قصة رسائل متبادلة لمدة ٧٠ عامًا بين إليزابيث الثانية وصديقة لم ترها أبدًا

تبادلت الملكة إليزابيث الرسائل بين صديقة لها لم ترها ولا مرة طوال 70 عامًا، فمن هي هذه السيدة الغامضة ولماذا لم يتقابلا؟.


تبادلت ملكة بريطانيا الراحلة الملكة إليزابيث الرسائل مع امرأة تعيش ببارك ريفر بداكوتا الشمالية، لم ترها ولا مرة في حياتها لمدة 70 عامًا، وعلى الرغم من ذلك كانت تعدها صديقتها.

تشارك المرأة التي راسلتها إليزابيث، والتي تدعى أديل هانكي يوم مولد الملكة نفس، فأديل ولدت في 21 إبريل لعام 1926، وتبلغ من العمر 96 عامًا، تمامًا مثل الملكة التي توفيت في 8 من شهر سبتمبر الحالي عن عمر ناهز عمر أديل نفسه.

صديقتان حتى النهاية

بدأت أديل في إرسال أولى رسائلها إلى الملكة في عام 1953 عندما توجت إليزابيث بعرش بريطانيا، ثم أصبحت ترسل لها برقية مكتوبة بخط اليد تهنئة لها بعيد مولدها سنويًّا، حتى أصبحت هذه الخطابات طقسًا خاصًا بالنسبة لإليزابيث.

صرحت هانكي لموقع إنسايدر بأنها تتشارك مع الملكة الراحلة في عديد من الاهتمامات على الرغم من عدم مقابلتهما لبعضهما البعض ولا مرة، منها شغفهما بالطهي وحبهما لوصفة مربى البرتقال، مؤكدة أنها ستفتقد صديقتها العزيزة بعد رحيلها قائلة: “سأفتقد حقًا صديقة القلم، التي كانت تراسلني وأراسلها طوال 70 عامًا”.

ربما يعجبك أيضا