العفو الدولية: مسؤولو السجون الإيرانية يرتكبون انتهاكات مروّعة

اتهمت منظمة العفو الدولية، اليوم الثلاثاء، مسؤولي السجون الإيرانية بارتكاب انتهاكات مروّعة للحق في الحياة، وذلك من خلال حرمان السجناء المرضى عمداً من الرعاية الصحية المنقذة للحياة، ورفض التحقيق عن حالات الوفاة غير القانونية.

ووثقت المنظمة في تقرير جديد كيف تتسبب سلطات السجن بشكل روتيني في وقوع الوفيات أثناء الاحتجاز أو تساهم في حدوثها، بما في ذلك عن طريق منع أو تأخير وصول السجناء إلى المستشفى في حالات الطوارئ، وفقا لموقع العربية نت.

وأشار التقرير إلى رفض السلطات إجراء أي تحقيقات مستقلة وشفافة في حالات الوفاة في الحجز التي تتضمن تقارير عن الحرمان من الرعاية الصحية، وتقاعسها عن ضمان محاكمة ومعاقبة المشتبه في مسؤوليتهم الجنائية.

وقالت نائبة مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية ديانا الطحاوي: “إنَّ تجاهل السلطات الإيرانية المروّع للحياة البشرية قد حوّل سجون إيران فعليًا إلى غرفة انتظار للموت للسجناء المرضى، حيث تصبح حالات قابلة للعلاج قاتلة بشكل مأساوي”.

ويستند التقرير، الذي يفصّل ملابسات وفاة 92 رجلاً وأربع سيدات في الحجز في 30 سجنًا في 18 محافظة عبر إيران منذ يناير/كانون الثاني 2010، إلى توثيق منظمة العفو الدولية لمجموعة مختارة من الحالات التوضيحية.

ودعت المنظمة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى إنشاء آلية تحقيق ومساءلة لجمع الأدلة حول انتهاكات حقوق الإنسان في إيران.

ربما يعجبك أيضا

العربية English