المنتدى الاقتصادي | نصائح وتحذيرات..كيف تساهم دروس التاريخ فى صناعة قائد سياسي ناجح؟

ترجمة بواسطة – آية سيد

نابليون, فرانكلين روزفلت, أوليفر كرومويل, جلال الدين أكبر, ستالين، يوفّر التاريخ الكثير من الأمثلة على القادة الأقوياء الذين تركوا بصمتهم, سواء بالإيجاب أو بالسلب.

لكن ما لن يفعله الماضي هو توفير التركيبة السحرية للقائد الفعال، حيث إن البحث عن دروس واضحة في التاريخ مطلب عقيم؛ فهناك الكثير منها لكن معناها محل خلاف دائمًا. مع هذا, يمكن أن يكون التاريخ نافعًا في اقتراح النماذج والمقارنات, وطرح الأسئلة, وتقديم التحذيرات حول: لماذا تسير الأمور بشكل خاطئ؟

لذلك, إليكم بعض النصائح من مؤرخ حول مدى المساهمة في صناعة قائد ناجح, وثانيًا, تحذيرات حول ما يمكن أن يسبب الفشل.

يجب أن ترغب في القيادة
يمكن أن تكون القيادة مُرضية ومُفرحة في أكثر الأحيان, لكنها تتسم بالوحدة أيضًا، بل ربما يعني الطموح والتصميم على النجاح التضحية بالعائلة والأصدقاء. فكّر في عدد أبناء الرجال العظماء الذين عاشوا حياة غير سعيدة، فهذه الوحدة هي السبب الذي يجعل رجال الدولة يحبون القمم؛ إنهم يقابلون الأشخاص النادرين الآخرين الذين يواجهون نفس الضغوط والمسئوليات.

في مؤتمر باريس للسلام عام 1919, تحدث ديفيد لويد جورج رئيس وزراء بريطانيا, وجورج كليمنصو رئيس وزراء فرنسا, ووودرو ويلسون رئيس الولايات المتحدة عن أحلامهم وشاركوا خوفهم من الفشل. الشيء الآخر المشترك كان القدرة على النهوض بعد الإخفاقات والمضي قدمًا.

اعرف الأشخاص الذين تبقيهم إلى جانبك
يمكن أن يتباين الأشخاص الذين نبقيهم بجوارنا، ففي النظام الديمقراطي, يحتاج القادة للقلق من الأعداد وإعادة انتخابهم؛ أما في الدولة الاستبدادية, يركز القادة على إبقاء مؤسسات معينة، الجيش أو المخابرات على سبيل المثال، إلى جانبهم.

عندما أقام بسمارك دولة ألمانيا, احتاج إلى رجل واحد: الملك البروسي فيلهلم. لم تكن علاقة سهلة، اشتكى فيلهلم من صعوبة أن تكون ملكًا تحت بسمارك، غير أنه في النهاية دعم وزيره الذكي, الذي جعله في المقابل إمبراطورًا لألمانيا. لذا في الأنظمة الديمقراطية, يجب على القادة السياسيين أن يبنوا ائتلافات مستقرة. بعد الكساد الكبير في الولايات المتحدة, جمع الديمقراطيون شمل البيض الجنوبيين, والسود الشماليين, والطبقات العاملة والليبراليين, وهذا خدمهم جميعًا لعقود.

من المفيد أن تكون محاورًا جيدًا
هذا يعني فهم جمهورك قبل كل شيء. قال لويد جورج, الذي كان واحدًا من أعظم الخطباء البريطانيين: "أنا أمد يدي للناس وأجذبهم ناحيتي. يبدون حينها مثل الأطفال." قد يبدو اليوم خطاب وينستون تشرشل أثناء الحرب العالمية الثانية مبالغًا فيه, لكنه كان ما احتاجه الشعب البريطاني في ذلك الوقت.

ومن الأمور التي تصنع الفرق أن يكون لديك شيئًا تقوله. في حلقات الراديو التي قدمها في الثلاثينيات والأربعينيات, كان الرئيس روزفلت يطمئن الشعب الأمريكي عن وضع الأمة ويجعلهم يألفون فكرة أن الولايات المتحدة ربما يتحتم عليها محاربة قوى الظلام التي تتشكل في أوروبا والشرق الأقصى.

من المفيد أيضًا أن تستمع
أثناء أزمة الصواريخ الكوبية, التي كانت على الأرجح أكثر لحظة مرعبة في الحرب الباردة, أصر الرئيس جون كينيدي على سماع وجهات النظر المختلفة لمستشاريه قبل أن يقرر كيف يتعامل مع التحدي السوفيتي في كوبا. (وبشكل مثير للاهتمام, كان قد قرأ أيضًا كتاب باربرا توكمان عن اندلاع الحرب العالمية الأولى, والذي أوضح كيف يمكن أن يرتكب القادة أخطاء بسهولة ويدخلون في صراع لا يرغبون فيه.) وكما يوضح كينيدي أيضًا, يمثّل اختيار المرؤوسين الجيدين والمستقلين وقاية من اتخاذ قرارات سيئة.

إذا كان بإمكانك استشعار الطريقة التي تسير بها تيارات التاريخ, ربما تستطيع التحكم بها
قال بسمارك إن رجل الدولة "يجب أن ينتظر حتى يسمع خطوات الرب تدوي في الأحداث, ثم يقفز ويمسك طرف ثيابه." وفعل ذلك عندما ناور في لوحة شطرنج أوروبا لإقامة دولة ألمانيا الجديدة.

القادة الفاعلون قادرون على إدارة القضايا اليومية التي تضغط عليهم وعلى الصورة الأكبر؛ هنا تساعد المعرفة بالتاريخ, حيث إنها توضح نماذج وسط ضجة الأحداث الحالية وتذكّرنا باحتمالات غير تلك التي اعتدنا عليها.

والآن إليك بعض التحذيرات:

احذر من الأفخاخ التي تنصبها السلطة
يتحدث الفرنسيون عن “déformation professionnelle", التي تعني الطريقة التي يمكن أن تؤثر بها مهنتك أو منصبك على حكمك بحيث ترى الأمور من وجهة نظر واحدة فقط.

قبل الحرب العالمية الأولى, طُلب من رئيس هيئة الأركان العامة الألماني وضع خطط لضمان انتصار ألمانيا, على فرنسا وروسيا إذا لزم الأمر في ذلك الوقت. توصلوا إلى خطة ذكية ومفصلة لخوض قتال دفاعي ضد روسيا في الشرق، وكذلك عن طريق وضع معظم قواتهم ضد فرنسا في الغرب, يدفعونها للاستسلام بسرعة. ولأنها كانت منطقية من الناحية العسكرية, ستغزو القوات الألمانية بلجيكا المحايدة في طريقهم إلى باريس. مع هذا, من الناحية السياسية, كان قرارًا كارثيًا. إن انتهاك ألمانيا لحيادية بلجيكا تسبب في إدخال بريطانيا الحرب؛ ما أكد هزيمتها.

السلطة خطيرة أيضًا, لأن من يتولونها يبدأون بالتفكير في أنهم يستطيعون فعل ما يشاءون. فكر في محاولة ريتشارد نيكسون لاستخدام مؤسسات الحكومة الأمريكية لإغلاق فضيحة ووترجيت، أو الحرب الأمريكية في فيتنام، في الستينيات, كانت الولايات المتحدة أكبر قوة اقتصادية وعسكرية في العالم. افترض قادتها أنهم يمكنهم الانتصار على شمال فيتنام بسهولة وجلب قادتها إلى طاولة المساومة. لم يكلفوا أنفسهم عناء التساؤل عما إذا كان أعداؤهم (وحلفاؤهم الفيتناميون) لديهم أفكار مختلفة. قال روبرت ماكنامارا, الذي كان وزير الدفاع وقتها: "إن سوء تقديرنا للأصدقاء والأعداء على حدٍّ سواء عكس جهلنا العميق بتاريخ وثقافة وسياسة شعوب المنطقة وشخصيات وعادات قادتهم."

إصنع البروباجندا.. لكن لا تصدقها 
في روما القديمة, عندما تمتع قائد ناجح بمسيرة انتصارية, وقف عبد خلفه وهمس في أذنه: "تذكر أنك إنسان." مصطفى كمال أتاتورك, أبو تركيا الحديثة, كان القائد النادر الذي يمتلك قوة عظيمة ويعرف حدوده. يُقال إنه أصدر أمرًا دائمًا بأن أي أمر يصدره بالمساء – في الوقت الذي أحب أن يمرح مع أصدقائه – ينبغي تجاهله.

يزخر التاريخ بالمزيد من الأمثلة عن قادة ازداد اقتناعهم بمعصوميتهم عن الخطأ بالتناسب مع قوتهم. في ظل وجود معظم أوروبا عند قدميه, اعتقد نابليون أنه لا يُقهر. لقد وجد نفسه واقعًا في شرك حرب مكلفة وبلا هدف في إسبانيا؛ ثم لإخضاع القيصر الشاب ألكسندر غزا روسيا, وهو الخطأ الذي أدى إلى سقوطه النهائي.

أدولف هتلر كانت له سلسلة من النجاحات – الاستيلاء على النمسا وتشيكوسلوفاكيا, وهزيمة فرنسا, وتقسيم وسط أوروبا مع الاتحاد السوفيتي – والتي أقنعته بأنه منزه عن الخطأ. لقد سار عكس نصيحة مستشاريه وتبع نابليون إلى روسيا. عندما واجهت القوات الألمانية مقاومة, رفض هتلر السماح لهم بالتراجع. كانت هذه بداية النهاية.

اعرف متى تتنحى
التخلي عن السلطة من الأمور الصعبة للغاية. مع هذا, مثلما تقول المزحة القديمة, المقابر مليئة بأشخاص تقول شواهد قبورهم: "لقد اعتقدوا أنهم لا يمكن الاستغناء عنهم." الإمبراطور تشارلز الخامس في القرن السادس عشر الذي تخلى طواعية عن منصبه كإمبراطور روما المقدسة وتقاعد في دير كان استثنائيًّا بشدة.

في أكثر الأحيان, اختار القادة البقاء في الوقت الذي كان عليهم الانسحاب. بدون قصد, يُفسدون في كثير من الأحيان الكثير من عملهم ويتسببون في مشكلات لمن يخلفهم، ولم يكن من المفترض أن يحاول وينستون تشرشل العجوز وسهل الانقياد أن يصبح رئيسًا للوزراء مرة أخرى في 1951، فقد انحرفت حكومته, في حين أن خلفه الذي جرى اختياره أنتوني إيدن ازداد غضبًا.

كلمة أخيرة: يمكنك أن تمتلك كل الصفات التي تجعلك قائدًا عظيمًا، من التصميم إلى الرؤية إلى القدرة الرهيبة، لكن إذا لم يحالفك الحظ والتوقيت الجيد, لن تحظى بفرصة لإظهار ما يمكنك فعله.

بدون الثورة الفرنسية, التي أزاحت النظام القديم وفتحت الطريق أمام أصحاب الموهبة, كان نابليون سيظل في عزلة. إذا لم ينهار نظام القيصر في روسيا خلال الحرب العالمية الأولى, لم يكن المنفي المدعو فلاديمير لينين سيحظى بفرصة لتنفيذ الانقلاب العسكري في سان بطرسبرج والذي منح حزبه البلشفي الصغير السلطة للسبعين عامًا التالية؛ لذلك إذا كانت لديّ نصيحة للقادة القادمين فهي أن يقرأوا التاريخ.

 

للإطلاع على الموضوع الأصلي .. اضغط هنا

ربما يعجبك أيضا