المؤسسات المحلية تقود استمرار صعود البورصة المصرية

البورصة المصرية

مؤسسات مصر المالية واجهت البيع القوى بضغط شرائي، أدى إلى اختراق المؤشر الرئيس للبورصة مستويات لم يلامسها منذ شهور.


تحولت المؤسسات الأجنبية في اتجاه بيع الأسهم المصرية، بعد تسببها في صحوة صعود قوية منذ 7 أسابيع، وحتى أمس الخميس 1 ديسمبر 2022.

لكن مؤسسات مصر المالية واجهت البيع القوى بضغط شرائي، أدى إلى اختراق المؤشر الرئيس مستويات لم يلامسها منذ شهور، منهيًا نوفمبر بأفضل أداء في العالم، منذ إطلاق مرونة سعر الصرف في أكتوبر الماضي، حسب موقع قناة “العربية”.

قفزات على كل المستويات

قفزة المؤشر الرئيس الأسبوعية، لم تكن الوحيدة للبورصة المصرية، خاصة أن الجلسة الأخيرة من شهر نوفمبر المنقضي، شهدت “قفزًا بالزانة” بتنفيذ 83 ألفًا و300 عملية، وهو المستوى الأعلى منذ شهر يونيو 2009.

وشهدت قيم تداولات الجلسة ذاتها، نحو 3 مليار و500 مليون جنيه (142 مليونًا و500 ألف دولار) وهو أكبر قيمة تداول منذ شهر مايو 2021، حسب ما أعلنته البورصة المصرية.

EGX30 3

وصعد مؤشر EGX30 الرئيس إلى مستوى 13 ألفًا و639 نقطة بمعدل 6.7%، بدعم مشتريات مصرية وعربية، للأسبوع السابع على التوالي، رغم حالة عدم اليقين التي تعصف بأسواق الأصول ذات المخاطرة المرتفعة، وعلى رأسها الأسهم، في الوقت الحالي، نتيجة تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية.

رأس المال السوقي ينمو 5.8%

ارتفع رأس المال السوقي لبورصة مصر، خلال الأسبوع المنتهي أمس، بنحو 5.8%، ليصل إلى 890.4 مليار جنيه (36.3 مليار دولار)، نتيجة اتجاه الاستثمارات نحو الأسهم، عقب تدني أسعارها بعد تحرير سعر العملة المحلية أمام سلة العملات الأجنبية، رغم ارتفاع المخاطرة عالميًّا.

رأس المال السوقي لبورصة مصر 2

واستمرت الأسهم في الاستحواذ على قيم تداولات السوق المصرية، لمدة 5 أسابيع متالية، مقابل السندات، لتستحوذ الأسهم في الأسبوع الأخير على  87.4% من سيولة السوق، مقابل 12.6% للسندات.

أين تقف البورصات العربية؟

تقدمت بورصة الدار البيضاء البورصات العربية على مستوى ارتفاع حجم التداول بمعدل 175.4%، من خلال تعاملات على 261.8 مليون ورقة مالية، في الأسبوع المنتهي في 25 نوفمبر 2022، بالتوازي مع ارتفاع مؤشرها الرئيس 0.12% إلى مستوى 10 آلاف و821 نقطة، وفق صندوق النقد العربي.

وتصدرت سوق بيروت البورصات العربية من ناحية القيمة المتداولة، التي ارتفعت 152.1% إلى 9.4 مليار دولار، مدعومة بارتفاع مؤشرات قطاع الصناعة. وأنهى مؤشر صندوق النقد العربي المركب لأسواق المال العربية تعاملات الأسبوع الماضي منخفضًا بنحو 0.09%، ليصل إلى 487 نقطة.

ربما يعجبك أيضا

العربية English