المغرب يستهدف استثمارات بمليارات الدولارات لمواجهة أقسى موجة جفاف

يستهدف المغرب جذب مستثمرين لمشروع زراعي بقيمة 213 مليون دولار في منطقة الصحراء الغربية المتنازع عليها والتي تروى الأراضي المزروعة فيها بمحطة لتحلية المياه تعمل بطاقة الرياح


يسعى المغرب لتوسعة رقعة الأراضي الزراعية لمواجهة تحديات المناخ، عبر جذب استثمارات محلية وأجنبية في عدد من المشروعات واستحداث نظم جديدة للري والزراعة.

ويستهدف المغرب جذب مستثمرين لمشروع زراعي بقيمة 213 مليون دولار في منطقة الصحراء الغربية المتنازع عليها، والتي تروى أراضيها المزروعة بمحطة لتحلية المياه تعمل بطاقة الرياح، ويسعى المشروع لتحويل 52 كم2 من الأراضي إلى مزارع للفاكهة والخضراوات والأعلاف، بحسب يورو نيوز، في 9 سبتمبر 2022.

خطة تطوير لصحراء المغرب بـ7 مليارات دولار

المغرب الصحراء

ستمول الدولة المشروع بـ77% في إطار خطة تطوير بقيمة 7 مليارات دولار أطلقها المغرب في 2015 لتطوير البنية التحتية في منطقة الصحراء الغربية، بما يتضمن تشييد ميناء في مدينة الداخلة القريبة من موقع المشروع بتكلفة مليار دولار.

ووافقت الدولة العام الماضي على محطة تحلية المياه التي تعمل بطاقة الرياح في إطار سلسلة أوسع نطاقًا من المشروعات التي تهدف لمواجهة شح المياه الذي يلحق أضرارًا بالناتج الزراعي المغربي.

برنامج بـ1.7 مليار دولار لدعم الموارد المائية

في الوقت الذي شهد فيه المغرب موجة جفاف قوية في صيف 2022، أثرت على موارده المائية وأدت إلى تراجعها بأكثر من 60%، أطلقت الحكومة المغربية برنامجًا استثنائيًّا لمواجهة آثار الجفاف الذي تشهده البلاد، تبلغ قيمته 1.7 مليون دولار، سيخصص لدعم المناطق القروية، ومساعدة العاملين في القطاع الزراعي، المتضررين من الجفاف، الذي أثر كثيرًا على أنشطتهم الزراعية، بحسب قناة الغد في 6 سبتمبر 2022.

وذكرت وزارة الفلاحة المغربية أن محصول الحبوب لهذا العام 2022 تراجع 67%، ولم تتجاوز المنتجات الزراعية هذه السنة 3 ملايين و400 ألف طن، في حين تغطي الحبوب 71% من المساحة الإجمالية للأراضي الصالحة للزراعة، وتدر نحو 20% من إجمالي المعاملات الزراعية، وتسهم في التشغيل بـ19%.

60 إجراءً لمواجهة تغير المناخ

المغرب

من أجل التزام المغرب بتنفيذ جميع التزاماته الدولية في التخفيف من آثار تغير المناخ، اعتمد 60 إجراءً يشمل بالأساس مشروعات تتعلق بالطاقات المتجددة، وفق سكاي نيوز، في 31 أغسطس 2022.

وذكرت وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة المغربية، ليلي بن علي، أن المساهمات المحددة وطنيًّا في المغرب تشمل نحو 60 إجراءً من أجل مكافحة تغير المناخ.

طوارئ بسبب الإجهاد المائي

قالت بن علي إن تلك الإجراءات تعتمد بصورة أساسية على مشاريع وبرامج الطاقات المتجددة وكفاءة الطاقة، التي تسهم بما تصل إلى 60% من إجمالي تخفيضات انبعاثات الغازات الدفيئة المستهدفة.

وفي سياستها لمواجهة ندرة الماء، أعلنت وزارة التجهيز والماء المغربية، حالة الطوارئ المائية، بسبب الإجهاد المائي الذي تعانيه البلاد، نتيجة موجة الجفاف القاسية التي تمر بها وارتفاع استهلاك المياه مع حلول موسم الصيف، بحسب ما أوردته إندبندنت في تقرير لها، في 4 يوليو 2022.

توجهات لترشيد المياه

أكدت الوزارة أنه في الوقت الذي تتناقص فيه الموارد المائية، يعرف منحنى استهلاك المياه بين المستخدمين ارتفاعًا، وأمام هذا الوضع، دعت الوزارة إلى التوقف عن ممارسة أي صورة من صور تبذير الماء حفاظًا على الموارد الحالية.

وأطلقت الوزارة حملة توعوية بشعار لا لتبذير الماء لحث المواطنين بضرورة الحد من تبذير المياه والحفاظ عليها.

الزراعة المغرب

أقسى موجة جفاف

يشار إلى أن المغرب يعيش موجة جفاف تعد الأقسى خلال عقود من تاريخه، لأن حجم التساقطات المطرية التي شهدتها البلاد لم يتجاوز، منذ سبتمبر 2021 إلى نهاية يوليو، معدل ما بين 10.5 مليمتر و308 مليمترات، وهذا يعد عجزًا يقدر بـ48% على الصعيد المحلي مقارنة بمعدل التساقطات للفترة نفسها بالعام الماضي، وفق إندبندنت.

واحتل المغرب المركز الرابع من حيث الأداء المناخي على الصعيد العالمي، وفق ما أفاد به تقرير مؤشر الأداء المناخي لعام 2021، الذي كشف أيضًا عن أن المغرب يأتي بعد السويد وبريطانيا والدنمارك في تصنيف الأداء المناخي على الصعيد العالمي.

ربما يعجبك أيضا

العربية English