفلوت جروب تعمل كالمعتاد، ولا توجد قيود على مبيعات التذاكر”.

الخروج بأي وسيلة

بعد تداول أنباء عن حجز تذاكر الطيران خارج روسيا لأيام مقبلة، قالت صحيفة “ذا هِيل” الأمريكية في تقرير لها، اليوم، إن الخروج من روسيا لا يقتصر على كونه خروجًا عبر المطارات، بل إن البعض يستخدم السيارات والباصات لعبور الحدود البرية إلى الدول المجاورة.

وفي السياق نفسه، نشر الصحفي المستقل، سوتيري ديمبينوديس، اليوم الخميس، مقطعًا مصورًا يُظهِر ازدحامًا مروريًّا على الحدود الروسية الفنلندية من جهة روسيا، وفي الأمس، أشارت “أسوشيتيد برس” إلى مزاعم إعادة بعض الأشخاص من الحدود البرية لروسيا مع جورجيا، وتوقف الموقع الإلكتروني لشركة السكك الحديدية الحكومية بفعل الضغط.

محدودية الوجهات وارتفاع الأسعار

أغلقت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي المجال الجوي أمام الرحلات الجوية الروسية في غضون أيام من بداية الحرب في أوكرانيا، ما قلل عدد الوجهات التي يمكن للروس السفر إليها مباشرة، بحسب ما ذكرت مجلة “فوربس” في تقرير نشرته يوم أمس.

وبالمقابل، تتقيد وجهات السفر بتأمين تأشيرة العبور إلى الوجهة المقصودة، وبالتالي فإن عدد الوجهات القليل بالأصل يترك المواطن الروسي مع خيارات أقل، عند استبعاد البلدان التي تفرض على الروس الحصول على تأشيرة مسبقة لدخولها، وبذا يمكن القول إن الطلب يتركز على وجهات محدودة، ومع ارتفاع الطلب وبقاء العرض على حاله ترتفع الأسعار.

ربما يعجبك أيضا