الإكسسوارات السينمائية.. البطل الصامت الذي أبهر الجمهور

أماني ربيع

هل فكرت يومًا كيف أت صناع السينما بكميات المخدرات المهولة التي تظهر على الشاشة، وماذا عن الأطفال التي تُلقى على الأرض أو تواجه مواقف حادة، سنأخذك في جولة إلى عالم الإكسسوار السينمائي والذي يعد كلمة السر في نجاح المشاهد على الشاشة الكبيرة والصغيرة.


لا تكتمل المشاهد السينمائية دون عنصر الإكسسوار، الذي يضيف واقعية كبيرة للعمل الفني، فكيف تُصنع الإكسسوارات في السينما العربية والعالمية، وما تكلفتها؟

تعرف الإكسسوارات السينمائية بـ”prop” وهو اختصار لكلمة “property”، ويعني أي عنصر غير حي يساهم في رواية القصة، ويضيف إلى واقعية الفيلم، من مشبك ورق إلى البنادق والمجوهرات والملابس وحتى الطعام، وتتراوح التكلفة من 50 دولارًا إلى ملايين الدولارات، وفق لموقع فيلم لايف ستايل.

شجارات الحانات

شجارات الحانات، من أبرز المشاهد التي تحتاج إلى مكملات باهظة التكلفة، لما تحتاجه من إكسسوارات منفصلة قابلة للتلف مثلًا دنان البيرة المنفصلة تكلف 40 دولارًا، في حين تكلف زجاجة البيرة الواحدة 16 دولارًا، وزجاجة النبيذ 30 دولارًا، بحسب موقع إنسايدر، لكن الخمر الموجود في الزجاجات فهو نتيجة حيلة بسيطة بإضافة لون الكراميل في زجاجة مياه عادية.

زجاجات من السكر

معارك الحانات أغلى مما تبدو، فبالإضافة إلى الزجاجات المحطمة التي نراها على الشاشة، فإن اللقطات المتعددة خلال إنتاج المشاهد ترفع التكلفة أكثر خاصة إذا استغرق مشهد القتال في البار 20 لقطة، ووفقًا للخبيرة سامانثا شوفنر، لا يستخدم زجاجًا حقيقيًا في وجود مجاميع كبيرة بالمشهد من أجل إجراءات السلامة.

وأشارت شوفنر، أنه إذا دعا النص إلى تحطيم الزجاج فوق رأس شخص ما، يلجأ الإنتاج إلى طلب زجاج من السكر يمكن تحويله إلى كؤوس أو مزهريات أو أي شيء يمكن تحطيمه، موضحة أن الكوب المصنوع من السكر، هو سكر مذاب في ماء يسخن حتى مرحلة يتحول فيها إلى هيكل صلب لا يتحول إلى جزيئات حادة يمكن أن تؤذي، بل تصبح جزيئات بلورية عند تحطيمها.

أدوية وهمية ومخدرات من الحليب المجفف

blank

الأدوية في الأفلام عادة وهمية، وكبسولات الجيلاتين الفارغة متاحة على الإنترنت، وأيضًا كبسولات السكر، وبصناعة سجار مزيفة عشبية أمرًا سهلا فإن صناعة سجائر الماريجوانا التي تشبه الواقعية أمرًا صعب ويستغرق إعدادها 12 ساعة وتصنع من نبات ينمو في أمريكا الجنوبية يعطي نفس المظهر.

في مشاهد المخدرات يحتاج المخرجون إلى كميات من المخدر مثل الهيروين والكوكايين، وكان مسحوق اللاكتوز بديلًا للهيروين المزيف، لكن بعد اللجوء لمتخصصين في المواد الغذائية وجد صناع الإكسسوارات أن الحليب المجفف بديلًا أكثر أمانًا.

صحف مزيفة

blank

من أصعب المكملات التي يعاني مختصو الإكسسوارات في تقليدها، الصحف المزيفة، فعادة يتحدثون مع المخرجين وكتاب السيناريو لاختيار نوع القصص الإخبارية التي عليهم كتابتها للمساعدة في دعم المشاهد السينمائية، والصحف الموجودة في الخلفيات أو المشاهد البعيدة ليست مصممة لالتقاط صور قريبة، وتوجد شركات مختصة في صناعة صحف معدة مسبقًا بصور واضحة للقطات القريبة.

أطفال من السيليكون

blank

الإكسسوارات المزيفة وصلت إلى درجة صناعة أطفال ويوجد خبراء متخصصين في ذلك، تصنع باستخدام السيليكون واللاتكس، بحسب موقع نو فيلم سكول، وتستخدم فيها خيوطًا حقيقية من شعر بشري، وزجاجًا للعيون وكلها مرسومة يدويًا، وتكون الأطفال المزيفة واقعية لدرجة كبيرة بالتعبير على وجوههم والطريقة التي ينامون بها.

معارك الطعام

blank

الطعام أيضًا من التحديات التي تواجه فريق الإكسسوارات، فيمكن استخدام طعامًا حقيقيًا في معارك الطعام، مع الانتباه لاختيار أنواع الطعام بعناية للحفاظ على الملابس، مثلًا في فيلم “Friday Night Lights”، كان على الفريق اختيار أطعمة جافة حتى لا تدمر ملابس الشخصيات، وتعتبر السلطة والخبز والبرجر أسهل في التنظيف من البطاطس المهروسة أو البودينج.

عادة ما تصنع الأطعمة المزيفة من المطاط أو الرغوة، وتصب في قالب ثم تترك لتتماسك، ترتفع الرغوة مثل العجين الفعلي كما لو كنت تخبز كعكًا، بعد جفاف العنصر يرسم ويلون ويفصل كأنه طعام حقيقي، وفق بيزنس إنسايدر.

عنصر السلامة

blank

المخرج عماد البهات

يقول المخرج السينمائي، عماد البهات، لـ”شبكة رؤية الإخبارية”، ميزانية العمل السينمائي أو التلفزيوني تلعب دورًا في جودة واحترافية الإكسسوارات المستخدمة، وأن المخرج صاحب الدور الرئيسي في اختيار وتوظيف الإكسسوارات السينمائية.

ويرى البهات أن السلامة والأمان من أهم عناصر اختيار الإكسسوارات السينمائية خاصة فيما يتعلق بالأسلحة النارية والبيضاء التي تنفذ بمواصفات معينة لضمان سلامة الممثلين، وتستخدم سكاكين مطاطية ومسدسات صوت، موضحًا أن المخرج يتحايل أحيانًا بالإضاءة واختيار زوايا التصوير لإظهار الإكسسوارات كما لو كانت حقيقية حتى إذا كانت تفتقر إلى الجودة مثل كميات النقود الكبيرة.

ربما يعجبك أيضا